شباب وجامعات
2012/12/29 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 17312   -   العدد(2690)
شباب "فيسبوك "
شباب "فيسبوك "


بغداد/المدى

نهاية 2012 ...غرق بغداد

 
يبدو ان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لن ينسوا يوم الثلاثاء الماضي وما فعله المطر في ازقة وشوارع بغداد وباقي المحافظات.
ربما حطمت التعليقات على أنباء المطر الرقم القياسي على "فيسبوك" ولم تختصر التعليقات على صغير او كبير ، مسؤول او مواطن اعتيادي ، الكل شارك وحسب مشاهداته الخاصة ونقل انباء عن غرق الشوارع واجتياز سيارة "السايبا" البحيرات . ونشر الكثير من المشاركين على مواقع التواصل الاجتماتعي صور خاصة من داخل منازلهم تظهر صعود مياه الامطار الممزوجة بمياه المجاري الى داخل المنازل.
وبينما يتحضر عدد من المعلقين في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لتقديم التهاني والامنيات الجديدة بمناسبة نهاية عام 2012 وحلول 2013 داهم المطر صفحاتهم الالكترونية وغير خططهم من التحضير للاعياد الى السخرية من إمكانيات الدوائر البلدية وامانة بغداد ومجالس المحافظات.
ويسخر احدهم ليقول : أعلنت امانة بغداد في بيان صدر قبل قليل إن مياه الامطار التي اغرقت بغداد بسبب هطول مستمر لها سوف يتم تجفيفها خلال الأسابيع المقبلة مع استمرار سطوع الشمس..
مصدر في الامانة قال، إن امانة بغداد غير مسؤولة عن غياب الشمس وعدم جفاف المياه في حال ظهور قطع من الغيوم.
ويتساءل علي القاسم على موقع التواصل الاجتماعي: اليوم تذكرنا المطر؟ ويضيف : من غير المعقول ان ننتظر وتتنتظر الدوائر البلدية هطول المطر بكميات كبيرة لا تسعها مجارينا المسكينة حتى نكتشف ان المسؤولين غير مسؤولين والاموال المخصصة للدوائر البلدية تذهب في جيوب منخورة. دعونا نصحح الأخطاء قبل وقوعها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون