كردستان
2015/08/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3426   -   العدد(3442)
الأحزاب الكردستانية الخمسة الرئيسة تتفق على 13 فقرة من قانون رئاسة الإقليم


السليمانية / المدى برس

أعلن ديوان رئاسة إقليم كردستان، عن اتفاق الأحزاب الخمسة الرئيسة في الإقليم، على 13 فقرة خاصة بمشروع قانون الرئاسة، في حين بين أن النقاط الخلافية المتبقية ستبحث مطلع الاسبوع المقبل بمشاركة ممثلي المكونات الكردستانية وممثلي الأحزاب التي لها تمثيل في البرلمان، وأكد أن الولايات المتحدة طلبت من القوى السياسية مرتين ضرورة تمديد ولاية رئيس الإقليم الحالي، مسعود بارزاني، حتى انتهاء الدورة التشريعية. 

وقال رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، فؤاد حسين، في مؤتمر صحافي عقده بعد انتهاء الاجتماع الخماسي، في قاعة سعد عبد الله، وسط أربيل، وحضرته (المدى برس)، إن "الأحزاب الخمسة المشاركة خرجت بحصيلة جيدة من الفقرات الخاصة بصلاحيات رئيس الإقليم وفقاً للتقرير الذي اعتمد أساساً للمفاوضات بينها".
وأضاف حسين، أن "المجتمعين اتفقوا على 13 فقرة من قانون رئاسة الإقليم، وقرروا استمرار التفاوض بشأن باقي الفقرات لاجتماع الأحد المقبل"، مشيراً إلى أن "المجتمعين اتفقوا كذلك على دعوة ممثلي المكونات الكردستانية من التركمان والمسيحيين والايزيديين، فضلاً عن ممثلي الأحزاب التي لها تمثيل في برلمان كردستاني للمشاركة في الاجتماع المقبل".
وبخصوص النقاط الخلافية التي ما تزال قيد المناقشة، أكد رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، أن "ممثلي الأحزاب الرئيسة الخمسة في الإقليم، استمعوا إلى المقترحات التي تضمنتها الورقة التي قدمها الحزب الديمقراطي الكردستاني، تمهيداً لمناقشتها مع قياداتهم والعودة للتفاوض بشأنها في الاجتماع المقبل".
وأوضح حسين، أن من تلك "النقاط الخلافية كون رئيس الإقليم القائد العام للقوات المسلحة في الإقليم، وصلاحية رئيس الإقليم بإصدار العفو العام".
وبشأن نفي الولايات المتحدة مطالبة الأطراف الكردستانية بضرورة بقاء رئيس الإقليم، مسعود بارزاني، في منصبه لحين انتهاء الدورة التشريعية الحالية بعد سنتين، ذكر رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان، أن "الطلب الأميركي جاء من خلال ممثل الولايات المتحدة للاجتماع الأول الذي جرى بين رئاسة البرلمان والكتل والأحزاب الكردستانية، وتم تأكيده مجددا في الاجتماع الخماسي الأول".
و نفى حسين، "وجود فراغ سياسي في الإقليم"، مشدداً على أن "الإقليم يمتلك مؤسسات رئاسة وحكومة وبرلمان، تمارس عملها بنحو اعتيادي".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون