كردستان
2015/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 6525   -   العدد(3487)
بارزاني يلتقي المعتقلين في الحويجة: داعش ظاهرة غريبة وسنخرجها من كل المناطق


أربيل / المدى برس

قدم رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، امس الثلاثاء، شكره الى الولايات المتحدة الاميركية للمساعدة في تحرير الرهائن بعملية انزال الحويجة. وأعرب عن أسفه لمقتل الجندي الاميركي وإصابة عناصر من البيشمركة، فيما أكد أن المحررين ضيوف على كردستان. وقال مسعود بارزاني، خلال لقائه الرهائن الـ69 المحررين بإنزال الحويجة وتابعته (المدى برس)، "انتم محظوظون بتخليصكم من تنظيم داعش فحياة كل انسان مهمة وذات قيمة"، معرباً عن أسفه "لإصابة عدد من البيشمركة ومقتل جندي أميركي في الحادث".

وأضاف رئيس اقليم كردستان أن "هذه العملية كانت إنسانية"، مقدماً شكره "للولايات المتحدة وهي محل تقدير ونثمّن نضالهم ومساعدتهم لنا في إتمام العملية". وتابع مخاطباً الرهائن "كونوا على ثقة بأنه سيتم تحرير جميع المناطق، فداعش ظاهرة غريبة ولا تنتمي إلى مجتمعنا"، مستدركاً بالقول "لكن سيتم تخليص جميع المناطق منه". وأكد بارزاني أنه "وجهتُ الجهات المعنية في اقليم كردستان بتقديم كل ما ترغبون به، فأنتم لستم بغرباء بل أنتم ضيوفنا واخواننا". في المقابل، قال النائب عن التحالف الكردستاني اردلان نور الدين، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع عدد من نواب التحالف وحضرته (المدى برس)، إن "قوات البيشمركة قامت وبالتنسيق مع وزارة الدفاع الأميركية بعملية مشتركة نوعية ومستعجلة في قضاء الحويجة لتحرير الرهائن". وأضاف نور الدين ان "هذه العملية تمت بمشاركة 48 عنصراً من البيشمركة و30 عنصراً من القوات الأميركية"، مبيناً أن "العملية أسفرت عن تحرير 69 رهينة".وأشار النائب الكردي إلى أن "العملية أسفرت أيضاً عن مقتل 30 عنصراً من داعش وأسر ستة آخرين، وقتل جندي أميركي وإصابة ثلاثة من البيشمركة"، داعياً إلى "تكثيف هذه العمليات المشتركة لتحرير كافة الرهائن المحتجزين ولاسيما الكرد لأن مصيرهم في خطر أكبر". ووزع مجلس امن اقليم كردستان العراق، الاثنين، شريط فيديو يكشف وسائل التعذيب التي تعرض لها سجناء حررتهم قوات اميركية وكردية من سجن لتنظيم داعش في شمال العراق الخميس الماضي. وكانت قوات اميركية واخرى من قوات مكافحة الارهاب التابعة لاقليم كردستان تمكنت من تحرير 70 رهينة كانوا محتجزين في احد سجون التنظيم المتطرف في الحويجة (غرب كركوك) وقتل خلال العملية جندي اميركي من قوات النخبة. ويبدأ الشريط الذي حمل شعار "مجلس امن اقليم كردستان"، الذي يقوده مسرور بارزاني نجل رئيس الاقليم مسعود بارزاني، ببث مشاهد من عملية اقتحام السجن وتحرير الرهائن. ثم يعرض مشاهد لعدد من السجناء بعد تحريريهم وهم يعانقون عناصر من قوات البيشمركة امام صورة كبيرة لمسعود بارزاني. وتحدث عدد من هؤلاء السجناء المحررين عن اساليب التعذيب الوحشي الذي تعرضوا له على يد المتطرفين.
وقال سعد خلف فراج ، احد عناصر الشرطة السابقين "داعش ذبحت اخي الذي كان ضابطا وسلموني جثته دون رأس". كما قال محمد حسن عبد الله من اهالي قضاء الحويجة في محافظة كركوك، الذي كان معتقلا لانتسابه الى شرطة الحويجة "كانوا يضعون اكياس بلاستيك حول رؤوسنا وعندما يغمى علينا بسبب الاختناق كانوا يوقظوننا صعقا بالتيار الكهربائي".
بدوره قال محمد عبد الجبوري من قضاء الحويجة الاب لخمسة اطفال "ان اطفالي جياع وكانوا يطلبون مني ان ابايعهم مقابل 60 الف دينار (حوالى 50 دولارا) شهريا" قبل ان يضيف "كيف اقتل اخي المسلم الذي ينتظره اطفاله وزوجته ايضا؟"
وروى الجبوري ان الجهاديين في مناطق سيطرتهم "كانوا يأخذون الزوجة الثانية او الثالثة لاي شخص ويقدمونها لمن يأتي كمهاجر" في اشارة الى المقاتلين الاجانب مع التنظيم قبل ان يتابع "ومن لا يرضى بذلك يقتل". وذكر عدد من السجناء المحررين ان مقاتلي التنظيم المتشدد كانوا يقومون بعمليات اعدام شبه يومية في المعتقل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون