المرأة
2014/09/24 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 969   -   العدد(3182)
حـــزن العيون


رنا شبيب

بائعة لبنانية في أحد محال الملابس.. قبل أن أنطق معها بحرف قالت.. عراقية انت !! سألتها كيف عرفت؟.. أجابت "من العيون" !!! ربما قرأت في عيني حزن سبعة آلاف سنة... ربما لمحت فيهما بريق الحرمان في عيون الأرامل والأيتام.. ربما رأت صور النازحين واشلاء القتلى... ربما استشفت عطشي لدجلة وشوقي لنخلة.. ربما شعرت بثقل جبل الهم الذي أحمل وأنا استعد للرحيل إلى محطة أخرى أبعد عن وطني من محطتي هذه... نعم خمرية أنا بعيون سوداء.. لون وجهي بلون الأرض ولون عيني حزن ابدي عليها ..كيف لا وأنا أحمل في حقيبة سفري مع امتعتي وطناً وأهلا و حزنا يعادل التأريخ الذي منحني وسام شرف الإنتماء إلى هذه الأرض مع عشق لا أعرف سبيل خلاص منه ليكسر بهما ظهري.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون