مقالات رئيس التحرير
2016/04/16 (17:43 مساء)   -   عدد القراءات: 4148   -   العدد(3626)
"الـمــرعـــال" فــي مـسـرح لا مـعـقــولـــنــا..
"الـمــرعـــال" فــي مـسـرح لا مـعـقــولـــنــا..


 فخري كريم

عندما يعجز الإنسان عن تفسير ظاهرة حياتيّة، يرجع بذاكرته إلى المأثور
في التراث، لعله يعثـر فيه عن ضالته. وليس مأثور التراث وحده ما يشكّل مصدراً في مثل هذه الحالة، فالقاضي في دولٍ عريقة مثل الولايات الأميركية والمملكة المتحدة وغيرهما، يعتمد على أحكام سابقة لإصدار حكمٍ في حالة مشابهة لا موادّ قانونيّة لها يستند إليها.

والمملكة المتحدة ليس فيها دستور يجري الاستناد إليه في إدارة شؤون المملكة التي كانت إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس، وإنما مورثٌ في المعالجات والمواقف والأحكام والقوانين تحوّلت إلى ما يشبه الدستور.
 ومصيبة الدول المستحدثة التي تشبه لا دولتنا المتضعضعة، إنها لا تحترم دستورها، ولا تحتكم إلى الموروث أيضاً.
وفي بيئة اللامعقول التي صرنا نعيش فيها، وجدتُ من المعقول أن نسوح في بعض مورثاتنا التي قد تصلح أو تنطبق على حالتنا التي انحدرنا إليها، ما دام دستورنا وقوانينا انقلبت علينا ولم تعد لها من أهميّة.
وفي موروثنا السياسي "مراعيل"، قفزت إلى صدارة المشهد في غفلة من الزمن وطار صيتها في الآفاق، وتحولت الى سابقة تنفع للذكرى، إنْ نفعتِ الذكرى، ومنها ذاك الذي انقلب على نفسه، وكان رئيساً للوزراء وأصبح رئيسا للجمهورية وكالة في غياب الرئيس، ونسيَ بسبب ارتباكه وقلقه أنّ الدبابات التي أمرها بالتحرك باتجاه القصر، كانت تستهدف الانقلاب عليه فهرب..!
وفي موروثنا القضائي، يُحكى أنّ شكوى رُفعت على بقّالٍ، في تسعينيات القرن الماضي، بتهمة إهانة مقام الرئيس (صدام حسين). وحين سأل القاضي عن وجه الإهانة، ذكر المشتكي أنه اشترى تمراً من البقال فوضعه هذا في ورقة جريدة فيها صورة صدام فالتصق التمر بالصورة وشوّهها.! وكتب القاضي الذي عُرف بضلوعه في علم القضاء ونزوعه نحو العدالة، إلى الضابط الذي رفع الشكوى:
جاء في حديث نبوي شريف "أنّ النخلة عمّتنا"، ولمّا كانت النخلة عمّة النبي فهي مقدّسةٌ، وما تطرحه من ثمار فهو مقدّس إيضاً، ولفُّ صورة الرئيس بالثمار المقدّسة يُضفي عليه تقديساً، واستناداً إلى ذلك قرّرنا الإفراج عنه.
وفي الموروث السوري مقاربة، تكاد تشبه في بعض جوانبها، فصلاً من مسرح اللامعقول الذي تتردّد أصداؤه في بغداد هذه الأيام. وهي مأخوذة من ذاكرة عجوزٍ عزّ عليها ما انتهت إليه عنزتها الوحيدة التي ائتمنت راعي القرية عليها، فقد صادف أن "مرعال" القطيع بيع من قبل صاحبه، فلم يكن من الراعي الحائر إلّا أن يضع الجرس في عنق عنزة العجوز، ولم تكن العنزة تصلح لذلك لنحولها وضعفها، والمرعال، وهو قائد القطيع، في الوضع الطبيعي يقع عليه الاختيار من قبل الراعي من بين أضخم الخرفان وأشدّهم بأساً وأكبرهم قرناً ليقوى على حمل الجرس والسير به بمهابة وقوّة شكيمة، فيجعل القطيع رهن إشارته يسير خلفه بانتظام، تحرسه الكلاب من كلّ اتجاه. وشاء سوء حظ العجوز أن تتعثر عنزتها وتتمايل ببطء، ولم يعد لجرسها من صوت، فتشتّت القطيع في كل اتجاه، وحارت الكلاب أتُحَرِّض المرعال المسكين على الجري بالعضّ والقفز عليه، أم تلاحق الأغنام المتفرقة في كل اتجاه؟
وفي حُمّى الفوضى، صار القطيع نهباً للذئاب السائبة..
معاذ الله أنْ أُشبّه ما يجري في العملية السياسية هذه الأيام بما تعكسه موروثاتنا، فالفصول في مسرحية اللامعقول لم تكتمل بعد، لكن نهاياتها مفتوحة على كل احتمال، والأدوار فيها محكومة هي الأخرى بالمفاهيم المعتمدة في نصوص اللامعقول. وليس حِكراً على مشعان الجبوري مثلاً أن يتقمّص دور رئيس "مجلس قيادة الثورة" مع احتمالات تبدّل الأدوار وانكشاف المستور وتغيّر المواقف كما عكسه البيان الذي سجله وأذاعه ليلة أول من أمس، وهو يحذّر سليم الجبوري من الدخول إلى البرلمان بحراسته الرئاسية، فهو لم يعد سوى عضو في المجلس، يمكنه أن يدخل بسيارته عبر بوابة البرلمان مثل الرئيس الأسبق المشهداني. ويمضي في البيان الأول قائلاً: سنمضي إلى النهاية في ما قرّرناه من الإطاحة بالرئاسات الثلاث، وإكمال عملية الإصلاح..!
ألم يعد هذا الوطن مدعاةً للخيبة والخجل بعد أن صار مشعان قائده؟ يتحالف معه كل من ظهر في صدارة المسرح يوم اقتحام البرلمان والاعتصام فيه، وهم تنويعات مختارة من بدر والأحرار والفضيلة واتحاد القوى والقائمة الوطنية والمجلس والعصائب والكرد المتمرّدين، وفي واجهتهم "دعوة المالكي" ودولة قانونه، تُحيط بهم حنان وعالية!
اللهمّ قد ضاقت بي السبل وصرتُ في حيرة من أمري..
أيجوز لي في دوّامة مسرحنا اللامعقول هذا أنْ أقول متجرّعاً السمّ الزعاف: أشهدُ أنّي أستقيل على كراهةٍ من هذا الوطن..!



تعليقات الزوار
الاسم: خليلو...
والله إن الإنتماء اليه وهو على هذه الحال المتجلية بهذه الشخوص التي تتولى الهتاف في مسيره لا يشرفني أنا " رقما"في تعداد نفوسه ! ولا حول ولا قوة لأحد في التماهي معه إلا اذا تمسخ مثلهم ....ويح العراق ويح العراق
الاسم: ابو سجاد
ولماذا ياسيدي الفاضل تستثني من هؤلاء المقتحمون للبرلمان المجلس الاعلى الموسوم بالفتن والدسائس والموقف الكردي الذي يحاول تكريس المحاصصة من خلال تمسكه بالوزارات ا التي يشغلوها وهل اصبح الحكيم اليوم شريفا وهو صاحب الفتنة الكبرى في الحكومة والبرلمان وعلى مدى ثلاثة عشرة سنة ان مثل هذين الحزبين او الكتلتين لايختلف عن اؤلائك المقتحمون فالفساد والسرقة وتمزيق الهوية الوطنية هم ايضا شركاء فيه وما الفرق بينهم وبين المقتحمون هو الدفاع عن المصالح بطريقة البقاء خارج البرلمان وليس من الداخل فلا يحق لنا ان ننزه احدا منهم وهم دوما شركاء بكل الخراب الذي حل بنا لاياسيدي الفاضل لاتحيد عن الحقيقة والتاريخ يكتب --- ولانحب ان يقول عنك انك قومي ولاتحترم الهوية الوطنية وهي الاغلى والاثمن
الاسم: بغداد
لا يا استاذ فخري كريم انت صاحب الفكر العميق ومعرفتك االعلمية والعملية بعلم التاريخ السياسي على مر الازمان بسبب اختصاصك في الصحافة الفكرية السياسية واللغة والآداب ومعرفتك ببواطن الموروثات التاريخية من حِكَمْ وأقوال مأثورة واحداث زمنية تاريخية المعقول منها واللا معقول ثم بعد كل هذا الكم الهائل من الخبرة والمعرفة تنهي مقالك اليوم بهذا السطر " اشهد اني استقيل على كراهةٍ من هذا الوطن " ! لا استاذ فخري كريم لا تقولها بل ان اعداء الوطن يتربصون بك وبكل من يمتلك الضمير الحي والشرف والأخلاق والوعي والقلم الجريئ الذي خبر التجارب التاريخية والأحداث السياسية التي مرت عليك وعاصرتها انها خبرة سنين تجارب فلا تبتأس ولا تحزن انهم اي نفايات ونكرات مرتزقة مافيات المحتل يمثلون مسرحية لها فصول كتب فصولها اجهزة الاستخبارات التابعة للمحتل القوي امبراطورية وحيد القرن وأخرجوها بشكل كوميديا سوداء وأعطوا للمثلين الساقطين وهم كومبارس مرتزقتهم نفايات ونكرات مجلس الدواب المقبورن في الغبراء ( الكرين زون ) لكي يثيروا اشمأزاز كل من يمتلك الغيرة والناموس والضمير الحي حتى ييأس اخر مواطن عراقي يغار على العراق ثم يعلن استقالته من هذا الوطن ؟! لا يا استاذ فخري كريم عقلك وخبرتك وفكرك ووعيك يحتم عليك ان تستمر على صمودك وصبرك في الدفاع عن العراق وعن فقراء العراق الذي افقورهم عن تعمد وعمد وسرقوا نفطهم والغاز وبقية الثروات مافيات النفط العملاقة المتعددة الجنسيات وقتلوا الشعب ودمروا جميع بناه التحتية حتى دمروا الأخلاق التي هي من اعظم الكنوز فأصمد وابقى ثابت ودافع بكل ماستطاعت من قوة واكتب وأفضحهم واحدا تلو الأخر كلهم مجرمون فاشيون ساديون من احزاب نازية إسلامية والإسلام والرسول محمد عليه صلوات الله وسلم براء منهم هؤلاء الملاعين من اخونجية سنية ودعوجية بدرية شيعية لعنهم الله انهم قوم فَاسِقُون ؟! مسخرة في مسخرة مشعان الجبوري المجرم صاحب فضائية في دمشق كان يدعم تنظيم القاعدة الذي هو داعش الان ويعلمهم كيفية صناعة المفخخات لتفجيرها بالأبرياء ثم يعيده الى البرلمان " سليم الجبوري" بموافقته ثم ينقلب مشعانوف على سليمة تكرفة سليموف ؟! وحنانوف بطلة مسرحية مشعانوف وعالية نصيف ام البطل أصبحن الذراع الأيمن والأيسر لبطل مسرحية مشعانوف ؟! يا للهول ؟!!
الاسم: ياسين عبد الحافظ
عندما ندوس باقدامنا على علم دولة ما حررتنا من صدام ، فان تلك الدولة لن تكلف نفسها لتنتقم ،بل ستتركنا نسير الى نهاية اخترناها ، وحين نصمت امام السراق وهم يسرقون ممتلكاتنا ولا نصرخ بوجههم ، (وهذا عشته شخصيا في العراق الجديد) فلن اكن لاثبت لنفسي ولغيري سوى اني نكرة ، لا استحق راتبي ، الاوطان ليست وظيفة نستقيل منها ونهرب ، الوطن فرصة العمل والمرتبات التي نتقاضاها كل شهر ، الوطن يتطلب منا الا نتنكر له يوما ما حين يغيب عنا (مرعاله)،جربوه مرة ما ولا تهربوا منه لن تخسروا ابدا..
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون