عام
2012/10/12 (17:09 مساء)   -   عدد القراءات: 2149   -   العدد(2620)
فيلم هوليودي بإنتاج عربي في الافتتاح.. واحتفاء بالسينما الجزائرية
فيلم هوليودي بإنتاج عربي في الافتتاح.. واحتفاء بالسينما الجزائرية




علاء المفرجي
في احتفال متميز انطلقت، أمس، في فندق قصر الإمارات النسخة السادسة من مهرجان ابو ظبي السينمائي ، وشهدت السجادة الحمراء مرور نخبة من نجوم السينما العالمية والعربية يتقدمهم النجم الهوليودي ريتشارد غير الذي اختار المهرجان فيلمه اربيتراج لافتتاحه، والفيلم الذي يلعب بطولته الى جانب "ريتشارد جير" الممثل نايت باركر هو من إنتاج السعودي محمد التركي. تدور أحداث الفيلم في سياق تشويقي درامي، حول رجل أعمال ثري يدعى روبرت ميللر (ريتشارد غير) في وول ستريت، والفيلم يعرض بعض المشاكل التي يتعرض لها سوق المال وغسيل الأموال.
وتعد دورة هذا العام الأكثر مشاركة منذ انطلاقة المهرجان حيث سيتم عرض اكثر من مائتي فيلم من أكثر من خمسين بلدا، في مختلف مسابقات المهرجان، كما سيحضر حفل الافتتاح نخبة من السينمائيين والنجوم من بينهم النجم الهندي ماموتي والممثلة الإيرانية جولشفته فرحاني، وغيرهما، والجديد هذا العام هو تقديم المهرجان لجائزتي "إنجاز العمر" الفخريتين بعد تقديمه في الدورات السابقة لجائزة فخرية واحدة، وستمنح الجائزتان لنجمتين تمثلان صفوة السينما العربية والعالمية وهما الممثلة المصرية سوسن بدر، والإيطالية كلوديا كاردينالي. وسيشهد المهرجان العرض العالمي الأول لعدد كبير من الأفلام.
ويعرض المهرجان في دورته السادسة التي تستمر حتى العشرين منه، مجموعة مختارة من أهم أفلام السينما العربية.
ويعد مهرجان أبوظبي السينمائي الوحيد في المنطقة الذي يعرض الأفلام العربية إلى جانب الإنتاجات الدولية في مسابقاته، فعلى الرغم من شح المنتج السينمائي، وشدة المنافسة، استطاع المهرجان استقطاب لائحة غنية من أفلام المبدعين العرب. ومن المتوقع أن يشارك في الدورة القادمة من المهرجان، بعض من أكثر النجوم شهرة في المنطقة، بالإضافة إلى المواهب الصاعدة في مجال الإنتاج السينمائي والتلفزيوني العربي.
وستكون المساهمة العربية في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة لهذا العام مقتصرة على ثلاثة أفلام في عروضها العالمية الأولى، للمخرجين نوري بوزيد بعنوان “ما نموتش” (تونس وفرنسا والإمارات العربية المتحدة)، وموسى حداد بعنوان “حراقة بلوز” (الجزائر)، ورشيد بلحاج بعنوان “عطور الجزائر” (الجزائر).
أما قائمة مسابقة آفاق جديدة، المكرسة للأعمال الأولى والثانية للمخرجين، فسيقدم فيلم المخرجة المصرية هالة لطفي “الخروج للنهار” في عرضه العالمي، وفيلم آن ماري جاسر”لمَا شفتك” الذي بدأ مشواره العالمي في مهرجان تورنتو بنجاح مشهود وهو إنتاج مشترك بين الأردن وفلسطين والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى فيلم المخرج المغربي الشاب محسن بصري “المغضوب عليهم”، وفيلم “المواطن” للمخرج السوري المغترب سام كعدي في عرضه الدولي الأول، مدججاً بكتيبة من النجوم العالميين، يتقدمهم النجم المصري خالد النبوي الذي يقدم أول بطولة له في فيلم ناطق باللغة الإنجليزي.
خمسة أفلام تشارك في مسابقة الأفلام الوثائقية، توافرت لاثنين منها المشاركة في مهرجان تورونتو السينمائي، وهي “كما لو أننا نمسك بكوبرا” (سوريا، فرنسا، الولايات المتحدة الأميركية) للمخرجة هالة العبد الله، وفيلم مهدي فليفل “عالم ليس لنا”، في حين أن الأفلام الثلاثة الأخرى تقدم عروضها العالمية الأولى في أبوظبي.
كما أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي، وبالتعاون مع وكالة الإشعاع الثقافي الجزائري، برنامجاً خاصّاً للاحتفال بخمسينية السينما الجزائرية ما بعد الاستقلال. تتضمن المجموعة المختارة فيلمين يشكلان معلمين وضعا الجزائر في واجهة وقلب المشهد الدولي، وهما فيلم جيلو بونتيكورفو “معركة الجزائر” (إيطاليا 1966) وفيلم كوستا غافراس “زد” (الجزائر وفرنسا واليونان 1969)، وكلاهما حاز جوائز الأوسكار وكان لهما أثر كبير في السينما السياسية حول العالم. ويتضمن البرنامج أيضاً عروضاً لبعض الأفلام الجزائرية النادرة مثل “وقائع سنين الجمر” (الجزائر 1975) لمحمد لخضر حامينا الفائز العربي الوحيد بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي، و”الأفيون والعصا” لأحمد راشدي (الجزائر 1969)، والفيلم الكوميدي المبهج “عطلة المفتش طاهر” (الجزائر 1972) لموسى حداد، و”باب الواد سيتي” (الجزائر وفرنسا 1994) لمرزاق علواش. وارتباطاً بالمناسبة، ستعقد ندوة سينمائية بمشاركة مجموعة من السينمائيين والإعلاميين الجزائريين.
مدير مهرجان أبوظبي السينمائي علي الجابري قال: لدينا مجموعة مختارة من أفضل الأفلام مجددا، ولتحيق ذلك اعتمدنا على خبرة المهرجان المبنية على مر السنوات الستة الماضية، وسنعرض في دورتنا السادسة الحالية بعض أبرز الأفلام التي حققت شهرة واسعة، لنضمن بذلك مزيداً من النجاحات لصنّاع الأفلام الإقليمين والعالميين على حدّ سواء ولنوفر مزيدا من التميز للمهرجان. 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون