مقالات رئيس التحرير
2013/08/12 (22:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3058   -   العدد(2864)
الفاشل بامتياز حين يبرر الفشل..!
الفاشل بامتياز حين يبرر الفشل..!


 فخري كريم

لا فائدة تُذكر بعد كل الذي قيل وكتب. ولا معنى لأي اقتراح يقدم لأولياء الأمر، لإيقاف مسلسل المذابح اليومية التي يرتكبها الإرهابيون بدم بارد، وكأنهم بما يقترفونه من آثامٍ يُعبّدون لأنفسهم طريق الجنة الُمحَرّمة على امثالهم من القتلة المأجورين. فالقول والكتابة والاقتراح والنصح، تزيد المالكي وفريقه إصراراً على ارتكاب الأخطاء والخطايا، وتجرداً من الشعور بالمسؤولية إزاء ما يصيب شعبنا من كوارث، تزهق أرواحاً بريئة، وتدمر وتخرب، وتسد باب الأمل والخلاص في وجه من بقي على قدر من التفاؤل.
انتظار الاعتراف بالتقصير، او سوء التقدير او الجهل، لا مورد له في قاموس السيد القائد العام، ان كان له قاموس أصلاً، غير ما يطلع فيه على الناس، من اتهامات وتعريض وتهديد، كلما انكشف زيف الادعاءات التي ظل يفبركها حول أحوال البلاد التي تعيش في ظلال الأمن والاستقرار، بفعل صولته المفبركة هي الأخرى، في بداية ولايته الأولى ضد حلفائه وبدعمٍ وإسناد ناري ولوجستي من القيادة الأميركية.

وإذ ملّ المواطن من وعود رئيس مجلس الوزراء وفريقه الفاسد، فان البعض من المخدوعين والممسوسين باللوثة الطائفية، ومن الموالين بلا شروط لأي حاكم جائر متسلط، ظل يترقب خطوة مهما كانت محدودة، لتجاوز حالة الاحتقان المتزايدة والشكوى التي تتسع مدياتها، على صعيد تفاقم الإشكاليات التي ترهق كاهل المواطن أينما حل وحيثما توجه، لعلهم بذلك يمسكون بخيط الخلاص في مواجهة غضب الناس المتصاعد. لكن المثير والملفت أن بعض دعاة دولة القانون وخاصة الحزب الحاكم، نطق بعد صمت مريب، وكشف المستور في بيان الحزب الاخير، عن تحمّله المسؤولية المباشرة عما يقوم به زعيمه، وما يرتكبه من كبائر وخطايا، ستؤخذ قيادته تضامنياً بجريرتها أمام الشعب، بعد أن زل الحزب بعيداً عن الأضواء، وفسر حسنو النية صمته، كتعبير خافت عن شيء من عدم الرضا.
لم يعد عاقلٌ ينتظر اعتذاراً او تراجعاً او وعداً باصلاح ذات البين، لكن ان تبلغ الصلافة بالناطقين باسم دولة القانون والحزب الحاكم، حد انكار خطورة ما يجري من جرائم الارهاب، والادعاء بان الاعلام وقوى معينة معارضة في الداخل، حتى وان كانت في اطار التحالف الوطني، واخرى متربصة من وراء الحدود، هي من يبالغ في تضخيم العمليات الارهابية ورقعتها وعديد الضحايا الشهداء.. هو امر بات يثير الشبهة حول نوايا الحاكم، ومدى تورطه هو في الابقاء على الاوضاع الامنية على ما هي عليه من رخاوة وتفسخ في الاجهزة والمعدات والخطط، لعله بذلك يرمي باللائمة على معارضيه والرافضين لاستمراره في الحكم، ولما يمُني به النفس من ولاية ثالثة. والا كيف يمكن تفسير دعاوى "مثيري الفتنة" من دولة القانون وهم يروجون لفكرة أن ما يجري يتغذى على نشاط القوى السياسية التي تريد اضعاف المالكي، وان العمليات الارهابية ستستمر وتتوسع مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي القادم، مهما اُتخذت من تدابير امنية واستخبارية، وان اطرافاً عربية واقليمية تدعم هذا التوجه وتعززه بكل الوسائل! ولا يبقى لهؤلاء غير تطمين العراقيين، ودعوتهم لـ"التعايش" مع حالة الانفلات الامني وتجاورهم اليومي مع الإرهابيين وعملياتهم، حتى الانتخابات القادمة، او خضوع جميع القوى والاطراف لحكم المالكي، والدعوة الصريحة العلنية لبقائه في السلطة كما يشاء، والى ما يشاء، واقناع الإرهابيين بالانضمام الى صف الموالين له، كما فعل قتلة ومجرمون من قبلهم! 
ولو توقف الامر على ذلك لقيل على مضض، هانت. لكن الدعاة الملوثين بمس السلطة والعمى الطائفي المقيت، عادوا لتسويق بضاعتهم التي كانت سبباً في الاقتتال على الهوية، وكادت في لحظة جنونية ان تقود الى حرب طائفية، فباتوا يوجهون سهامهم العمياء الى طائفة السنة دون تمييز، بدلاً من توصيف سياسي كان وما يزال وراء اللااستقرار والمذابح الإرهابية، ودعوات الاستئصال والتهميش والالغاء. ان اعمى القلب والضمير، هو وحده من لا يرى في ما يجري في البلاد نتيجة مباشرة للسياسة التي انحرفت بالعملية السياسية منذ تقلد المالكي للسلطة، وتنصله من كل التزام ومواثيق وتوجهات، وانفراده بالقرار السياسي والامني والعسكري والاقتصادي، رغم ثبوت عجزه عن استيعاب متطلبات كل ميدان من هذه الميادين التي تتطلب، اضافة للحكمة والبصيرة المتفتحة على العقلانية الواقعية، اكبر قدرٍ من الكفاءة والتجربة والاستعداد للتفاعل مع من يمتلكون ناصيتها المعرفية والعملياتية.
لقد استلم المالكي السلطة في ولايته الثانية، في توقيت شهد نجاح قوى العملية السياسية، انطلاقاً من شعورها بوحدة المصير، وتلازم مصالحها، وتوجهات مكوناتها، في الارتقاء بالعمل المشترك وتعزيز أواصر العلاقات بين مكونات المجتمع العراقي، والحراك المسؤول للانتقال بالسلم الاهلي والمصالحة الوطنية إلى مستوى يستجيب لمصالح الجميع دون استثناء، وكادت بفضل هذه مجتمعة، ان تتجفف مصادر عديدة مما تتغذى عليها قوى الارهاب المسلحة، ولم يعد يجري اي حديثٍ عن حواضن "مكونية" ثابتة، كما يحاول انصار المالكي اليوم ترحيل فشله الى ادعاء أحيائها وتوجيه سهام الاتهام الى مكون بعينه.
هذه كانت حالة البلاد والعملية السياسية يوم استلم المالكي السلطة، فإلى اين قادها بسبب نهجه وسياساته الرعناء المعزولة؟ والى متى يمكنه الاستمرار، بسبب غفلة حلفائه عما سيجرهم إليه اذا ما واصلوا استمراء الحالة التي هم عليها، واذا لم يرتفع كل منهم إلى مستوى المسؤولية الوطنية التي تفرضها المخاطر التي تتهدد البلاد، والعواقب الوخيمة التي يمكن ان تنحدر اليها اذا لم تبادر للجم جماح مغامرة رجل فقد توازنه، واصبح خطراً على وحدة وسلامة العراق ومستقبله، ولم يعد ينفع معه، لا النصح ولا المناشدة.
احجروا عليه، فقد بات اقرب ما يكون.


تعليقات الزوار
الاسم: المدقق
اتعلم يا سلطان الكتاتيب لماذا تكرهون المالكي ؟؟ لانه الوحيد الذي وقع على اعدام الطاغية حين جبن الاخرون .. هذا هو السبب الحقيقي في حقد الحاقدون على ابو اسراء البطل .. وللمعلومة فقط اقول لو نجح المالكي في كل القطاعات الامنية والسياسية والاقتصادية والخدمية لما رضي الحاقدون لانهم يريدون رأسه مهما كلف الامر ...رغم ان سبب الفشل في كل ذلك هو السياسيون النص ردن واشباه الاعلاميين امثالكم فانتم من تصبون الزيت على النار لانكم حاقدون على شخص المالكي .. لكن الله اقوى من كل المؤامرات وسينصر من نصره وسيهزم الحاقدون ..... هزلت
الاسم: حازم فريد
أستاذ كريم ،هل حقا أستلم المالكي الحكم في توقيت شهد نجاح القوى السياسية في الأتفاق ؟ أذكرك بأول رد فعل في أول جلسة برلمان عندما خرج علاوي وجماعته من الجلسة وحتى لم يعطوا الشرعية لمام جلال بعدم المشاركة في أنتخابه وكان هذا أول الغيث وبقية السيناريو أنت أعلم به من رجل متابع ومحايد مثل كاتب هذه السطور هناك من يريدنا أن نعود الى مربع 8 شباط وهذا واضح لكل من قرأ تاريخ العراق
الاسم: nazar
لسنا بحاجه الى كبير جهد لنعرف فشل المالكي وعصبته الطائفيه المتجبره والغبيه ولا ينجو من اللوم مؤيديهم وانصارهم الجهله المتخلفين المغيبين بافكار نظرية مختار العصر والمغرب امثال الاخ المدقق واتمنى ان يكون مدققا بحق ويرى ما يدور في الشارع من استهزاء بالمالكي وحكومته وحزبه المتخلف تحيه للكاتب الكبير فخري كريم وكتاباته الرصينه الموضوعيه
الاسم: صقر قريش
الكل يعرف ان المالكى حكم العراق ثمانى سنوات وبدعم امريكى ايرانى مشترك والاهم ماهى منجزاته على الارض من عمران وامن وامان وماهية قيمة الرواتب مقارنة بغلاء الاسعار وملايين الناس بيوتهم من الطين فى احياء التجاوز وهل اوصل العراق بمستوى الاردن الذى لايملك شى ولا نطالب بمستوى الامارات ليس المهم اعدامه لصدام نريد المنجزات وليس السجون والاعتقالات وما الفرق اذا بين المالكى وصدام
الاسم: khudher
يكتبون دون علم و لا فهم ... اننا ننقد رفيقنا المناضل فخري كريم من قالوا بلى!!! لكن الا تعرف من هو و ما هو و تتهجم عليه هكذا فذلك هو البؤس بعينه ...عموما رفيقنا العزيز و هنا ايضا ننقدك كنا ننتظر منك نقدا للأوضاع التي ذكرتها من منطلق طبقي شرائحي اقتصاد سياسي فمن يكون هذا او ذاك من الفاشيين الجدد كي يؤخذوا باعتبارات التحليل يقوم شخص مثلكم .... ننتظر منكم الأكثر و الأدق لتعي الجماهير المحمقة ما ينبغي وعيه و ان لا تضيع في هذه التفصيلة او تلك لأن الشيوعي عندما يكتب لا يمكن الا ان يكون متميزا عن الكتابات الأعلامية العادية ....مع المحبة
الاسم: بروفسور حامد المسافر
اي واحد كان من الممكن ان يوقع على قرار اعدام صدام مثلا مقتدى الصدر كان من الممكن ان يفعل ذلك و صدام المجرم قد قتل والده و اخوته..اما بطولات و عنتريات ابا اسراء فكلها اكاذيب مثا قصة عنتر و الزير سالم..فهو لم يقتل ذبابه..بل دمر البلاد ولم يصلح شيئا واصبحت بغداد اقذر عاصمه في العالم حسب الامم المتحده..و نوري المالكي يسرق هو و عصابته و يهربون مليارات الدولارات لخارج العراق..و حين يقابلونه يقول ما عندنا فلوس..(جا..عمي وين راحت مليارات النفط)..انا شيعي و سيد ابن رسول الله و للحق اقول ان العراق تحكمه عصابه ارهابيه لاتستطيع حتى اعادة الكهرباء..لعن الله المالكي الى يوم الدين
الاسم: احمد علي
ههههههههههههههه ايها المدقق جميل جدا ماتطرحه هنا وانت تفند بكل برودة دم هذه الحقائق ولكن يظهر عليك انك من سكنة المنطقة الخضراء لذلك لاتخشى على اهلك من تطالهم مفخخات المالكي العابرة للارواح انا اطلب منك ان تخرج انت وعائلتك الى الشارع وتمارسون حياتكم بشكل يومي ومن ثم اارك بنفس هذا العنفوان التذي انت فيه الان
الاسم: وجيه الفريجي
ردا على الذي يدعي انه برفسور . ان الذي يدعي انه برفسور يجب ان لايخطى في امرين خريج اعداديه لا يقع بهما. 1: ان بطولات وقصة عنترا ليست كذبه وانما هي حقائق يشهد بها القاصي والداني وخير دليل اشعاره الموجودة حتى في منهاج السادس الاعدادي. 2: اعلن في استفتاء عالمي ان بغداد اقذر عاصمه في العالم في زمن المقبور صدام عام 1999 حينها قام المقبور بانتداب الجنود للعمل في امانة بغداد ليغطي على عاره وهذه الحقائق موجوده في سجلات امانه بغداد
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون