محليات
2014/02/06 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4984   -   العدد(3000)
كربلاء: مشروع (جنات الحسين) يسوِّق وحدات سكنية دون رخصة استثمار
كربلاء: مشروع (جنات الحسين) يسوِّق وحدات سكنية دون رخصة استثمار


 كربلاء/ طارق جعفر

طالبت لجنة الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء، الهيئة الوطنية للاستثمار ووزارة البلديات بإعلان موقفها من مشروع (جنات الحسين) السكني كونهما وافقتا على بناء المشروع من دون حصول الشركة المنفذة على رخصة استثمار، وأشارت إلى أن الشركة بدأت بالتسويق لوحداتها السكنية التي وصلت نسب إنجازها الى 20%، فيما أكدت إدارة المشروع أن وضعها القانوني "صحيح".
وقال رئيس لجنة الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء، زهير أبو دكه في حديث إلى (المدى برس)، إن "وزارة البلديات وهيئة الاستثمار الوطنية وافقتا على بناء مشروع (جنات الحسين) السكني الاستثماري غربي مركز مدينة كربلاء دون التنسيق مع هيئة استثمار كربلاء ولجنة الاستثمار بالمحافظة، سيما أن الإعمال بدأت بهذا المشروع دون ان تحصل الشركة على رخصة استثمار ولم تسلم الأرض لها رسميا".
وطالب أبو دكه  "الهيئة الوطنية للاستثمار ووزارة البلديات بإعلان موقفها من مشروع (جنات الحسين) السكني الاستثماري في كربلاء وإيضاح تفاصيل عقده ليتسنى للحكومة المحلية متابعته"، مشيرا إلى أن "الشركة بدأت بإعلان وحداتها السكنية للبيع وهي لم تُنجز نسبة الـ( 20 % ) من بناء المشروع وهذا مخالف للقانون".
وأشار أبو دكه إلى ان "دوائر بعض الوزارات المركزية في كربلاء بدأت تصبح معرقلا لعملية الاستثمار بالمحافظة، كونها  تتعامل مع المستثمر وكأنه مقاول كباقي المقاولين، وعليها أن تفهم كربلاء لن تبنى إلا بالاستثمار وعليها وضع يدها بيد القائمين على هذا القطاع"، مستدركا أن "مشاريع الاستثمار السكنية في كربلاء تسير بخط جيد لكن هناك نقص كبير بالمشاريع الزراعية بسبب تلكؤ وزارة الزراعة في هذا الجانب".
من جهته قال مدير بلدية كربلاء مازن الياسري في حديث إلى (المدى برس) أن "وزارة البلديات منحت الأرض التي تملكها لإنشاء مشروع جنات الحسين السكني غربي مركز مدينة كربلاء بعد تقديم الشركة المستثمرة لمخططات المشروع ودراسة الجدوى ورخصة الاستثمار الصادرة من هيئة استثمار كربلاء عام 2009".
وأشار الياسري إلى "إننا ندرك أن البلد لن يُبنى إلا عن طريق الاستثمار لكننا في بلدية كربلاء مرتبطون بتعليمات وزارتنا الاتحادية"، عازيا "التلكؤ الحاصل  بعملية الاستثمار الى تعارض قانون الاستثمار العراقي مع قوانين الوزارات الاتحادية المعنية بهذا الأمر".
وأكد الياسري أن "أهم معوقات الاستثمار في كربلاء عدم سماح القانون بمنح الأراضي الزراعية للاستثمار إلا بعد تغيير صفتها الزراعية وموافقة وزارة الزراعة على تحويل ملكيتها الى بلدية كربلاء والبلدية بدورها تمنحها للشركات المستثمرة بعد موافقة وزير البلديات على ذلك".
بدوره قال مدير التسويق بمشروع مجمع جنات الحسين السكني في كربلاء، ظافر الوائلي في حديث إلى (المدى برس)، إن "مشروعنا سينجز بمرحلتين ولكل منهما إجازة بناء منفصلة حصلنا عليها من هيئة الاستثمار الوطنية وفرعها في كربلاء"، مبينا أن "الوضع القانوني للمشروع صحيح من جميع الجوانب ولايوجد أي مخالفة من قبلنا مطلقا".
وأضاف الوائلي أن "قانون الاستثمار سمح لنا بإعلان وحداتنا السكنية للبيع بعد انجاز نسبة 20% من المشروع"، موضحا أن "الوحدات السكنية في مدينة جنات الحسين هي لمن يبحث عن السكن الفاخر في كربلاء وليس لمعالجة أزمة السكن كما في المشاريع الأخرى".
وكانت هيئة إستثمار كربلاء أعلنت، الثلاثاء، (28 من كانون الثاني2014)، منحها ثلاثة إجازات لإقامة مشاريع إستثمارية في المحافظة، وفيما بينت أن الإجازات تتضمن بناء فندق خمسة نجوم ومعمل للحديد والصلب بكلفة 80 مليون دولار ومشروع لإنتاج الدواجن بكلفة ثلاثة مليارات دينار، أكدت أن معمل الحديد سيكون الأول من نوعه في الشرق الاوسط ويعتمد على تكنلوجيا حديثة.



تعليقات الزوار
الاسم: هيثم
نرجو التفضل باطلاعنا عن تفاصل اكثر عن المشروع والاسعار ومن الله التوفيق
الاسم: حسن البالي
هل يحق لسكنة المحافظات التملك ام فقط كربلاء
الاسم: سعاد عدنان عطية
نحن من سكنة كربلاء ومن تواليد كربلاء ماهي الشروط لمتلاك الوحدة الكنية
الاسم: مواطن عراقي
من العيب على عضو مجلس محافظة ينشر معلومات غير صحيحة لاسباب سياسية ، اني شخصيا اطلعت على على جميع الموافقات والرخصة الاستثمارية ووثيقة استلام الارض رسميا ولاداعي ياحاج زهير ابو دكة لهذا الكذب انه مشروع الامام الحسين ع وسيحاسبك على ذلك
الاسم: سماء
انا موظفة في قسم المبيعات في مشروع جنات الحسين وقرات المقالة وكنت ضننت ان ماهو مكتوب عن جنات الحسين هو حقيقة وصدق ، باعتبار ان جريدة المدى جريدة محترمة ولاتنشر الاكاذيب ولاتنزل الى مستوى التسقيط الرخيص ، ولكني وللاسف تاكدت بعد ان اشتكى احد الزبائن من عدم وجود اجازة استثمارية بانه كذب وادعاء للاسف فارغ . فالاجازة الاستثمارية موجودة وسارية المفعول وجاهزة لجميع المشترين كما ان الارض تم تسليمها بشكل رسمي من قبل جميع الجهات الرسمية في كربلاء والحكومة الاتحادية كذلك ودولة رئيس الوزراء هو من وضع حجر الاساس للمشروع. ارجو من المدى الالتزام بالصدق والموضوعية ومن الاخ زهير ابو دكة في مجلس محافظة كربلاء الابتعاد عن التصريح الكاذب والالتزام بالمهنية وشكرا
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون