المزيد...
كردستان
2015/09/01 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4054   -   العدد(3446)
حكومة الإقليم تواصل جهودها من أجل تعريف ملف الأيزيديين كجرائم في المحافل الدولية


أربيل / المدى

إستقبل رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني ، في أربيل، الشخصية الدولية المعروفة وأول مدعي عام لمحكمة الجنايات الدولية، السيد لويس مورينو أوكامبو والوفد المرافق له، والذي ضم عددا من المسؤولين والفرق التابعة لعدد من المنظمات الخاصة باغاثة المنكوبين.

وخلال اللقاء سُلط الضوء على أوضاع المنكوبين من ضحايا الإرهاب وخاصة المنكوبين الأيزيديين الذين تعرضوا صيف العام الماضي إلى أبشع هجمة إرهابية شنها تنظيم داعش الإرهابي، الذين تعرضوا بجميع المقاييس إلى إبادة جماعية. كما تطرق اللقاء إلى جهود حكومة إقليم كردستان في الدفاع المستمر والجهود الحثيثة من أجل تعريف الكارثة التي حلت بالايزيديين باعتبارها جرائم جينوسيد على المستوى الدولي. وخلال اللقاء وفضلاً عن التعبير عن سعادته لزيارة السيد أوكامبو، قدم نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان نبذة عن الجهود ونشاطات اللجنة التي شكلتها حكومة إقليم كردستان برئاسة السيد وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين، بالتعاون مع الخبراء والمختصين في هذا المجال، هذه اللجنة التي تعمل من أجل تعريف الجرائم التي أقترفت بحق الأيزيديين في المحافل الدولية باعتبارها جرائم جينوسيد والإعتراف بها.
من جهته وفضلاً عن التعبير عن تضامنه وتعاطفه مع الكرد الأيزيديين بشكل خاص وشعب كردستان بشكل عام، جدد السيد أوكامبو دعمه ومساندته بكافة الأشكال لجهود حكومة إقليم كردستان من أجل تعريف هذا الملف كجينوسيد، كما أبدى إستعداده الكامل لتسخير كافة خبراته في هذا المجال من أجل إنجاح هذا الملف، لأنه موضوع إنساني وله علاقة بكل الإنسانية.
في المقابل أعرب السيد رئيس الوزراء عن شكره وتقديره وحكومة إقليم كردستان لتضامن وجهود السيد أوكامبو، وجدد التأكيد على ان حكومة إقليم كردستان بحاجة إلى جميع أشكال الدعم والمساندة من أجل إنجاح هذه القضية، كما شدد على أنه سيبذل ما بوسعه من جهود من أجل تحرير جميع الأخوات والأخوة الأيزيديين الذين مازالوا محتجزين كرهائن بيد الإرهاب. كما أعرب عن شكره وتقديره للمنظمات الحكومية وغير حكومية المتعاونة في هذا المجال.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون