الاعمدة
2016/12/26 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1082   -   العدد(3812)
حرف علة
ليلة طهران
عواد ناصر




"جزء أخير"
عدنا إلى حيث نقيم، في ذلك الفندق لنعاود رحلتنا على خطى جدنا كلكامش للبحث عن عشبة دمشق.
قصدنا مكتباً لحجز تذكرتي سفر، لي ولصاحبي من جديد فتم ذلك بيسر.
توجهنا إلى مطار طهران الرئيس إذ أغلبية المسافرين مواطنون إيرانيون، وأغلبية الأغلبية رجال دين بعمائم سود وبيض، بينما أشهر (شارع ولي عصر) لم يزل يضج بمحال تجارية تعرض آخر صرعات الأزياء لكلا الجنسين.
لفتت انتباهي بنت جميلة جداً تبحث عن تاكسي. كانت إيرانية لأنها ترطن بالفارسية، متذمرة، بسبب الزحام وصعوبة العثور على تاكسي. الطريف إنها تمسك بمربع قماش طول ضلعه، تقريباً، بين ثلاثين إلى أربعين سنتمتراً تضعه على رأسها حجاباً!  
بسروالها الجينز وكعبها العالي وقميصها الحريري الأسود، الذي تركت منه زرين لم تزررهما، كانت تشبه جوليا روبرتس. لم يوقظني من شرودي معها إلا منبه سيارة تاكسي أوشك سائقها أن يدهسني. ولأنه توقف طلبت منه، بلغات إشارات العالم كلها أن تلك السيدة بانتظار تاكسي. شكرتني بحرارة وقفزت إلى داخل السيارة وأنا ألحس ألذ كلمة "شكراً" طيلة حياتي، لفظتها بالفرنسية: مرسيه!
لكزني صاحبي لأفيق من صدمة جوليا روبرتس الفارسية، بينما كانت طائرتنا تحلق في سماء طهران الملبدة بالكثير من الغيوم والحزن والحسناوات...والأرامل أيضاً.
نمنا في مقعدينا لكنني لا أعرف كم لبثنا. أفقت على أصوات هتافات وأدعية لأكتشف أن تسعين بالمئة من الركاب يصلون أما في ممر الطائرة أو في مقاعدهم. أشطرهم اتخذ من مطبخ الطائرة مكاناً مناسباً للصلاة. من يمنع مؤمناً إيرانياً في طائرة إيرانية من الصلاة حتى في قمرة الطيار؟كانوا يصلون ويهتفون: الله أكبر خميني رهبر!مرت أكثر من ست ساعات وطائرتنا في الجو بينما لا تستغرق الرحلة بين طهران ودمشق أكثر من أربع ساعات ونصف الساعة، أو الخمس ساعات حتى. كنت قلقاً جداً، لكنني لم أظهر ذلك لصاحبي الذي كان على بعض التطيّر. لنتأخر حتى الأبد. لكن جل ما خوّفني هو أن تكون الطائرة مختطفة إلى بغداد. نسأل من؟
أجابتنا مضيفة، أو مضيف، بصراحة لا أتذكر، بانكليزية جيدة بعد أن أخبرته (ها) بأننا لا نعرف الفارسية: "فارسي نميدنم": ألم تسمعوا الإعلان الداخلي؟ الطائرة عادت إلى طهران بسبب سوء الأحوال الجوية في مطار دمشق!
شكراً لله. إلى طهران ثانية ولا إلى بغداد.
لكن صاحبي، المستطير، أخذ يضرب رأسه بمظلة كانت معه وهو يتمتم: أرجعونا إلى طهران. وين مرجعينا لباريس لو لبراغ لو برلين؟.
أبلغونا أن نأتي غداً صباحاً للسفر من جديد.
لا فندق على حساب شركة الطيران ولا هم يحزنون. أو ولا هم يسافرون!
قصدنا فندقنا نفسه. قال حسين، صاحب الفندق أو مديره: لا توجد أسرة شاغرة. والحل، يا حسين؟
سأترك لكم غرفتنا التي نقيم فيها أنا وأختي. وبلا أجر. سننام عند أهلنا. بلغنا الشام، أخيراً، وها أنا أقبّل عشبة دمشق. على أن ضابط المخابرات السوري لم يشأ أن يسمح لنا بالخروج إلا بعد أن نعترف له بـ "من نحن؟" ومن أي حزب أو جماعة!
كنت اتفقت مع صاحبي أن لا نتبرع بمعلومات حزبية أو سياسية لسلطات المطار. هكذا التزمت والتزم.
كان الضابط شخصاً لطيفاً. لكنه أصر على "من نحن؟".
هنا دخل شخص عراقي عرفنا أنه مسؤول حزب كردي. يسأل عن شخص كان معنا على الطائرة نفسها ولما عرف أننا عرب من كردستان. هتف: جماعتنا الشيوعيين.
فهتف الضابط: مع السلامة. هذا يكفي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون