مقالات رئيس التحرير
2016/03/09 (21:12 مساء)   -   عدد القراءات: 3042   -   العدد(3595)
الطلبة حين يدخلون على خطّ الحراك الجماهيري للإصلاح والتغيير
الطلبة حين يدخلون على خطّ الحراك الجماهيري للإصلاح والتغيير


 فخري كريم

يُخطئ من يعتبر دخول الطلبة في المحافظات المحتقنة على خطّ التظاهرات مجرّد إضافة كمية تُعظُّم قوّة المتظاهرين وتضاعف عديدهم، فالطلبة " تكوين" خاص متميز، رغم اختلاف أصولهم ومنحدراتهم الطبقية والاجتماعية. وكان لمثل هذا الانحياز الطلابي وتبلور مواقف هذا القطاع المجتمعي في مراحل الكفاح الوطني أهمية لا تقل عن استقطاب الحركة العمالية والفلاحية، من وجهة نظر الأحزاب والقوى الوطنية تاريخياً. ويتميز طلبة الجامعات عن أقرانهم بدورهم القيادي في حفز طلبة الثانويات، والابتدائيات أيضاً، في مراحل التأّزم السياسي وصعود الحركات المطلبية وارتقائها الى المطالبة بالتغيير السياسي.


وتشهد الجامعات العراقية منذ أسابيع مثل هذا التحول الذي يعكس في جانبٍ منه رصيد التجربة التاريخية لنضالات الطلبة، والأساليب التي اعتمدتها في التعبئة وتوسيع دائرة حراكها من جامعة الى أخرى ومن مدينة الى سواها، ومن مطلبٍ محددٍ لإصلاح أحوالهم وظروفهم الدراسية الى بلورة برنامجٍ شاملٍ لإصلاحٍ  التعليم الجامعي، وهو ما قد يتطور الى إصلاح التعليم في مراحله المختلفة، مناهجَ ، وبيئةً حضاريةً، واستقلاليةً، وثقافة تدريسيةً، وأدوات ووسائل ومختبرات، مما صارت منجزاتها على درجة من التطور العلمي والتقني ووتيرة التحديث بحيث يتعذر اللحاق بها، إلا بآليات هذا التطور والوتيرة.
إنّ نظرة عابرة، متفحصة للبيئة التعليمية التي تخيّم عليها تابواتٍ تبدأ من فرض الزي الموحد، وتحريم الاختلاط، والإلزام الديني بالشعائر الطائفية، وتسويد جدرانها ولوحاتها الإعلانية، وهذه كلها وغيرها ليست سوى مظاهر خارجية لواقعٍ تعليمي يستحيل عليه إنتاج عقلٍ يتفتح على أي أساسٍ لبناء مجتمعٍ سويّ، قادرٍ على التفاعل مع الحياة، متمكنٍ من أدوات صياغتها وبناء دعائمها، بما يوفر للمجتمع وأفراده سبل اكتشاف طاقة العمل، ووسائل تفعيله ليشعر بكينونته الإنسانية.
وإذا انطلقنا في تقييم التعليم وأسباب تدهوره وانحطاطه بكل مستوياته من منهج " التلقين" السطحي، لأدركنا ، ابتداءً ، أي حصيلة علمية قد ينتهي اليها التعليم الجامعي، وأية تشوّهات معرفية وقيمية ينقلها معهم الخريجون، وأي كوادر علمية سيدفع بها الى صفوف العاطلين أو البطالة المقنّعة أو "التكنوقراط" المتحولين الى مجالاتٍ لا علاقة لها بتحصيلهم العلمي!
أعرف أساليب " القسر" التي يُعامل بها التلاميذ والطلبة منذ الالتحاق بالروضة، وقبلها في الأسرة وهي تُقسر نفسها على مراعاة ما تواجهه من تحريمٍ، لكنني فجعت وأنا أتابع الدكتورة إيمان عبد الأمير الأستاذة التدريسية في كلية التربية الرياضية والعلوم البدنية، وهي تسرد ما تعرضت له إحدى الطالبات من تحقيقٍ ولفت انتباهٍ وإجبارٍ على الاعتذار، وما لحق الكلية من لومٍ، لا لتجاوزٍها على القيم الأخلاقية والأعراف الاجتماعية التي شببنا عليها، وإنما لـ "تجاسرها" بالذهاب الى كافتيريا كلية العلوم داخل نفس الحرم الجامعي مع زميلاتها لتناول الطعام، لأنها كانت ترتدي الملابس الرياضية ..!
الطلبة المتظاهرون في مختلف جامعات العراق هم دون أدنى شك ليسوا من زمر " عَبَدة الشيطان" ولا أخالهم من الملاحدة أو المهووسين بالجنس وتعاطي المخدرات والكحول. كيف لهم أن يكونوا كذلك والضيم يكدّر عيشهم، ولا ما يعينهم على الدراسة غير بضع من مئات آلاف الدنانير لا تُصرف لهم!  ويدرسون ويعيشون في أبنية لا تتوفر فيها مياه الشرب، وليس في بيوت راحتها وسائل للنظافة، ورائحة القذارة تزكم أنوفهم أينما حلّوا في القاعات والصفوف أو الممرات أو في باحات الاستراحة الشحيحة!
حاججتُ من حاول إقناعي بتدنّي مناهج التدريس وابتذال وسائلها من كراريس ومراجع ومحاضراتٍ مُستلّة، لكنه فاجأني بما لا يدع مجالاً للشك بأننا نعيش ظلامية لم يسبق ان مرّت بنا من قبل .
 أدعوكم لقراءة بعضٍ من أسئلة الامتحان لصفٍ ابتدائي في درس الرياضيات :   
   - ضع كلمة صح او خطأ مما يأتي :
١ - مجموعة اصحاب الكساء - محمد ، علي، فاطمة، الحسن، الحسين، جبرائيل..
٢ - شهر محرم -- لمجموعة أشهر السنة الميلادية
٣ - قطعت المسافة في ركظة (كذا!) طويريج الى الروضتين المقدستين 5000 م ، احسب المسافة بالكيلومتر.
٤ - وزعت احدى الهيئات الخدمية 300 صندوق برتقال وكان عدد البرتقال الذي وزع للزائرين ١٣٠٠ برتقالة. كم عدد البرتقال في كل صندوق ؟
والأسئلة الأخرى على هذا الوزن والمضامين ....
وأعود للحشمة التي يفرضها قادة "العراق الجديد" على طلبتنا وإجبارهم، ذكوراً وإناثاً، وهي "حشمة" تفرض الحجاب على الصغيرات وهنّ يلتحقن بالروضة، ناهيك عن الشابات والعجائز. وإلزام الشباب بالزي الموحد، والتزام حدودٍ "للأخلاق" بعدم الاقتراب من زميلاتهنّ الطالبات وترك مسافة كافية لتبخّر ما ينبعث من أنفاسهنّ وروائحهنّ المثيرة للمحرّمات! وقد لا تنتهي عند تحريم الدراسة المختلطة أو كل مظهرٍ من مظاهر الاختلاط بين الجنسين .
وهذه الأسوار التحريمية التي فُرضت على المجتمع لتمتد الى دور الروضة والمدارس الابتدائية والثانوية والجامعات، تضعني أمام تساؤلٍ مشككٍ بما نحن فيه، فكلنا، حتى قبل ان يغضب علينا الله كما أنزل غضبه على قوم لوط، فيجعل منا قطيعاً يحكمه قادة الإسلام السياسي، تخرجنا من مدارس وثانويات وجامعات مختلطة، طالباتها سافرات بأغلبيتهنّ المطلقة، وقد رفدنَ العراق بأعلى الكفاءات، وبسويّة أخلاقية مشهودة لهنّ.
وأُحار إذ أتساءل مع نفسي، أيعرف الدكتور حسين الشهرستاني والجعفري والعبادي والنجيفي والجبوري وكل قادة العملية السياسية هذه الحقيقة: أن رجالات العراق وفضلياته تخرجوا في تلك البيئة؟ فهل لهم علينا غضاضة أو شبهةٌ في ما جُبلنا عليه وأمهاتنا وأخواتنا وزوجاتنا ؟!
أما تظاهرات الطلبة، لمن لا يتّعض بدروس التاريخ وعبرها، فلا يجوز النظر اليها أو التعامل معها باعتبارها صرخة عابرة أو تنفيساً عن غضبٍ مكبوت، ولا حتى  تحذيراً او لفت انتباه، إنما هي إنذارٌ بتحول في المزاج العام في المجتمع لم يعد مقتصراُ على مكونٍ او تيارٍ او شريحة تعبّر عن مطالب معزولة عن التيار العام المحتقن في المجتمع، ومحاولة الالتفاف عليها او إجهاضها قد تؤدي الى تداعياتٍ ينبغي تجنّبها بالاحتكام للمطالب الجماهيرية الداعية للإصلاح والعبور الى نظام المواطنة الحرّة.



تعليقات الزوار
الاسم: بغداد
استاذ فخري كريم بعد ما قرأت مقالك لهذا اليوم قلت مع نفسي الآن الآن وليس غدا يجب على رئيس تحرير صحيفة المدى وجميع الأعلاميين الفاضلين الذين يعملون في هذه الجريدة الرصينة المتميزة بكتابها اصحاب الاقلام المتميزة بالخبرات المتعددة المجالات لغويا فكريا تاريخيا سياسيا واخلاقيا وإنسانيا ان تعملوا على نشر الوعي بين أبناء الشعب العراقي وخاصة بين الشباب الذين هم دعائم المستقبل وان تعملوا المستحيل في عملية تحتاج الى شجاعة عظيمة وانتم من هؤلاء الشجعان ومن اهل الضمير الحي النابض ان تزيلوا الخوف من نفوس العراقيين من هذه السلطة العميلة الخائنة الملعونة محكومة امبراطورية وحيد القرن المقبورة في مقبرة الكرين زوو zoo في قلب بغداد وان تعملوا جاهدين على نشر تجارب الثورات الشبابية الماضية التي استطاعت ان تغير التاريخ وتقلب الأمور على رؤوس الفاشية والطبقات الكهنوتية الدينية الاجرامية في اوربا وتكتم انفاسهم وكما هو معلوم ومؤكد بأن الحرية تؤخذ ولا تعطى وأعطوا مثالا عندما تكتبون لانكم قادرين ومتمكنين على تحريك شباب الجامعات العراقية بسبب ما تحملوه من مبادئ واخلاق انسانية عالية وهذه ثروة فكرية لا تقدر بثمن بأي ثمن من الأثمان ولكونكم تعرفون جيدا من احدث التغيير العظيم في فرنسا عندما كانت الحكومة الفرنسية في الستينات تستعمل سياسة ملاحقة الحريات الفكرية بحجة ضمان امن فرنسا وتلاحق المفكرين الفرنسيين !! لم تتمكن الدولة ولا أجهزتها من إسكات المفكرين أو الصحافة رغم الضغوط وعمليات المنع التي واجهت الكثير من المؤلفات والمسرحيات، وحرص المفكرون على إصدار بيانات ونداءات أشهرها »بيان ال «121 المناهض للمشاركة في الحروب والذي يحرض على عصيان الدولة وعدم الذهاب للجندية، وقد صاغ هذا البيان موريس بلانشو ووقعه أعلام كثر كان بينهم جان پول سارتر!! فهل هناك ضرب من المستحيل على ان تكون يا استاذ فخري كريم ومن معك من إعلاميين يمتلكون كامل الوعي والخبرات وعمق المأساة التي جلبها شياطين معابد آمون ( المقصود رجال كهنوت الدين المزيف) للشعب العراقي الذي ابتلي بهذا الطاعون الماحق للعقول حتى مرضت النفوس فما هو المانع ان تكونوا جميعهم " جون بول سارتر " وتقلبوا الطاولة على رؤوس السلطة الدينية الثيوقراطية الخبيثة التي تتحكم بأحرار العراق وأجياله ؟ مقالك يا استاذ فخري كريم اليوم حفزني واستفزني وارعبني عندما قرأت عن طرق واجندات التعليم الديناصورية الخبيثة التي يطبقونها على اطفال العراق وأجياله ماهذا الخرف هل نحن نعاصر حقا قرن الواحد والعشرين واطفال العراق الابرياء يطلب منهم ان يجلبوا على اسألة امتحان لا تدخل حتى في عقل الحمار ؟!!! شكرا لك على هذا المقال يا ايها الحر ابن الأحرار .
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون