المرأة
2015/01/14 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 810   -   العدد(3262)
ملهمتي لهذا الأسبوع




هي الصحفية (مريم نرمة رفائيل يوسف رومايا)
ولدت في بغداد بتاريخ 3 نيسان 1890 ودخلت المدرسة الابتدائية وأنهتها بتفوق وعمرها 12 سنة وقد أخذت تكتب المقالات الاجتماعية في الصحف بعد الحرب العالمية الاولى من القرن العشرين الماضي ومارست التعليم وتزوجت وعمرها 23 سنة ولم تنجب ولدا وكانت والدتها قبل زواجها تريد منها ان تتعلم الخياطة والتطريز وكانت تطمح ان تكون قبلها راهبة وكانت متدينة وتقرأ الكتب الدينية والتاريخية والانجيل وخطب الإمام علي (رض) وقد أهدت كتبها التي درستها الى معهد ديني كهنوتي. بدأت الكتابة في مجلة -دار السلام- عام 1921 وبدأت العمل في جريدة المصباح بعدها أصدرت جريدة (فتاة العرب) عام 1937 التي قدمتها خدمة للمجتمع النسائي, وقد اصدرت من هذه الجريدة 25 عددا في ستة اشهر وكان العدد الاول منها عددا ممتازا بـ 16 صفحة وبقية الاعداد بثماني صفحات وكان طابع الجريدة اجتماعيا لغرض الإصلاح والإرشاد للمرأة العراقية.
سكنت منطقة الكرادة الشرقية ببغداد وقد وضعت لوحة على باب دارها كتب عليها-فتاة العرب-.
كرمتها وزارة الثقافة والإعلام العراقية سنة 1969 كونها من رائدات الصحافة النسائية وذلك في أثناء الاحتفال بمناسبة مرور مائة عام على الصحافة العراقية وصدور جريدة الزوراء.
كانت مريم نرمة في مقدمة الداعيات الى نهضة المرأة العراقية وتعلمها
توفيت ببغداد في 15/ آب/ 1972



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون