المزيد...
كردستان
2015/10/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3302   -   العدد(3476)
الجبوري يدعو الأطراف الكردية للحوار وحماية مكتسبات الإقليم


بغداد / المدى برس

دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الأطراف الكردية إلى الحوار بدلاً من "التراشق الإعلامي واللجوء للقوة"، فيما طالبها بالحفاظ على "المكتسبات الديمقراطية واستقرار الإقليم".

وأكد الجبوري، في تصريح صحفي، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، على ضرورة "تكثيف اللقاءات ودعم الحوار الداخلي وتغليب مصلحة الإقليم والعراق بدلاً من التراشق الإعلامي أو اللجوء للقوة، في هذا الظرف الصعب والحساس خصوصاً أن الإقليم يقف على ثغر مهم في مواجهة داعش ممثلاً بقواته الشجاعة".
وأضاف رئيس مجلس النواب أن "جميع المشاكل لها حلول إذا ما استحضرت جميع الأطراف، النية المخلصة والصادقة في التفاهم"، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة "الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية واستقرار الإقليم وأمنه، التي لم تأت إلا بعد التضحيات التي قدمها الشعب الكردي والنضال الطويل لأحزابه".
الى ذلك، قالت مراسلة (المدى برس)، في السليمانية إن "متظاهرين غاضبين اقتحموا مقار الأحزاب السياسية في مناطق رانيا، وقلعة دزة وقضاءي بينجوين وكلار ومدينة كفرين وحلبجة احتجاجاً على تأخر رواتبهم".
وأضافت المراسلة أن، المتظاهرين أجبروا الملاكات الحزبية في مقار حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي الكردستاني، على إنزال أعلامها ووضع علم إقليم كردستان بدلاً منها"، مشيرة إلى أن "المتظاهرين طالبوا حكومة اقليم كردستان بصرف رواتبهم وانهاء الخلافات السياسية.
في هذا السياق، حمّل الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي)، زعيم حركة التغيير (كوران) نوشيروان مصطفى، مسؤولية العنف الذي تخلل التظاهرات في السليمانية وكرميان، فيما عد أنها "غير عفوية" وتهدف لـ"زعزعة" وضع الإقليم. وقال الحزب الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في بيان له، مساء السبت، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "عمليات تخريب طالت مقار الحزب باسم التظاهرات، في حدود محافظة السليمانية وكرميان، والحقيقة تبيّن أن تلك التظاهرات لم تكن عفوية، بل تم التخطيط لها قبل مدة، لزعزعة الوضع والاعتداء على مقارنا، في الوقت الذي تحمي القوات التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني إقليم كردستان من داعش".
وأضاف الحزب في بيانه، أن "نشيروان مصطفى ومن يتبعه هم المسؤولون عن الأزمة، وسيكون لدينا الرد المناسب لكل من خطط أو حاول أن يفتعل الأزمات"، عاداً أن "عليهم أن يدفعوا الثمن لاعتدائهم على مقارنا".
واتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مؤسسات وأجهزة الاتحاد الوطني الكردستاني (البكيتي)، الذي يتزعمه رئيس الجمهورية السابق، جلال طالباني، بـ"التقصير في الحفاظ على مقار الديمقراطي الكردستاني"، مبيناً أن "المسؤولية الإدارية والمؤسسات الأمنية وقوات الأمن في هذه المناطق هي بيد الاتحاد الوطني الكردستاني".
وتابع البارتي أن "الخطوة الأولى لرد الحزب الديمقراطي الكردستاني سيتمثل بامتلاكنا الحرية الكاملة في اتفاقات تشكيل حكومة الإقليم ورئاسة برلمان كردستان، ومشاركة جماعة نوشيروان بها"، مؤكداً ضرورة "تحلي أعضاء الحزب وملاكاته بالحكمة، وحماية المدن وجميع المناطق في إقليم كردستان".
بالمقابل، أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، أمس الاحد، مساندته للمطالب والتظاهرات المدنية، ودعا انصاره وكوادره إلى "الحفاظ على امن المدن".
وقال المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن "اقليم كردستان اليوم يمر بظروف صعبة ومصيرية، ويقوم الموطنون بالتظاهر لغرض استحصال حقوقهم المشروعة، بالتظاهر بشكل سلمي"، مؤكدا أن "المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني يساند كل المطالبات والتظاهرات المدنية، لذا يجب ان يكون لكم ايضا دور فعال للحفاظ على امن المدن".
وخاطب المكتب السياسي، جميع الكوادر والاعضاء والمؤيدين في الاتحاد الوطني الكردستاني قائلا، إن "العنف يضيع الحقوق المشروعة للمواطنين، لذا نعلن تأييد الانتفاضة السلمية المواطنين في المدن"، مستدركا بالقول "لكن نقف ضد العنف بكل أشكاله".
وتابع المكتب السياسي للاتحاد الوطني أن "العنف يؤدي الى استشهاد واصابة المزيد من المواطنين، لذا نحث جميع الأطراف للحفاظ على الاستقرار والتعامل مع إطلاق النار كمخالفة كبيرة للقانون وتقديم مطلقي النار امام القضاء"، داعيا الجهات الامنية إلى "القيام بواجبهم المهني وان يوفروا الامن والاستقرار لجميع المواطنين". وعقد الاتحاد الوطني الكردستاني اجتماعاً في مدينة السليمانية، امس، لبحث الأوضاع التي يشهدها اقليم كردستان والمستجدات على الساحة العراقية.
ونقل موقع الاتحاد الوطني الكردستاني في بيان اطلعت عليه،(المدى برس)، إن "المكتب السياسي للاتحاد عقد اجتماعاً برئاسة النائب الأول للأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي بمبنى المكتب السياسي في مدينة السليمانية".
وأضاف البيان أن "الاجتماع سيبحث الأوضاع السياسية في اقليم كردستان ومستجدات الساحة السياسية في العراق والمنطقة".
يشار الى ان التظاهرات تجددت في السليمانية وحلبجة، احتجاجاً على تأخر الرواتب، وفيما طالب المتظاهرون بصرفها بأسرع وقت ممكن، هددوا بالاستمرار بالتظاهر.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون