الاعمدة
2016/12/05 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1105   -   العدد(3796)
حرف علة
ليلة طهران
عواد ناصر




"جزء أول"
شفيت من جراح، لم تكن خطيرة، إثر انفجار كبير وسط العاصمة الإيرانية، طهران، لكن آثارها لم تزل واضحة أعلى حاجبي الأيمن ومفصل إبهام قدمي اليسرى. لم تكن إصابتي بسبب مباشر من الانفجار بل بسبب شظايا جدار زجاجي سميك في غرفة الفندق حيث أقيم.
غير أن الخبر السعيد هو صدور وثيقة السفر (ليسا باسيه) للعبور إلى دمشق، بعد تخفٍّ في العاصمة الإيرانية المزدحمة تجاوز الثلاثة شهور بلا أية ورقة ثبوتية. كنّا ننعم بحماية ما من حزب كردي على علاقة جيدة بالإيرانيين. صاحب الفندق (لاهيجان علائي، بلا أي نجمة!) كان "متواطئاً" معنا، ورفاقنا في منظمة الحزب الشيوعي العراقي يعرفونه، وسألوه صيانة الوديعة فكان نعم الرجل الأمين.
كان معي الفنان حمودي شربة، عضو فرقة "الطريق" الموسيقية.
اكتشفنا، فيما بعد، أن الحصول على "فيزا" سورية ليس أسهل من استصدار وثيقة السفر. لا يفصل بين السفارة السورية وسفارة اليمن الديمقراطية، طيبة الذكر، سوى أمتار قليلة، لكن الوصول الى الموظف السوري المسؤول عن جمع الطلبات لا يظهر إلا كل بضع ساعات بينما جمهرة المراجعين تزداد بمرور الوقت. قلت لصاحبي، حمودي، عندي فكرة: بما أنك عملت في عدن، وتعرف تفاصيلها، دعنا نزور رفاقنا بالسفارة اليمنية، ونطلب مساعدتهم لاستحصال الڤيزا من الأشقاء السوريين، فالمثلث السوري اليمني الإيراني في أفضل حالاته الهندسية. وافقني حمودي مع بعض التردد:.. لكننا لم نأخذ رأي المنظمة.
رددت ساخراً: من فضلك جمّد التزامك الشيوعي حتى نحصل على الڤيزا. هكذا جمد حمودي التزامه وانصاع لاقتراحي غير المؤكد.
دخلنا سفارة اليمن الديمقراطي وطلبنا مقابلة السفير. رد الموظف مستغرباً: السفير دفعة وحدة؟ ألا يمكنني مساعدتكما؟
قلت: أما السفير أو نعود من حيث أتينا. نحن شيوعيان عراقيان وثمة قضية مهمة لا يحلها غيره. اتصل بالسفير ليبلغنا بأن "تفضلوا السفير ينتظركما". استقبلنا السفير بلطف أكثر دفئاً من البراعة الدبلوماسية. وما أن بادرت بالحديث حتى أجابني بلباقة وأريحية: أهلا بكما، ونحن نقدر عالياً دور رفاقنا العراقيين الذين عملوا في اليمن. أجبت هذا الرفيق (حمودي) عمل مدرساً للموسيقى في مدارسكم. مشكلتنا بسيطة تتلخص بمساعدتكم لاستحصال ڤيزا سفر إلى دمشق، ومن نافذة مكتبك يمكنك أن ترى جمهرة المراجعين.
قال: أعرف. لكن ثمة إجراء رفاقي لا يمكنني تجاوزه. اطلبوا من رفاقنا العراقيين، بطهران، "كلمة سر" وتعالوا غداً وسأكون في خدمتكم.
ودعناه ورحنا في طريقنا إلى الرفيق جاسم الحلوائي، كان مسؤول منظمتنا في إيران. دردم حمودي: ها، هـيچ احسن لك؟ ألم أقل.....؟
أجبته بثقة: دع الأمر لي. أنا أعرف الرفيق أبو شروق. هو إنسان متفهم، بل على غاية اللطف. لكننا لا نعرف أين يقيم الحلوائي، فالعمل الحزبي هناك على غاية السرية، والسلطات الإيرانية لا تتسامح،أبداً، مع أي وجود لتنظيم شيوعي. ما خفف ضغط المراقبة والسيطرة هو الوجود الكثيف للمهجرين العراقيين الذين تكتظ بهم شوارع المدينة.
كانت علاقتنا خيطية برفيق واحد فقط يتابع شؤون سفر الرفاق في العلاج والإقامة والسفر.
زارنا الرفيق "الخيطي" مساء في الفندق فأبلغناه بما جرى نهار اليوم، فرد بأنه سيكون هنا صباح الغد ليخبرنا بالنتائج.
جاء الرفيق "الخيطي" صباحاً لكنه ليس بمفرده بل بصحبة الحلوائي نفسه، وما أن شرعت بقراءة ملامح أبو شروق ولغة جسده، حتى أدركت أن النتيجة "حمامة" وليس "غراباً" حسب المثل الشعبي العراقي.
ليس هذا، حسب، بل إن أبا شروق شكرنا لأننا فتحنا باباً لم يطرق من قبل لتسهيل سفر الرفاق إلى دمشق. وقال كلمة السر هي "...". طبعاً نسيتها!  
البقية في الأسبوع المقبل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون