رياضة
2014/01/07 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 691   -   العدد(2975)
جاسم محمد جعفر: لن نكون طرفاً في انتخابات لا تعتمد قوانين الدولة العراقية
جاسم محمد جعفر: لن نكون طرفاً في انتخابات لا تعتمد قوانين الدولة العراقية




 بغداد/ المدى
أكــد وزير الشباب والرياضة المهندس جاسم محمد جعفر ان الوزارة تنأى بنفسها عن كل الإجراءات الخاصة بإعادة انتخابات الكرة، بعد ان ثبت ان ذات الاشخاص الذين حكمت محكمة ( كاس) بعدم شرعيتهم جراء تلاعبهم بانتخابات حزيران 2011 قد عادوا ثانية ليتصدروا المشهد الكروي من خلال تشكيلهم للجنة مشرفة على انتخاباتهم وايضا ترشحيهم لمناصب الهيئة الادارية في الانتخابات الجديدة.
وأوضح جعفر: أن الوزارة تستغرب عودة الوجوه نفسها من خلال عملية الترشيح التي يتخللها الكثير من الشكوك بعد إبعاد الكفاءات بطريقة أو بأخرى وإصرارهم على إجراء الانتخابات وفق لائحة تحدد من يدخل العملية الانتخابية، في حين تُستبعد الشخصيات التي قدمت الكثير للكرة العراقية ونتوسم فيهم خيراً في إنقاذ التدهور الكبير الذي أصاب البيت الكروي وانعكس على نتائج منتخباتنا الوطنية في المحافل الخارجية وأثرت سلبا في سمعة العراق.
وشدد جعفر على وجوب إجراء انتخابات اتحاد الكرة وفق قانون 16 النافذ شأنه شأن الاتحادات الرياضية التي اعتمدت هذا القانون أساساً في انتخاباتها المقبلة، من خلال تأكيدات مجلس شورى الدولة باعتماد القانون المذكور مرجعا لإقامة الانتخابات حتى تأخذ الصبغة القانونية والشرعية.
وتابع الوزير: أن الوزارة لن تكون طرفاً في هكذا لعبة انتخابية يراد منها القفز على العملية الديمقراطية التي أسست لبناء العراق الجديد واعتمدت اسلوبا ونهجا وعملا، مبينا ان ما يحصل في المشهد الكروي الحالي يُعد تجاوزاً على مشاعر الأسرة الكروية التي تسعى الى التغيير وإنقاذ الكرة العراقية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون