المرأة
2014/09/17 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1121   -   العدد(3176)
"رازقية" تختبر ثلاثية "الألم والموت والجنون" فـي ملحمة تلفزيونية
"رازقية" تختبر ثلاثية "الألم والموت والجنون" فـي ملحمة تلفزيونية


بغداد/ وداد إبراهيم

معاناة المرأة العراقية والمحن التي تعرضت لها هي وعائلتها، اشتدت وطأتها في السبعينات من القرن الماضي وهي تقارع الظلم وتتعرض للتشرد والانتهاكات والعنف من قبل الأجهزة الأمنية، وقد تكون "رازقية"، الشخصية الحقيقية المستلة من واقع الحياة التي عاشتها المرأة العراقية في أزقة بغداد والبصرة والعمارة وغيرها من المدن، تلك المرأة التي فقدت ابنها بعد ان قتل في الأهوار ونصب على روحه مجلس عزاء (فاتحة) في الناصرية، وحينها أيضاً بلغت من قبل أمن بغداد وبكتاب ودليل بأن ابنها قتل مع "المتمردين" فـــــــي الأهوار، وزوجها يعرف حقيقة مقتل ولدها ومع كل هذه الحقائق إلا أن رازقية ، الأم العراقية ، كانت ترى في الحلم ان ابنها لم يمت، فشكل هذا الحلم أو "الكابوس" مشكلة كبرى بين رازقية التي تدهورت حالتها النفسية ونعتها بالجنون من قبل زوجها "فؤاد" الذي لم يكن مؤمناً بحلم الأم العراقية عندما يكون قلبها دليلها، ذلك الحلم الذي أصبح مشكلة كبيــــــرة عندما قررت رازقية العودة للعراق والبحث عن ابنها، ورفض زوجها فؤاد الذي لا يريد العــــــودة إطلاقاً بعدما ذاق المُر فيه من اعتقالاتٍ وتعذيب، لذا نراه معارضاً لفكرة العـــــودة تحت مبرراتٍ كثيرةٍ هو محقٌ فيها، ولكن رازقية بقيت مصرة على العودة ووضعت فؤاد فــــــي خيار الانفصال عنها. 

هذه هي أحداث الملحمة العراقية التي بدأ تصويرها من قبل المخرج علي ابو سيف والتي قدمها للتلفزيون المخرج باسل شبيب الذي اعتبر ان هذا العمل يستكمل ثلاثية الموت والألم التي قدمتها الدراما العراقية في الجزء الاول والذي حمل عنوان (طائر الجنوب) والجزء الثاني (رباب) والذي يستكمل أحداث السبعينات ومعاناة العائلة العراقية من غطرسة النظام البعثي، حيث تدور الأحداث في أحد أزقة الكرادة الشرقية وفي أحد بيوتاتها القديمـــة. ذلك البيت الذي تسكنه أربع عائلات مختلفة في المستوى الاجتماعي والسياسي والاقتصادي ومن خلال تلك العائلات ينسج الحدث الذي ينتقل إلى بيئةٍ أخرى في أزقة البصرة ومن ثم إلى أهوار الناصرية وصرائفها ومشاحيفها. وحكاية أخرى مختلفة تماماً عن حكايتي الجـــــزء الأول والثاني السابقين حيث يبدأ الحدث الدرامي في لندن ألا وهما شخصية رازقية التي هي المحور الرئيسي والبطلة المطلقة لهذا العمل الدرامي يرافقها في الحدث زوجها فؤاد.


اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون