المرأة
2015/02/11 (09:07 مساء)   -   عدد القراءات: 12669   -   العدد(3286)
ملهمتي لهذا الأسبوع




هي عالية محمد باقر، امرأة بصرية شجاعة عملت موظفة في مكتبة البصرة المركزية في الفترة التي سبقت سقوط نظام الحكم في العراق.  
في آذار من عام 2003 ، دخلت قوات عسكرية عراقية لتقوم بنصّب سلاح مضاد للطائرات فوق بناية مكتبة البصرة المركزية والتي تضم كتباً  نادرة و ثمينة ومخطوطات قديمة
خشيت السيدة عالية من نسف وحرق التراث العراقي الموجود في المكتبة، فطلبت من السُلطة العراقية في البصرة آنذاك نقل الكتب لبيتها لكن تم رفض طلبها ، عندها اضطرت وجازفت بشجاعة قل مثيلها في تهريب الكتب ليلا وبمساعدة اهالي المنطقة وصاحب مطعم وخباز في المنطقة .. وهم كانوا لا يجيدون القراءة والكتابة ، في النهاية تمكنوا من تهريب (30,000) كتابا وذلك عبر نقلها بواسطة ستائر المكتبة وفي غضون عدة ايام ، وبعد دخول القوات الاجنبية، احترقت المكتبة.. ولكن الكتب كانت بأمان في بيت الأمينة عالية.
عرف الجيش البريطاني ما فعلته هذه السيدة البصرية الشجاعة، ووصل الخبر إلى الكاتبة الانكليزية (جانيت وينتر ) عن شجاعة هذه السيدة فقامت  (وينتر) بتأليف كتاب هو عبارة عن قصة للأطفال بعنوان:
The librarian of Basrah
أشادت من خلاله بشجاعة ووطنية هذه السيدة البصرية . 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون