مقالات رئيس التحرير
2013/07/27 (22:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2091   -   العدد(2854)
"تمرّد البصرة" وحملة المثقفين لجمع "مليون توقيع"..؟
"تمرّد البصرة" وحملة المثقفين لجمع "مليون توقيع"..؟


 فخري كريم

في محاولة لكسر حاجز الصمت أو اللامبالاة، أو ما يفهم انه عجز أو استسلام، خرج شباب البصرة تحت شعار "تمرد"، احتجاجاً على حرمان مدينتهم من الكهرباء، في لهيب هذا الصيف، ونشرَ لفيف من المثقفين والاعلاميين، نداءً يستنفِر من لم يَعُد بإمكانهم التزام الصمت، للانضمام إلى حملة شعبية لجمع مليون توقيع، انتصاراً للدولة المدنية، وحفاظاً على قيمها، وتنديداً بالتجاوزات التي تطال الحريات المدنية.

مبادرتان تستحقان التثمين، وتؤشران لمقدمة حراكٍ محدود، قد تقود الى استنهاضٍ ويقظة ووعي بضرورة الارتقاء من حالة الاستياء والتذمر والشكوى السلبية، الى مستوى الاستعداد لتحويل ذلك الى احتجاج ايجابي، بكل الاشكال والاساليب، ضد فريق السلطة الحاكم، الملوث بالفساد والتعديات.
ولكن اللافت في حالة شباب البصرة، استعارتهم لشعار "تمرد" شباب مصر، دون التوقف عند طبيعة الشعار من حيث المضمون والهدف. ومع أن هذا يدخل في باب القصور الشكلي في تَمَثُل ما اعتمده رواد "تمرد" مصر من نبض شعبي، يتطلب أسلوباً خلاقاً، وإطاراً يتجاوز الصيغ التقليدية، ويصلح "حاملاً" للأهداف المرسومة، بحيث يتطابق "الشكل - تمرد" مع "المضمون - اسقاط النظام"، فان هذا القصور يمكن ان يخلق التباساً، لدى من يتوجه الحراك لاستنفارهم، او يؤدى الى اجهاضه في لحظة يأس وشعورٍ بالعزلة، نتيجة ضعف التجاوب معهم.
اننا اذ نغرق في الفوضى التي تحيط بنا من كل صوب، نكظم غيضنا المكبوت اصلاً، بفعل ازمة الحكم التي اتخذت طابعاً شاملاً ولم تترك جانباً حياتياً او طرفاً سياسياً او شريحة ومكوناً اجتماعياً، دون ان تصيبها شظاياها القاتلة. ولم يعد ممكناً الافلات من هذه الازمة الى مستوى من الفعل يتناسب مع تعقيداتها والنتائج التي تنجم عنها، فتزيدها تشابكاً.
ومثل هذا الارتقاء المطلوب في العمل السياسي والجماهيري، ينتظر "تخييلاً، وافكاراً، وشعارات، واساليب عملٍ مبتكرة وخلاقة"، تستفز المشاعر والضمائر، وتحرضها على تجاوز ترددها، وانسلاخها من الضغط المخادع، لتأثيرات انتماءاتها الفرعية، الطائفية والمناطقية والفئوية وما شابه ذلك. لكن هذا لا يكفي، فلا بد أن تأخذ التوجهات بالاعتبار ما يستقطب الناس، من خلال تجسيد الهم الذي يوحدهم، ويزيح جدران الكانتونات التي تفصل بعضهم عن بعض، وتحجب رؤياهم للمشترك الوطني. وبنظرة متبصرة سنرى أن ما هو مشترك، تعدّى الشأن السياسي العام، الى ما يمس سلامة وديمومة المجتمع، بكل مكوناته ونسيج وحدته، ويضعها أمام تحديات تكبر مع استمرار الوضع الذي يتحرك فيه.
ان الفساد المستشري، ونهب المال العام، ومتطلبات العيش والخدمات، والإرهاب المنفلت، لا تفرق من حيث المواطنة، بين هوية ونقيضها، ولا تميز سوى الطغم الطفيلية الفاسدة المتحكمة بالقرار والسلطة، وكل المواطنين ضحاياها بغض النظر عن انتماءاتهم، وهوياتهم الفرعية ومناطقهم، وسوى ذلك من خلاف او تناقض.
وتصطدم مبادرة المثقفين "المليونية" بما تتطلبها الحملة من روافد بشرية، وأساليب مناسبة لتحقيق أهدافها، ومدى قدرتها على الانتشار في مختلف محافظات العراق، ووصولها الى كل الاوساط والفئات الاجتماعية.
وتظل الحملة متعثرة ضعيفة التأثير، حتى اذا امكن تأمين تغطية مناسبة، من حيث النشطاء المتطوعين في جمع التواقيع، اذ يبقى السؤال حول امكانية الحفاظ على مستوى من التفاعل بين الموقعين، والاستعداد للمشاركة في الحراك العام، والابقاء على جذوته وقوة اندفاعته في مواصلة التعبئة بطابعها الوطني.
هل سيبقى المثقفون الذين اطلقوا مبادرة حملة المليون توقيع، متابعين للمبادرة من وراء مكاتبهم، ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والرسائل الإلكترونية..؟



تعليقات الزوار
الاسم: مجيد الشيخ الحلي
المطلوب اليوم من الأستاذ فخري كريم ليس الكتابة فقط على صفحات جريدة المدى, وأنما مسؤليته الوطنية المعروفة وقدرته الفكريةوالتعبويةتتطلب منه الظهوريومياعلى شاشات التلفزة أو ميكريفونات المحطات الاذاعية لأسناد هؤلاء الشرفاء وتعئبة الرأي العام العراقي للخلاص من الكارثة التي نعيشها اليوم وبكل أبعادها.
الاسم: khudher
ادوار المثقف العضوي ليس لا يمكن ان يقتصر على الوصف كما جاء في المقال بل المشاركة الفعلية و ان كانت ( من وراء مكاتبهم، ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والرسائل الإلكترونية..؟)!!!!! فانت يا رفيقي تدرك جيدا الاحتياج الملح لخبرة مثل خبراتك في سوح العمل السياسي و الجماهيري ...كم مرة زرت صفحة هؤلاء الشباب و كم مرة اعطيت ما يفيدهم ام الأمر انكم صرتم فوق الجماهير نتيجة تغير واقعكم الأقتصادي؟؟ انجلس كان ينزل مع الناس و هو من هو فما بال رفاقنا و الشيوعيين ؟ لا تريد (تمرد) منكم تعريض انسكم الى اي مخاطر فهذا من واجبهم لكن على الأقل بث روح التمرد(او اقترح عليهم ما شئت من تسميات!!) و تكريسها بالعمل و الموقف و التماهي معهم ...ارجو ان تتحملنا رفيقي العزيز مع الأعنزاز
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون