المرأة
2014/10/15 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 770   -   العدد(3193)
الحاجز الأول




سأل الأطفال أمهم اثناء مرورهم في احدى مناطق بغداد عن كثرة الحواجز الاسمنتية ونقاط التفتيش والاشخاص من رجال الشرطة والجيش الذين يقومون بتفتيش الناس، اجسادهم وحقائبهم. فأجابتهم ضاحكة: حين كنت في مثل اعماركم شاهدت اول حاجز عراقي وضع امام هدف اخترق لعدة مرات. لم يكن حاجزاً اسمنياً كبيراً وثقيلاً لكنه منع اختراق الهدف. فتساءل الاطفال: اين كان ذلك ومتى وكيف؟!
فأجابتهم: في احدى دورات كرة القدم، شكل الفنانون فريقاً متحدين المنتخب. وما ان بدأت المباراة حتى اخذت شباك فريق الفنانين بالاهتزاز، فعزز الفنانون منطقة الدفاع فلم يستطيعوا حماية هدفهم، مما اضطرهم للاستعانة ببعض اللاعبين المحترفين، لكنهم لم يفلحوا كذلك حتى وضعوا حاجزاً امام مرماهم. كان حاجزاً فنياً لكنه أفضل بكثير من الحواجز الأمنية التي لا توفر الأمان.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون