عام
2013/10/08 (01:01 مساء)   -   عدد القراءات: 717   -   العدد(2912)
المكتبة المسرحية:سيميولوجيا الممثل
المكتبة المسرحية:سيميولوجيا الممثل


حسن فاضل


 



صدر للفنان والباحث أحمد شرجي إصداره الجديد المعنون ( سيميولوجيا الممثل، الممثل بوصفه علامة وحاملا للعلامات) ، وتضمن الكتاب ثلاثة فصول: تناول المؤلف في الاول السيميولوجيا، والثاني سيميولوجيا المسرح، اما الفصل الثالث فكان بعنوان سيميولوجيا الممثل والذي تم فيه الاشتغال السيمائي على النظريات الكبرى التي ساهمت بتطور فن الممثل منذ المسرح الاغريقي وانتهاء بالالماني برتولد بريشت.وجاء بمقدمة الكتاب:
انفتح المسرح بشكل واسع على المناهج النقدية الحديثة والعلوم الإنسانية، وعلى مشارب مختلفة، منذ اكتشاف الضوء في القرن الثامن عشر، وكذلك الثورة الرمزية الهائلة في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، ساهم الانفتاح بتخليص العرض المسرحي من كلائشية الواقعية والطبيعية. وأصبح الرمز والترميز أحد الدعائم الرئيسة التي يستند إليها المسرح، على مستوى النص والعرض.
لقد أحدثت البينوية والعلوم الإنسانية تطورا مهما على مستوى الأدب، مما أنعكس ذلك على تطورالمسرح أيضا، من خلال طروحات مدرسة (براغ) للسيمياء في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي؛ بدأ معها ينظر إلى العرض المسرحي بوصفه منظومة علامات، يشكل مجموعة أنساق بصرية ولغوية، تعمل بالتجاور، وكذلك بدأ الحديث عما يسمى اليوم بـ (سيميولوجيا المسرح).
 وأن الممثل يجسد علامة قائمة بذاتها. تعمل بنظام الإنابة مرة، ومرة أخرى تمثل نفسها. لأن الممثل (شخصا)، يكون إيقونة اجتماعية، لكنه على المسرح، يكون علامة، بوصفه، نموذجا لشخصية حياتية، والشخصية علامة على الخشبة.
وهذا يقودنا إلى سؤال جوهري هو: هل وصف الممثل بالعلامة مع طروحات حلقة(براغ)؟ أم إنه علامة منذ بدأ المسرح عند الإغريق؟ ومحاولة الإجابة عن السؤال المحوري الرئيس الآتي: وهل أن الممثل علامة في العرض المسرحي؟ وإن كان كذلك فكيف اشتغل سيميولوجيا؟ هذا ما سيحاول هذا الكتاب تناوله ودراسته في فصوله.
الكشف عن الوظيفة العلاماتية للممثل داخل العرض المسرحي، كذلك وظيفة الممثل المزدوجة، بوصفه علامة وحاملا للعلامات، وما تفرضه هذه الازدواجية من عملية بحثية في الاشتغال.
وسيرسم   الكتاب له هدفاً محدداً في الكشف عن اشتغال الممثل/ العلامة، في العرض المسرحي، وبالتوقف عند حدود النظريات التمثيلية( سنتحدث عنها بوصفها عرضا مسرحيا) التي ساهمت بتطور الممثل والعملية التمثيلية، وأهمية تلك النظريات عبر منتخبات مقصودة. تتبع تطور الممثل\العلامة، في العرض المسرحي، كيفية اشتغاله في النظريات التمثيلية، لأن صيغة العلاقة في الواقع بين (الدال/ المدلول)، يمكن أن تطبق على أي وسيلة اتصال حياتية أو فنية، ما يتيح لنا المعالجة سيميولوجيا لخطاب الممثل وإحالاته، داخل المنظومة العلاماتية.
ويعدّ هذا الكتاب، حفرا نظريا في النظريات التمثيلية، لتتبع وضعية الممثل، وقد اختار الكاتب النظريات التي ساهمت بتطور فن الممثل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون