كردستان
2015/09/03 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4986   -   العدد(3447)
بارزاني وأحزاب غير مشاركة بالاجتماعات يتفقون على نقاط مهمة لإنهاء أزمة الإقليم
بارزاني وأحزاب غير مشاركة بالاجتماعات يتفقون على نقاط مهمة لإنهاء أزمة الإقليم


اربيل / المدى برس

أعلنت رئاسة إقليم كردستان العراق، يوم أمس الأربعاء، عن توصل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني مع الأحزاب الكردية غير المشاركة في الاجتماعات الخماسية لنقاط مهمة لإنهاء أزمة رئاسة الإقليم، فيما اشارت الى أن المجتمعين أكدوا على ضرورة الاعتماد على التوافق والابتعاد عن روح التحدي في مسألة رئاسة الإقليم.

وقالت رئاسة الإقليم في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني عقد اجتماعاً مع عدد من الأحزاب والجهات السياسية في الإقليم لبحث قضايا مهمة"، مبينة أن "الاجتماع ركز على ضرورة إيجاد حلول وطنية ومناسبة بسبب الظروف التي يمر بها الإقليم حالياً". واضافت رئاسة الاقليم أن "المجتمعين أكدوا أن جميع الأحزاب والمكونات سيصبحون أمام مسؤولية تاريخية ومن الضروري الاعتماد على التوافق والأخذ بنظر الاعتبار المصالح العليا للشعب والوطن ومطالب الناس"، مشددين على ضرورة "الابتعاد عن روح التحدي وتسقيط الآخر وتعكير صفو الأمان لأهل كردستان والعمل على حل المشاكل والتقارب من بعض وعدم إهمال المكونات الأخرى والجهات السياسية".
وتابعت رئاسة اقليم كردستان أن "المجتمعين اكدوا أن "استمرارية هذه الأزمة وعدم معالجتها وعدم تنازل الأطراف عن آرائهم وفي سبيل خدمة المصلحة الوطنية وتوافق الوطني يضر بمكتسبات وآمال الشعب"، مشيرين إلى أن "جميع الأحزاب والأطراف والمواطنين أحرار في التعبير عن رأيهم حول المشاكل الجوهرية للبلاد".
ولفتت رئاسة الاقليم إلى أن الاجتماع اكد على ضرورة "عدم إعطاء الفرصة لتخوين المكونات والأطراف السياسية والناس أو العمل على التقليل من حقوقهم بسبب التوجهات السياسية"، موضحين أن "استمرار الأزمة والعمل على خلق الفراغ وتعطيل التوافق وتصعيد الحرب الإعلامية يضر بحياة شعب كردستان ومكوناتهم وهذا ضد المصالح العليا للإقليم"، داعين في الوقت ذاته إلى "تسخير كل المحاولات للانتهاء من الأزمة الاقتصادية".
وكشف مصدر مطلع في برلمان إقليم كردستان، اول من امس الثلاثاء (الاول من ايلول 2015)، أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني دعا الأحزاب الكردية إلى عقد اجتماع لمناقشة أزمة رئاسة الإقليم.
وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أكد، الثلاثاء (الاول من ايلول 2015)، أن المشاكل السياسية في إقليم كردستان تدخل ضمن العملية الديمقراطية وتطورها، وفيما طمأن جميع الأطراف انه لن تحدث أية أخطاء في هذه المرحلة، لفت إلى أن هذه الأزمة أثبتت أن قوات البيشمركة هي صاحبة قضية وقد خرجت عن القالب الحزبي، وتقوم بواجب حماية الوطن بأفضل الطرق.
وكان ديوان رئاسة إقليم كردستان أعلن، في (30 آب 2015)، انتهاء الاجتماع الخماسي للأحزاب السياسية في إقليم كردستان بخصوص أزمة رئيس الإقليم، وفيما أكد طرح ثلاثة خيارات لحسم الأزمة، أشار إلى اللجوء لانتخابات مبكرة في حال عدم توصل الأحزاب السياسية إلى توافق بشأن الخيارات المطروحة.
يشار إلى أن عدداً من الأحزاب الكردستانية الممثلة في برلمان إقليم كردستان، أعلنت، يوم السبت، (29،8،2015)، عن عدم المشاركة في الاجتماع الذي كان من المقرر عقده، الأحد الفائت، من قبل الأحزاب الخمسة الرئيسة في الإقليم لبحث أزمة رئاسة إقليم كردستان، وفيما أكدوا على ضرورة مشاركة جميع الأطراف السياسية في إصدار القرارات بشأن المسائل الوطنية والمصيرية.
يذكر أن ديوان رئاسة إقليم كردستان أعلن، يوم الأربعاء، (الـ26 من آب 2015)، اتفاق الأحزاب الخمسة الرئيسة في الإقليم، على 13 فقرة خاصة بمشروع قانون الرئاسة، وفي حين بيّن أن النقاط الخلافية المتبقية ستبحث مطلع الأسبوع المقبل بمشاركة ممثلي المكونات الكردستانية وممثلي الأحزاب التي لها تمثيل في البرلمان، أكد أن الولايات المتحدة طلبت من القوى السياسية مرتين ضرورة تمديد ولاية رئيس الإقليم الحالي، مسعود بارزاني، حتى انتهاء الدورة التشريعية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون