المرأة
2014/10/01 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1596   -   العدد(3188)
خيانة الزوجة وخيانة الزوج


عادل زايد

عاد الزوج من عمله فجأة فوجد زوجته غارقة في ممارسة الرذيلة وبين احضان صديقه على فراش الزوجية اصيب بالدهشة لم يصدق رؤية صديق عمره مع زوجته!!عادت الزوجة فجأة من عملها على غير العادة فوجدت زوجها يخونها على فراشها يستقبل بائعات الهوى داخل بيت الزوجية بعد ذهابها الى العمل. الصدفة وحدها كشفت المستور عندما داهمها صداع حاد فعادت الى البيت قبل مواعيد الانصراف الرسمية رأت زوجها في احضان عاهرة صرخت وتجمع الجيران وكانت فضيحة !!

امرأة تسير في الشارع فاذا بأحد المارة يحاول لمس اماكن حساسة من جسدها.! امرأة اخرى بعد خروجها من عملها واثناء وقوفها امام احدى الوزارات فوجئت بسائقين يقومان بمغازلتها ويتحرشان بها جنسيا لولا ان انقذها المارة.!
كبار السن يعاكسون البنات والصغيرات والاطفال يضايقوهن حد التحرش باللمس والكلمات البذيئة.وفي السيارة فوجئت احدى الفتيات برجل مسن يجلس في مواجهتها ويحدق في صدرها وبعد لحظات شرع في فعل خادش للحياء محاولا لمسها فصرخت من اجل انقاذها من براثن كهل متصابي فقد الحياء والضمير!
هذه النوعية من الحوادث وغيرها يقال ان ورائها دوافع الفقر والبطالة وتأخر سن الزواج سيادة ثقافة العنف واللامبالاة الادمان والمخدرات عدم الالتزام واحترام الاخر. في النهاية اقول هل يلزمنا استحداث وزارة تحت مسمى وزارة الحياء تقوم بصرف برقع حياء لكل مواطن.؟؟



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون