كردستان
2015/10/26 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4707   -   العدد(3486)
الاتحاد الوطني يقود مساعي للتقريب بين الديمقراطي والتغيير


اربيل / المدى برس

أكد الاتحاد الوطني الكردستاني، امس الاثنين، ضرورة عدم مهاجمة الأحداث التي شهدها إقليم كردستان مؤخرا كي "لا يسعد الأعداء والمتربصين شرا بكردستان"، وأشار إلى ضرورة اتفاق الأحزاب الخمسة على حل قضية رئاسة إقليم كردستان كونها قضية قانونية، فيما أكدت حركة التغيير ضرورة حل المشاكل في الإقليم بمبادرة الجميع.


وقال سعدي بيرة، القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني خلال مؤتمر صحافي مشترك مع منظم العلاقات في حركة التغيير محمد حاجي عقب اجتماع عقده الطرفان في اربيل وحضرته، (المدى برس)، إن "من المفروض على القوى والأطراف الكردستانية ألا تهاجم الأحداث التي شهدها الإقليم مؤخراً، لكي لا يكون سببا في إسعاد أولئك الأعداء والمتربصين شرا بكردستان".
وأضاف القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني انه "كانت لنا سابقاً في ذلك تجربة مريرة لم تصب بمصلحة احد، ويجب الآن أن نبذل جهدنا في وحدة الشارع الكردستاني"، لافتا إلى ضرورة "حل مسألة رئاسة إقليم كردستان وان تقوم جميع الأطراف الخمسة بحلها دون استثناء طرف على حساب آخر".
وأكد بيرة، أن "المسألة بالأصل هي قانونية ومن خلال إعادتها إلى البرلمان والتصويت عليها مع دعم الأطراف السياسية الكردستانية يمكننا أن نحلها".
من جانبه قال محمد حاجي إن "الاجتماع سلط الضوء على الأزمة الأخيرة في إقليم كردستان وكيفية التوصل إلى حلول لها، بشكل يصب في مصلحة الشعب"، مؤكداً على ضرورة أن "يبادر الجميع في حل الخلافات في الإقليم".
وعقد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني وحركة التغيير، امس الاثنين، اجتماعاً في أربيل بشأن الأزمة السياسية في إقليم كردستان. الى ذلك، أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، امس الاثنين، عدم ممانعته من العودة الى المناقشات مع حركة التغيير الكردية، فيما شدد على ضرورة ان تراجع الحركة سياستها. وأعرب الاتحاد الوطني الكردستاني عن أمله أن تكون المفاوضات مع حكومة بغداد جدية ومجدية.
وقال علي حسين، مسؤول الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكردستاني في اربيل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيرة، وحضرته (المدى برس)، إن "الشرط الرئيسي لبدء المفاوضات من جديد مع حركة التغيير هو ان التغيير يراجع سياسته وسيكون للديمقراطي موقف حول ذلك".
وأضاف حسين أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني لا يرفض النقاش مع اي جهة من الجهات".
من جهته أكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيرة، خلال المؤتمر، أن "الطرفين الاتحاد والديمقراطي متفقان على كل ما هو في مصلحة الإقليم والمواطنين"، معرباً عن، أمله "من الوفد الذي سيزور بغداد ان تكون المفاوضات جدية ومجدية".
وكانت حكومة إقليم كردستان أعلنت، الاسبوع الماضي. تعيين بدلاء عن وزراء حركة التغيير، فيما عزا الحزب الديمقراطي الكردستاني سبب إبعادهم عن مناصبهم إلى "خرقهم للاتفاقية السياسية" بين الأطراف الكردستانية.
وكان الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني أعلن، يوم الأحد،(11 تشرين الأول 2015)، مساندته للمطالب والتظاهرات المدنية، ودعا أنصاره وملاكاته إلى "الحفاظ على أمن المدن"، وفيما أشار إلى أن "العنف يضيّع الحقوق المشروعة للمواطنين"، طالب بـ"تقديم مطلقي النار للقضاء".
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي)، حمّل، يوم السبت الـ(10 من تشرين الأول 2015)، زعيم حركة التغيير (كوران) نوشيروان مصطفى، مسؤولية العنف الذي تخلل التظاهرات في السليمانية وكرميان، وفي حين عد أنها "غير عفوية" وتهدف لـ"زعزعة" وضع الإقليم، أكد أن الخطوة الأولى لرده تتمثل بامتلاكه "الحرية الكاملة" في اتفاقات تشكيل حكومة الإقليم ورئاسة برلمانه ومشاركة الحركة فيهما.
يشار إلى أن مناطق عدة من إقليم كردستان، لاسيما في السليمانية، تشهد تظاهرات صاخبة، منذ بداية شهر تشرين الاول 2015، تخللتها أعمال عنف، وحرق مقار للحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس الإقليم، مسعود بارزاني. ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا بينهم عدد من القتلى، وذلك احتجاجاً على استمرار الأزمتين السياسية والاقتصادية، وتأخر صرف رواتب الموظفين.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون