المرأة
2014/11/19 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 916   -   العدد(3220)
أرامل وايتام




يروي القاص شوقي كريم عن قانون يعطي للأرمل مئة الف دينار اذا كان لديها عشرة اطفال ويتجاوز المرأة التي لديها خمسة اطفال. فيقول: منذ بداية الثمانينيات جعلتنا تلك الحرب الضروس نعرف ما معنى الموت بشكل حقيقي والمرأة العراقية التي ضحت وماتزال تضحي من خلال الحروب والويلات التي سقطت على رأس المرأة وهي وحدها من تحملت هذا الثقل من دون الرجل. والآن هي تعيش الأزمة الحقيقية من خلال وصول عدد الأرامل في العراق الى خمسة ملايين أرملة، وقد لا يكون هذا الرقم حقيقياً قياساً لما هو موجود ويتفاقم يومياً مع الاعداد الهائلة للايتام. اذن المرأة العراقية في ظل ما عاشته من أزمات قد فاقت معقولية الصبر مع وجود ظلم حقيقي آخر من غير الازمات وويلات الحروب وهو ظلم رجل السياسة والسلطة العراقية، ولهذا انتشر اليتم في الشارع العراقي وتحملت المرأة هذه الانكسارات بشكل حقيقي لا يمكن للمثقف العراقي الذي ربما هو اقرب الى واقع المرأة من السلطة والساسة الذي وقع عليه ظلم هو الآخر فلم يعد بإمكانه ان يساند ويساعد المرأة فقد اصبح المثقف العراقي كائن منكسر عملت السلطة على إقصائه خارج نطاق الوعي الفكري والثقافي والسياسي لذلك نحن في واد والسياسة العراقية في واد آخر.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون