المزيد...
كردستان
2015/10/06 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3178   -   العدد(3471)
بارزاني للسفير الأميركي: ندعو لتوحيد الجهود الدولية للقضاء على داعش


أربيل / المدى برس

دعا رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، أمس الإثنين، إلى توحيد الجهود الدولية من أجل القضاء على تنظيم داعش، فيما ثمّن السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز التعاون بين بلاده وإقليم كردستان.

وقالت الرئاسة في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني التقى السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز".
وأضاف البيان أن "بارزاني دعا إلى ضرورة توحيد الجهود الدولية لمحاربة داعش في العراق وسوريا، لأن التنظيم لن يتم استئصاله من المنطقة إلا بهذه الطريقة".
من جانبه قال السفير الأميركي جونز بحسب البيان إننا "نهنئ البيشمركة على انتصاراتهم ونعزي ذوي الشهداء منهم"، مؤكداً أن "الولايات المتحدة الأميركية تثمن مستوى التعاون والتنسيق مع إقليم كردستان لمواجهة التنظيم".
وتخوض قوات البيشمركة معارك مع تنظيم داعش في العديد من المناطق الواقعة في كركوك ومناطق خارج إقليم كردستان، كمخمور وزمار وسنجار وديالى، منذ العاشر من حزيران 2014 المنصرم. وفي سياق آخر، دعا محافظ كركوك نجم الدين كريم، إلى تحرير مناطق المحافظة التي يحتلها تنظيم داعش وخاصة قضاء الحويجة.
وقال المكتب الإعلامي لمحافظ كركوك نجم الدين كريم في بيان تلقت (المدى برس)، إن "كريم التقى وفداً رفيعاً من وزارة الدفاع برئاسة قائد القوات البرية الفريق الركن رياض جلال توفيق بحضور قائد عمليات نينوى وقائد شرطة كركوك".
وأضاف البيان، أن "اللقاء تناول بحثاً معمقاً للأوضاع الأمنية في البلاد والجهود العسكرية المشتركة لتحرير ما تبقى من المدن التي تحتلها عصابات داعش الإرهابية وخاصة تحرير قضاء الحويجة وعدد من النواحي"، لافتا إلى أن "المجتمعين شددوا على أهمية زيادة التنسيق الأمني المشترك بين القوات الأمنية الاتحادية والبيشمركة".
يذكر أن حدة التوتر الأمني في كركوك ارتفعت، بعد سيطرة مسلحي داعش على مناطق في قضاء الحويجة ونواحي الرياض والعباسي والزاب فضلاً عن قرية البشير التي تقع على مشارف المدينة، بعد استيلائهم على الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، والهجمات المتكررة التي يشنها التنظيم على أطراف المدينة بهدف اقتحامها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون