المرأة
2014/10/01 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1355   -   العدد(3188)
متابعات




التقاليد تحاصر مواهب عصافير "بابل"


بسبب تقاليد بالية واعتراضات شديدة من الاهل تخسر فرقة عصافير الذائعة الصيت في محافظة بابل 2 – 3 من عضواتها الفتيات سنويا عند تجاوز إحداهن العاشرة من العمر بقليل الامر الذي يجعلها في بحث دائم عن دماء جديدة تغذي بها مشاريعها الفنية التي ما زالت تحصد النجاح تلو الاخر ليس في محافظة بابل فحسب بل في جميع المحافظات .
فيما تواصل اربع فتيات متعددات المواهب العمل في الفرقة والذي يزداد صعوبة كلما تقدمت هولاء الفتيات في العمر ومواصلة المشوار باعمال مسرحية وغنائية جميلة تلمس فيها روح الطفولة التي تبدو انها على وشك ان تغادر ملامحهن بعد سنوات .
قبل عرض اخر اعمالهن الفنية وهي مسرحية العاب سارة التي قدمت بمناسبة يوم الطفل اليتيم العالمي اجتمعن كأنهن أخوات من عائلة واحدة ويتمتعن بثقة كبيرة بالنفس وشعور لا يوصف بالسعادة وهن كل من روان سالم وشمس وزينب وقد تكون مسرحية ( العاب سارة ) هي اخر عمل فني تشارك به مناسك عبود التي اكدت انها ستترك العمل مع الفرقة قبل نهاية هذا العام وانها اعلمت الجميع بذلك والسبب هو معارضة الاهل الذين يرون انها كبرت كثيرا وان من المعيب لابنتهم ان تعتلي المسرح لتغني او تمثل رغم ان مدير فرقة العصافير يعتبر ان مناسك هي من ابرز الموهوبات في الفرقة ومن المتفوقات في الدراسة ايضا.

 

ما هو حال دورات المياه في المدارس الحكومية؟


معاناة الأهل في المدارس الحكومية كثيرا ما تتشعب الى اتجاهات متعددة ومنها سوء اوضاع دورات المياه فيها وعدم نظافتها وانقطاع المياه عنها ، بالاضافة الى عدم الاهتمام بتنظيف المدارس وصفوفها التي يعلوها الغبار الذي يتسبب بالعديد من الامراض ، لكن مشكلة دورات المياه تبقى الهم الاساسي للاهل الذين باتوا لا يعرفون طريقة لمعالجة الامر سوى بامتناع الاطفال عن شرب المياه حتى لا يضطروا لاستخدام دورات المياه القذرة!!
وتتكرر هذه المعاناة مع بدء كل عام دراسي اذ يبدو ان لا حلول حقيقية تنتهجها ادارات المدارس او مديريات التربية التي ترسل مفتشيها للمتابعة وكذلك تفعل وزارة الصحة في جولاتها التفقدية لكنها لا تكلف نفسها بمتابعة الامور الصحية لأبنية المدارس والتي من المؤكد ان اهمالها يتسبب بتعرض الاطفال الى الامراض .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون