عالم الغد
2014/04/21 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 930   -   العدد(3064)
حاسبات وأجهزة تصلح نفسها ذاتيًا!




«الحوسبة المستقلة‏» مفهوم ظهر منذ عدة سنوات وبدأ يأخذ طريقه إلى الظهور والانتشار على الساحة، وهو مفهوم استوحاه خبراء صناعة الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات من الطريقة التي تعمل بها بعض الأجهزة والأعضاء الداخلية بالجسم البشري، والتي تعمل بشكل لاإرادي مستقل، وفكرته الأساسية تقوم على بناء حاسبات ونظم وشبكات معلومات وروبوتات تقوم بتشغيل نفسها بشكل مستقل وتصلح نفسها ذاتيا وتتغلب على ما يواجهها من مشكلات دون مساعدة من أحد، كما تتعلم من أخطائها تلقائيا، وتقوم بإجراء الصيانة الدورية لنفسها.
طوال السنوات الماضية قدم باحثون وعلماء في تخصصات شتى اجتهادات وانجازات على صعيد تطبيق مفهوم «الحوسبة المستقلة» عمليا، وأخيرا كشف باحثون في معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا عن روبوت جديد يعمل بمفهوم الحوسبة المستقلة، حيث يقوم بتشغيل نفسه تلقائيا، والقيام ببعض الوظائف مع الروبوتات الأخرى المشابهة له من تلقاء نفسه.
الروبوت الجديد على شكل مكعب يمكنه القفز والتقلب والتحرك باستخدام آلية «دولاب الموازنة»، وهي أداة دوارة تستخدم لتخزين طاقة الدوران، ومن ثم تتمكن الروبوتات من هذا النوع من الالتصاق ببعضها من خلال الطاقة المغناطيسية.
يأمل الباحثون القائمون على هذا الأمر أن تقودهم هذه النتائج إلى إنتاج جيوش من المكعبات التي يمكن استخدامها لإجراء الإصلاحات المؤقتة في الجسور أو المباني، أو صناعة سقالات يمكنها أن تنصب ويعاد تشكيلها ذاتيا، عبر أوامر تحكُّم تُرسل من حاسبات عبر موجات لاسلكية أو عن طريق الإنترنت، وبمرور الوقت يمكن أن تكون مستقلة وقادرة على التكيف مع بيئات مختلفة، ويأمل العلماء أيضا في تزويد هذه المكعبات بأجهزة استشعار وكاميرات تمكنها من التعرف على بيئتها وتحديد كيفية إنجاز مهمة معينة في حالات القتال أو الطوارئ.
في مسار آخر تقوم مجموعة من الفرق البحثية العاملة لديها في مركز أبحاث شركة آي بي إم بألمادن في سان جوس، بالولايات المتحدة، بالعمل على إنتاج نظم قائمة على مفهوم الحوسبة التلقائية، التي تمنح الحاسبات وشبكات المعلومات القدرة الذاتية على التشخيص والإصلاح والصيانة والتطوير للتخفيف من هذا العمل المضني والمهام التي تتطلب حاليا عمالة كثيفة مثل تحديث وتطوير البرمجيات وتغيير أسلوب تهيئة البرمجيات والأجهزة للعمل، واستعادة البيانات المفقودة وتجهيز وحدات التخزين والحفاظ على معدل تدفق البيانات في الشبكة ككل عند الحدود المثلى، وهي أمور يمكن أن تتم تلقائيا بشكل مستقل وفي الخلفية بعيداً عن عيون البشر، وبشكل يشبه إلى حد ما الطريقة التي يقوم فيها النظام العصبي الأوتوماتيكي البشري بمراقبة وتعديل وضبط الانشطة في قلب الإنسان والرئة ونظام الدورة الدموية من دون انتظار للأوامر‏.‏
ووفقًا لما يورده الباحثون في هذا السياق فإن نظم الحوسبة التلقائية تراقب وتبحث عن أوجه التدهور في الأداء داخل النظام وتقوم تلقائياً بإعادة كتابة الأكواد أو الشفرات التي أصابها العُطب والخلل. ومثلما يحدث مع الجروح في الجسم البشري حينما يتم علاجها بإنشاء الطبقات الواقية، فإن الحاسبات الخادمة سوف تسحب من بنوك قطع الغيار المرتبطة بالشبكة الأجزاء التي تحتاج إليها لإصلاح نظم التخزين التي تصاب بالانهيار، وتقوم بشكل غريزي أو عفوي بإعادة تثبيت الملفات لتحصينها ضد الأخطار، أما قواعد البيانات الخاصة بالمخازن وقوائم الجرد فسيكون بإمكانها أن تتوقع مسبقا حالة السوق وتعدل أوضاعها تلقائيا من دون أوامر من أحد لكي تصدر أوامر التخزين وتعديل الأسعار إذا ما ارتفعت سخونة المنافسة، مثلما يفعل الجسم البشري حينما يقوم بتسريع ضربات القلب وضغط الدم في حالات التعرض للضغوط والانفعالات‏.‏
إن هذا المفهوم سيمتد ليشمل أيضا التصاميم المتقدمة للأجهزة والمعدات وليس البرمجيات فقط واحدة من أدوات البناء الأساسية في هذا الصدد وإنما نظم التخزين المتضاعفة المعروفة باسم نظم «رايد» والتي تضم بداخلها أعدادًا كبيرة من وحدات التخزين وحينما تتوقف إحدى الوحدات عن العمل يتم نقل البيانات التي تأثرت تلقائيا إلى وحدة أخرى احتياطية سليمة دون تدخل من أحد.
عن الديلي ميل



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون