مقالات رئيس التحرير
2016/02/16 (19:00 مساء)   -   عدد القراءات: 3399   -   العدد(3576)
العبادي أمام مفترق طرق.. مواقف الكتل من حكومة تكنوقراط باشتراطٍ "التفافي"..!
العبادي أمام مفترق طرق.. مواقف الكتل من حكومة تكنوقراط باشتراطٍ "التفافي"..!


 فخري كريم

تباينت مواقف الأحزاب والكتل البرلمانية من دعوة العبادي لتشكيل حكومة تكنوقراط، لكنها بوجه عام أعربت عن التأييد للتوجه، والمباركة للجهد بقدر ما تسمح به "التقيّة المشروطة"في مثل هذه الحالة.

ولا بأس من إبداء تحفظاتٍ وطرح مساراتٍ آمنة سياسياً لمثل هذه الخطوة الانعطافية في الحياة السياسية،وهي انعطافة يُفترض فيها أن تتجاوز "أسّ" الخراب الذي حلّ بالبلاد، المتمثل في المحاصصة الطائفية وما رافقها من توافقاتٍ مُخلّة وتشوهات طاولت كل مرافق الدولة المُغَيّبة أصلاً، وأشاعت الفساد والكراهية والقتل على الهوية في مسامات المجتمع، لتصبح في المحصلة النهائية ثقافة سائدة، بعد أن تَكرّست بوصفها"وجهة نظر" يُحسَبُ لها الحساب.
أكثر هذه المواقف وضوحاً هو ما صدر عن المجلس الأعلى الإسلامي(له ٣ وزراء في الحكومة)الذي طالب بأن يشمل التغيير رئيس مجلس الوزراء أيضاً. وكانت وجهة نظر حزب الفضيلة (وزير واحد) ملفتاً بما طرحه من اشتراطات تنسجم بوجه عام مع مطالب مشروعة تتردد بين الأوساط الداعية لإصلاحٍ جذري، خصوصاً ما يتعلق منها بالتجنيد الإجباري وحصر السلاح بيد الدولة وتقنين عمل الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي ومنع حمل السلاح في المدن، ومراعاة ضوابط الوطنية والمهنية والنزاهة والكفاءة في اختيار قيادات البلاد، وتعديل قانون الانتخابات،بعيداً عن المحاصصة،لكي يفرز تمثيلاً حقيقياً، وإعادة تشكيل مفوضية الانتخابات، بعيداً عن هيمنة الأحزاب، بمعونة من الأمم المتحدة،بالإضافة الى مطالب مشروعة غيرها.
ومن جانبه بادر السيد مقتدى الصدر الى طرح برنامجٍ إصلاحي حدد لتنفيذه سقفاً زمنياً ألزم العبادي به، وإلا سينزل الى الشارع مع أنصاره لفرض اصلاحاته.
السيد إياد علاوي طرح خارطة طريق لإصلاح العملية السياسية جذرياً للنأي بها مما يعتورها من جنوحٍ طائفي أفسد مساراتها، وأجهض إمكانية بناء عراقٍ ديمقراطي جديد حقاً.
وجاءت تصريحات حزب الدعوة بأجنحته المتعددة في إطار دولة القانون وأطراف أخرى لتتساوق بهذا القدر أو ذاك مع ما تضمنته مواقف الفضيلة والتيار الصدري والمجلس الأعلى.
إن قراءة متأنيةً للمواقف المذكورة، لا تنتهي الى استشفاف موقفٍ صريحٍ وواضحٍ يتبنى انهاء المحاصصة الطائفية وآلياتها، بوصفه جوهر ما يقتضيه الإصلاح، وما جرى تشخيصه كـ "داءٍ" لازمَ العملية السياسية منذ الإطاحة بالنظام السابق في نيسان العام ٢٠٠٣، وتسبب بهذا الانحدار والانحطاط السياسي والاستباحات المستمرة لحقوق العراقيين ودمائهم الزكية ومواردهم المنهوبة.والملفت أن جميع الفصائل المنضوية في العملية السياسية، وخصوصاً من المكون الشيعي، سبق لها ان عبرت عن إدانتها للطائفية ارتباطاً مع اشتداد عزلتها الجماهيرية وهي تواصل التنديد بها كـ"عيبٍ ونقيصةٍ"مما دفعها الى التخلي عن تسمياتها السابقة التي تُشم منها رائحة طائفية واختيار أسماء وشعارات لا تمت برابط مع ما سبق، في الانتخابات بدورتيها السابقتين،فاصبحت قائمة المجلس الاعلى "المواطن" بدلاً من "شهيد المحراب"، والدعوة اختار له "دولة القانون"، والصدر اختار " الأحرار". وعلى هذا المنوال جاءت تسميات قوائم ممثلي المكون السنّي.
لكن هذا التغيير، لم يغيّر ما في النفوس ولا صار عادة سياسية يومية، ولم يحقق نقلة سياسية في المناهج والمواقف والاصطفافات والانحيازات والتصويت في مجلسي النواب والوزراء.
كتب لي صديق، تعقيباً على ما ورد في افتتاحية الأمس: تقول ما فات الوقت بعد... والقوى المعادية للاصلاح جميعها تتحرك لإسقاط العبادي..!
لم يكن عندي ما أجيبه به إلا تساؤلاً مريراً: أترى يجب أن نرفع شعار:هبّوا ضحايا الاضطهاد...؟
لست مستعداً للمغامرة من جديد، والظهور بموقفٍ يرى في العبادي مخلّصاً يجب تمكينه ودعمه تحت أي ظرف باعتباره أداة إصلاح. وأنا اعرف أنه محاطٌ بكمٍّ من المحددات والتناقضات. وفوق ذلك يظل مشدوداً الى أصولٍ سياسية ليس بميسوره الانفكاك منها،وهو لا يدرك ان تردده وبقاء خياراته أسيرة دائرة مغلقة سيضعه خارج اللعبة السياسية. وليس هذا هو الأهم، بل هو ما سيؤدي اليه من فراغٍ سياسيٍ ومخاطر محيقة يصعب التكهن بنتائجها.
طوال السنوات العقيمة التي ارتبطت بحكومة السيد المالكي، ظللت أمنّي النفس بأن يخرج على الملأ، السيد عمار الحكيم أو السيد الصدر أو السيد الجعفري أو السيد العامري أو السيد النجيفي أو السيد المطلك أو السيد الجبوري - وانا حائرٌ أين أضع الدكتور علاوي كما هو حائرٌ مثلي - وسائر قادة الكتل السنيّة والشيعية ليُسمّي كل واحدٍ منهم فاسداً من آل بيته وحزبه وكتلته، لكي يمكننا أن نردد علناً:عراقنا بخير، وقادته جادّون في اصلاح ما افسدته الطائفية، وهو ما يجعلنا على ثقة وإيمان بأنهم جادّون في توجههم لإجراء الإصلاح والتغيير العابر للطائفية..!
وتظل كردستان مشمولة بهذه الدعوة، فليس ما تعانيه أقل مدعاةً للتساؤل والقلق وتحقيق الإصلاح ووحدة الصف، وما يُنتَظَر من انفراج للأزمة.



تعليقات الزوار
الاسم: ابو سجاد
ياستاذ فخري هل تتصور ان ماصرح به عمار او مقتدى او الفضيلة له اهمية بقدر ماتصرح به الحكومات التي ارتبطوا بها ان تصريحاتهم ليست ذات اهمية لانهم اناس مسيرون من الخارج وارتباطهم بايران وغير ها هي صاحبت الصوت والراءي وبيدها القبول او الرفض او التصحيح اما هؤلاء التوابع ليس لصوتهم او رايهم اهمية فاليوم العملية السياسية وقاداتها مرتبطة باجندات خارجية حيث عاشت وترعرعة في كنف هذه الدول وباستطاعتها تملي عليهم ماتريد املاؤه فالازمةالعراقية ليست داخلية بقدر ماهي قضية اقليمية ودولية فالكل له مصالحه الخاصة ويدافع عنها بطريقته التي تخدم تلك المصلحة فعمار ومقتدى والعامري والمطلك والنجيفي والجبوري ماهم الاادوات تعمل من اجل مصلحتها الشخصية والدول التي جندتهم من اجل المحافظة على مصلحتها هي وليس العراق فرجال العراق غائبون او هاربون متى ماظهر احدا منهم ربما نقول هناك املا فازمتنا كبيرة وثقيلة ولا يرفعها الا اهلها
الاسم: محمد سعيد
مقاله اصابت اوضاع العراق الحقيقه في عدم وجود راي واضح وصريح , لاننا نتعامل مع قوي ليس لها برامج او تطلعات او تصورات مستقبليه واضحه لبناء البلد وتحقيق المنشود والمومل, بل كان كل همهما الاول والاخير التحكم بالعباد عبر استخدام السلاح والمال و وشراء الذمم تحت يافيطات الدين والاثنيه المقيته , انها قوي يمكن اعتبارها خارج التاريخ .. مع ذلك تمكنت تضيع البلد تحت رايات واهيه رغم ان جموعها ليس حقا فاعله, بل معظمها رعاع من امه غاب عنها المنطق والعقلانيه وصيروره الكينونه .. دفعت قهرا تحت شعارات الرشوةوالدين الموهوم بدعم من مرجعيات ارادت هي ايضا الاستفاده الماديه والماليه من الفراغ الحاصل في بلد الضياع والجميع عمل علي تغيبه ولدوافع مختلفه
الاسم: saad alwan
قلوا خير الكلام ما قل ودل . وانااقول : لا يغير الله قوما حتى يغير ما بانفسهم . وبتقديري لم تتغير نفوسهم ! وهم لا غيرهم اساس المشكلة والحل . وشكرا
الاسم: د عادل على
الدى حدث فى العراق وادى الى انتخابات برلمانية حقيقيه ولاول مرة فى تاريخ العراق كان نتيجة للعمليات العسكريه الامريكيه التى سميت بالحرية العراقيه ---وهكدا جاءت لاول مرة فى العراق الحديث اكثريه شيعيه فى المجلسين البرلمانى والحكومى- الى الرئاسات -------الشىء الوحيد الدى كان يربط الكتل الشيعيه هو المدهب الشيعى ولدالك تجد اتجاهات مختلفة ومضادة لبعضها البعض--------ونقطة ضعف الشيعه هى الاختلاف فى من يصير القائد-------حب المالكى للسلطه وحب الامريكان لتفرقة الشيعه-فرق تسد-ادى الى الانفكاك الشيعى شدرا مدرا----ولهدا السبب تقوى الارهاب--والمستفيد ايضا من الشقاق كان اوباما الدى سحب قواته واستطاع تسيير العراق بتليفونات من القصر الابيض الى بغداد------نقطة الضعف الكبيرة للشيعه هو عدم وجود المتخصصين والخبراء وتجربة الحكم وادارة الدوله--------وعراق صدام وبعد صدام كان مدمرا ومستفلسا ومحتطب للارهابيين القادمين من كل فج عميق والمنطقه الغربيه للعراق كان تحت تسلط تحالفى بين البعثيين وشداد الافاق-------الفتنه الطائفيه حرقت اليابس والاخضر--------لا القيادة كفؤة ولا المشاكل سهلة -فمادا تنتظرون غير الفوضى والحرب الاهليه وفساد المفسدين فى الارض وبيوت المال تحت متناول ايديهم---الاستفلاس و وجع الراس و ارهاب داعش-من هم الفاسدون؟؟؟انهم نفس اللصوص فى زمان صدام------انهم كانوا انتهازيين وبقوا انتهازيون ----قبل 9 نيسان كان المفسدون فى الارض بعثيين وبعد 9 نيسان اصبحوا مؤمنين ويصلون ويصومون ويعطون الزكاة ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر ونقطة ضعفهم انهم اهل الرشوة وسرقة بيت المال-----الانتهازيون عاشوا برغد فى زمان ابى رغد ولم يروا السجن والتعديب والتهجير والمصادرات وفى زمان ما بعد 9 نيسان انقلبوا على البعث واصبحوا مؤمنين-----اما الطيبون قد قتلوا او عدبوا او هجروا----العلاج هو كشف الانتهازيين ومعاقبتهم---محاربة النفاق الدينى -----والغاء الاحزاب التى ليس لها ايديولوجيه والغاء الاحزاب المدهبيه لانها عديمة الايديولوجبه-----من يريد تطبيق مبادىء ابى تراب فعليه ان يؤمن بديموقراطية على و باشتراكية على وبانسانية على وبتقدمية على وبعد دلك يؤسس حزبا مفتوحا للكل باسم حزب النهج العلوى للسنه وللشيعه للعرب وللكرد للمسلمين وللمسيحين--------العراق يحتاج الى الثقافه ثم الثقافه ثم الثقافه لان البعث الجاهل انتج فقط الجهل والكراهيه والدم الغالى الدى كان يسيل بغزارة------العراق يستطيع ان يعيش فقط تحت ظل العلمانيه لاننا متعدد الاديان والمداهب والايديولوجيات ومتعدد القوميات----الحل فيما يخص نوع الحكومه هو تشكيل حكومة التكنوقراط بغض النظر عن المدهب والدين والقوميه----فقط رئيس الوزراء ينتخب من اكثرية فى البرلمان----
الاسم: جليل اسماعيل
الاستاد العزيز ألا تعتقد مثلي ومثل الاخرين الذين ينظرو ن الى موضوعة الصراع الدائر الان له مسبباته و من زاوية طائفية صرفة تخللتها واجهتها السياسية .حيث نقول ان قوى الاسلام السياسي والتي تتشبث بالسلطة وهذا ماصرح به الكثيرون منهم بان حكم الشيعة في العراق متوج من قبل الله ورسوله بعد ان فقدت منهم وكما قيل عنهم منذ مهزلة السقيفة
الاسم: حجازي
عذرا للقول لكن الحقائق على الارض اثبت ان الشيعه فشلوا في ادارة البلاد لان ممثليهم فاسدون ماليا والعراقي الشيعي يتخبط في الجهل والزيارات المليونيه دون ان يعترض على ممثليه اللصوص .وكذلك السنه تشرذموا بين من باع وطنه لمصالح قطر والاردن ورغد والبعث ولم يظهروا كفاءة في مناصبهم وضيعوا الفرصه ليثبتوا انهم اجدر بادارة البلاد..فالعراق اصبح بلد فاشل والحل هو تنظيف البرلمان والوزارات من نفس الوجوه التي ادمنت الفساد والرشوة .
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون