مقالات رئيس التحرير
2013/07/24 (22:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3781   -   العدد(2852)
لا خيار الا اجباره على التنحي: المالكي يعيد انتاج نفسه دون تواضع واعتذار
لا خيار الا اجباره على التنحي: المالكي يعيد انتاج نفسه دون تواضع واعتذار


فخري كريم

اطل علينا المالكي امس الاول، ليعيد انتاج نفسه كما لو ان كارثة لم تحدث، وان خطوباً مكربة ليست بانتظار شعبنا المُبتَلى به، وبفريقه الفاشل. وقد تَوهَمت مثل آخرين، انه قد يلتزم السكوت ويتجنب التصريح، ويعتزل في خلوة استخارية، ليُقّلب الامور ويتبصر بالعواقب، ثم يتمهل بعدها ولو لساعات ليفكر ببعض التدابير والاقتراحات لمعالجة النتائج الوخيمة، ويتداول بشأنها مع اطراف التحالف الوطني على الاقل، حول هول العملية الارهابية التي صُعقنا بمشاهدها في سجني ابو غريب والتاجي، واصبح بفعلها اعتى مجرمي القاعدة مطلقي السراح ، يتهيأون لتنفيذ مذابح جديدة قد يذهب ضحيتها الاف من ابناء شعبنا الامنين .

لكن من تابع اطلالة المالكي التلفزيونية، اصيب بخيبة مضاعفة عما كان يصاب بها في مرات سابقة، وهو يشاهده يلقي خطاباً، او يُدلي بتصريحٍ، واستشعر بغضب من مدى لا مبالاته وبرودته، وهو يتناول الحدث وكأن ما يتحدث عنه مجرد مشهد عرضي في مسلسل تلفزيوني فاشل. ولم نتلمس في ملامحه، سوى غيظ دفين من شركاء له في التحالف الوطني.
لقد نسي ما ينبغي ان يتناوله، او يبحث عن مخرج له. وتظاهر، كما لو انه قادم لتوه من ساحة حرب، ألْحَقَ فيها الهزيمة بميليشيات، تختفي "وراء شعارات دينية زائفة"، كانت تتحين الفرص لتصفية "مظاهر دولته المدنية" و"مؤسسات دولة القانون" التي حرص على ارسائها! وخانته ذاكرته ، انه هو ، وليس السيد مقتدى الصدر او السيد عمار الحكيم ، من اعلن في النجف ، انه استطاع الانتصار على "العلمانيين والملحدين" وسينتصر باذن الله ، على "دعاة الحداثة"، وتناسى ايضاً صولات "رئيس جمهورية بغداد السابق الحاج كامل الزيدي، والمحافظ صلاح عبد الرزاق" واللذين سعيا برعاية وتواطؤ منه، لتحويل بغداد الحضارة والمدنية الى قندهار، وقادا صولاتهما المنكرة ضد الحريات، وتفننا في تجريد بغداد من روحها وتاريخها ومظاهرها الحضارية. 
وخلافاً لكل ما توقعناه في لحظة أمل، فقد استدرجنا المالكي الى صولته التاريخية في البصرة، وافاض في اظهار بطولته في تلك الصولة ، والمغامرة التي كادت ان تودي بحياته ، لولا "تماسكه وجسارته"، غاضاً الطرف عن النجدة الاميركية العاجلة التي انقذته من وضعه الصعب المحاصر!
لم يجد السيد المالكي في مواجهة اللحظة التي وضعنا فيها، بسبب نهجه وسياسته وانفراده، وضعف ادارته وفشله في قيادة الدولة، الا ان يُرحل اسباب خيباتنا في اهدار المليارات على الكهرباء والصحة والخدمات، وانهيار مفاصل الدولة وفشلها، ويلقي كل اسباب الفشل على شركاء العملية السياسية من اتباع التيار الصدري وكتلة المواطن، والعراقية طبعا. ورأى انها فرصة مناسبة لكي يستفيض في شرح توجهاته وسياساته، والعراقيل التي يضعها الاخرون لاجهاضها. لم يجد حرجاً في ان يتحدث عن مستشفى ابن سينا والعقود مع كوريا، وزيارته الى كربلاء التي "اسقط فيها مؤامرة احتلال الصحن الشريف"، وعن "تآمر" جلال الدين الصغير على خطته التنموية التي كان من شأنها انتشالنا من كل المحن التي تحيط بنا. ولم يوفر شاردة او واردة، مهما ضَؤلَ شانها، دون ان يتناولها ويضعها في "سياقها المناسب" في اطار التآمر عليه واسقاط دوره. ولم تفته الاشارة الى انه غير قادر على عزل وزير..!
وانتهى اخيراً للمرور على "حادث الهروب الجماعي لمجرمي القاعدة"، فكيف رأى الامر، وماذا خطط لمواجهته..؟ بيد انه لم يجد وسيلة لتقييم الموقف، كعادته في مثل هذه المناسبات الجنائزية، سوى ان يتوعد بلهجة صارمة بفضح "المتواطئين والمتسترين"، مدعياً بلا ادنى شعورٍ بالمسؤولية، انه يعرف من يقف وراء تسهيل عملية الهروب، كما يعرف اين هي مكامن الخلل في الاجهزة الامنية، وعبر عن قدرته على كشف المستور من المخطط الذي لم تكتمل فصوله بعد، واحباطه!
كان متوقعاً، في ادنى احتمالٍ لشبه رجل دولة، او مسؤول في شركة امنية، او مأمور مركز، ان يتعامل مع ما حصل برد فعل ، يعكس قدراً من تفهم المخاطر المترتبة على الحدث، ويتظاهر، مجرد تظاهر، بالحرج والاعتراف بخطأ شخصي ما، واستعداد ضمني خجول، لتحمل جانب من المسؤولية، اي جانب مهما كان ضئيلاً او عرضياً، خصوصاً وهوالمسؤول الاول عن قيادة الدولة، دون شريكٍ، ما دام يجمع في شخصه ما لا يتوفر الا لدكتاتور او طاغية.
ومع اننا لا نأخذه بشبهة أي من هاتين العورتين، لكن احداً غير الدكتاتور والطاغية، لا يتوفر له او يقبل ان يكون في الوقت ذاته، رئيسا لمجلس الوزراء وقائداً عاماً للقوات المسلحة، ووزيراً للداخلية بالوكالة، ومشرفاً او وزيراً للدفاع، ومسؤولاً عن الاجهزة الامنية والاستخبارية، وعشرات اخرى من المهام السيادية في مختلف الاختصاصات التي لايتناسب جلها، ان لم يكن كلها، مع تأهيله او تحصيله الدراسي، او تجربته العسكرية او الامنية النظامية، او قدرته الادارية في هذه المجالات الخطيرة. وذلك كما تاكد عيانياً خلال سير الاوضاع منذ تسلمه مقدرات البلاد والسلطة السياسية فيها. 
لقد قيل على لسان قادة كبار من العسكريين في الجيش والمخابرات، في اعقاب انهيار النظام الدكتاتوري السابق، وباليسر الذي تحقق به، ان الهزيمة كانت متوقعة بفضل تصدي قصي لقيادة العمليات العسكرية، ولن تختلف النتيجة لو انها كانت تحت "إمرة الجنرال صدام حسين". وبعيداً عن التشبيه والتشبه، هل يمكن لنا ان نتوقع مصيراً امنياً وعسكريا افضل مما حصدته البلاد، تحت القيادة المباشرة للسيد المالكي، ولربما بوكالة منه لاحد المحيطين به، في مكتبه العامر بافراد عائلته الكريمة؟
كتبت امس انني اعيش املاً مضنياً، لعل المالكي يفاجئنا بصحوة ، يستعيد بها وعياً نادراً، يدفعه للتنحي والدعوة لتشكيل حكومة انقاذ وطني، يتعذر بدونها تجنب المزيد من الخسائر، واحتمال الانحدار الى شفا أزمة تستعصي ، ومصيرٍ ينذر بما لا تحمد عواقبه.
لكن هذا الامل ، بعد اطلالة رئيس مجلس الوزراء، ليس سوى اضغاث احلام، ومضيعة للوقت ، وتخدير للهمم وصرف للانظار عما ينبغي ان يتم.
ليس امام التحالف الوطني وقياداته، بما في ذلك رموز كتلة دولة القانون وقادة حزب الدعوة، الا اتخاذ موقف تاريخي، بالتشاور العاجل مع الكتل السياسية المقررة الاخرى، ومع قوىً وطنية خارج العملية السياسية، للاتفاق على بديل مؤقت - انتقالي، للمالكي ، والتمهيد لذلك بدعوة البرلمان لتكييف قرار يُقيد صلاحيته، لحين انتقال السلطة منه.
ان حكومة انقاذ وطني، اشد الحاحاً وضرورة من اي وقت مضى. ومن يتهاون في التحرك لتصحيح الوضع الناشئ تواً، سيتحمل مسؤولية ما ينتظرنا من صروف واعباء ومقادير.
لم تعد اللامبالاة موقفاً، او اجتهاداً مبررا. ولا سبيل الا بتدارك العواقب الوخيمة التي لا تتطلب اكثر من ازاحة رجل، اثبت الفشل والعجز، وتمادى في الاستقواء بضعف ارادة الاخرين!
ايها القادة، ايهما اولى عندكم.. مصير الشعب وهذا الوطن، ام مجرد تبديل رجل يتشبث بكرسي السلطة حتى اذا اقتضى ذلك، الاجهاز على مستقبل العراق، وما تبقى لابناء الشعب من امل ورجاء..!؟


تعليقات الزوار
الاسم: قارئه
أيها الكاسدون كلكم شركاء في تبديد أمل الجماهيرالطامحة لاستعادة ما اغتصب منها في ليال غاب عنها القمر لان ثمة حيتان التهمته على حين غفلة من فضاء متهاو ، لكن هذا لا يعني ان الامل تلاشى اذ ما دام هناك إرادة صمدت بوجه العقود البعثية الداميات فالأمل يشع تلألؤا لأن منبته العراق . لا نعلم مصير هذه لكلمات النور أم النور ففي الحالتين نُشر التعليق أم لم ينشر فيكفيه فخرا انه يعوم ببريق مدياته الساطعة .
الاسم: جبار ياسين
ماحدث يستوجب انتحار الف محسن السعدون
الاسم: كاظم القيسي
احيي الاستاذ كريم فخري على هذا المقال الذي وضع الحقيقه في مكانها الصحيح ان السيد المالكي كان يجب عليه التنحي من نكبات كثيره سابقه لان كل نكبه تحصد ارواح الكثير من العراقيين الا انه وكالعاده كان يتوعد بكشف المستور لكنه لم يفعل والسبب ان شلة المالكي والتي بيدها الحكم ليس لها اي شعور وطني ويحكمها شي واحد هو المنفعه والمصالح الشخصيه لهذا تبدو حكومة المالكي وكانها عصابه من السراق لايهمها مصلحة البلد سوى ماسوف يتم سرقته من اموال الشعب ثم الهروب بها الى الدول التي تحتضنهم سابقا وبمساعدة السيد المالكي من خلال تسهيل السفر وقبول الاستقاله وعدم الملاحقه القانونيه مما جعل مؤسسات الدوله تدخل في دوامه من الفوضى العارمه مكنة خلايا الارهاب من استعادة دورها في الامعان بقتل الشعب العراقي دون مبالات من حكومه. ان ماحصل في سجنيي ابو غريب والتاجي كان يتوجب على السيد المالكي تقديم استقالته والتنحي عن السلطه لكن على العكس تشبث بالكرسي. اود من جانبي كمواطن بسيط اطلق دعوه لكل الشرفاء بالبلد من التظاهر والوقوف ضد حكومة الفساد التي يقودها المالكي وازاحتها عن الحكم مع مجلس النواب وتشكيل حكومة انقاذ وطني تاخذ على عاتقها قيادة البلد نحو بر الامان وتعديل الدستور حتى نضمن عدم دخول الناس الغير كفؤءه للحكم.
الاسم: كاميران فيلي
نحن نكن لدولة رئيس الوزراء الاحترام ولكن العراق اهم ، اليوم بات الوطن على شفا حفرة من النار والعملية السياسية برمتها كذلك وخصوصا في التحول الاقليمي والفوضى السائدة فيه يجب فتح المجال للاخرين فالبلد في تراجع وان كان اللوم يقع على دول الجوار فالامر يرجع ايضا الى السياسة التي ينتهجها الدولة مع الاخرين الان الن وليس غدا قبل ان يفوت الاوان وقبل الانزلاق الى مهاوي الحرب الاهلية التي تلوح في الافق
الاسم: ضروري
تحية كلام نفاق لا اكثر ولا اقل وانا لا ادافع عن المالكي لانه جزء من المشكلة لكني اتحسر على السنوات التي مرت علينا ونحن بين هذا وذاك ------------ للاسف بقينا بالشعارات التي يرفعها الشيوعيون مرة والاسلاميون مرة وتبا للاثنين
الاسم: حنظلة
لو يعطف الله على هذا العراق المنكوب ويرسل عزرائيل بدعوة عاجلة للمالكي...هل ستحل المشكلة...ما تقوله عن المالكي..انا اكثر من متفق معك...لكن مشكلة هذا العراق ان نخبه اغلبها...نسخ عن المالكي...وألا كيف يمكن لهذا المالكي ان تكون له كل هذه الصلاحياة وقديدشن الفترة الثالثة!؟ حيرة!!
الاسم: علي البصري
شكراً للأستاذ فخري كريم لمقالته القيمة لكن نحتاج الى شباب واعي يعي حجم المؤامرة التي يقودها المالكي لتمزيق العراق بشعبة وأرضة وماءه شباب ينتفض لهذا الوضع المزري كما في مصر ومانيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
الاسم: محمد سليم سواري
كلكم مشاركون في كل ما إبتلى به العراق من مصائب وكوارث وخيبات بعد سنة 2003 .. من جاء بالمالكي إلى الحكم .. والشاهد ان المسيح عيسى ابن مريم عليه السلام قال (من كان منكم بلا خطيئه فليرمها بحجر ) حين جاؤه يجرجرون فتاه بدعوى انها زنت فلابد من ان يقيم عليها الحد وترجم ، فانصرف الجميع واطلقو صراحها.
الاسم: علي البصري
عزيزي محمدسليم سواري أخي يازانيه يامصيبةاحنه وين نحجي وأنت وين عايش بويه نقول المالكي لاخلف الله عليه ضيع المليارات وضيع دماءالأف الأبرياءوالايتام والارامل بهروب السجناء وينك عن صفقت السلاح الروسي والاوكراني واجهزة كشف المتفجرات ومهازل الشهرستاني وعبد القادرالعبيدي وقبلهم السوداني الله يسود وجهه . هيه قضية زانية لو مصيرأمةبويه انت يمكن براسك حجر!!!!!!!!!!!!!!
الاسم: حسن الشمري
الاخ فخري كريم المصيبة هي ليست بالمالكي لكن في مجلس النواب الذي جاء بالمالكي لسدة الحكم، المصيبة ان هذا المجلس ان استقال المالكي سينتخب من هو أسؤ من السابق والكارثة ان الشعب سيعيد وينتخب نفس الصوص مرة اخرى
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون