المزيد...
كردستان
2016/06/27 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 7436   -   العدد(3682)
وفد كردي يحمل "رؤية جديدة" لحلّ الخلاف بين بغداد وأربيل
وفد كردي يحمل "رؤية جديدة" لحلّ الخلاف بين بغداد وأربيل


 بغداد / المدى برس

قدّم وفد كردي مشترك من كتلتي الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة تغيير، رؤية جديدة لحل الإشكالات بين حكومتي بغداد وأربيل.
وذكر بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، تلقت (المدى برس) نسخة منه امس، أن "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي استقبل، في مكتبه أول من أمس السبت، وفداً من ائتلاف الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة تغيير".
وأضاف البيان أن "اللقاء شهد بحث الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية والعلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان وحل الإشكالات على وفق القانون والدستور"، مبيناً أن "الوفد قدم رؤية جديدة ومشروعاً للحوار لحل هذه الإشكالات".وتابع البيان، أنه "تم التأكيد والاتفاق على أهمية تفعيل عمل البرلمان التشريعي والرقابي والعمل الوزاري ودعم الإصلاحات للسير بالبلد الى الطريق الصحيح". كما اجرى الوفد الكردي لقاءً مع رئيس ائتلاف متحدون للإصلاح أسامة النجيفي. وذكر مكتب النجيفي، في بيان له اطلعت عليه (المدى)، ان رئيسة الوفد آلا طالباني أكدت خلال اللقاء ان "الاتفاق بين الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير لا يستهدف أية جهة"، مشيرة الى "اننا نعمل من اجل لمّ الشمل وحل المشاكل، ومحاولة مد جسور مع الحكومة الاتحادية لحل المشاكل وبخاصة الاقتصادية منها". من جانبه شدد النجيفي "على مجموعة ثوابت في موقفه، منها دعمه للانفتاح على جميع الاطراف، وحل المشاكل العالقة بالحوار البناء، ولابد من ازالة التوتر، والتمسك بالتواصل بين جميع الأطراف".
ونقل البيان عن رئيس ائتلاف متحدون قوله "انه لا يتمنى أن يجد الكتل الكردستانية منقسمة"، مشددا على "ضرورة ان يكونوا معاً مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، ويكون لهم موقف موحد في رسم العلاقة مع الحكومة المركزية".
في السياق ذاته، قال النائب بختيار شاويس، عضو كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، في حديث لـ(المدى برس)، إن "وفد الحزب وحركة التغيير الذي زار بغداد بهدف إطلاع القوى السياسية والسفراء المعتمدين في العراق على طبيعة الاتفاق بين الطرفين وتأثيره على الساحة السياسية الوطنية"، مبيناً أن "الوفد اجتمع برئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، الذي أخذ بنود الاتفاق بنظر الاعتبار".
وأوضح شاويس ان "الاتحاد الوطني وحركة التغيير مع تسوية الخلافات بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "التحالف الجديد يهدف إلى السعي مع الشركاء السياسيين لترميم العلاقة بين مختلف الأطراف ومواجهة الأزمات التي يعاني منها العراق". من جانبه قال النائب أمين بكر، عضو كتلة التغيير، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الزيارة تشكل بداية لمعالجة المشاكل بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "الوفد أكد لرئيس الحكومة أن الحزبين سيدخلان للعملية السياسية بنظرة جديدة لاسيما ما يتعلق بالمشاكل بين المركز والإقليم".
بدوره أكد ائتلاف دولة القانون، أن وفد الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير جاء إلى بغداد لشرح تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان مؤخراً، والبحث عن مخرج لحل الخلاف بين بغداد وأربيل. وقال النائب عباس البياتي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "ممثلي الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير جاءوا لعرض حيثيات الائتلاف بينهما"، مبيناً أن "الوفد أكد أنه أصبح يشكل كتلة برلمانية تضم 30 نائباً".
وأوضح البياتي أن "الوفد أكد على ضرورة حماية المؤسسة التشريعية والدستورية والقضاء على تنظيم داعش وحل المشاكل بين بغداد وأربيل"، لافتاً إلى أن "الوفد لم يتحدث عن مبادرة معينة إنما شدد على أهمية تبادل الزيارات بين ممثلي إقليم كردستان وباقي القوى السياسية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون