الاعمدة
2017/02/28 (19:12 مساء)   -   عدد القراءات: 3697   -   العدد(3865)
العمود الثامن
هل قلتِ نفط ؟!
علي حسين




[email protected]


يصحو النائب العراقي من النوم  ، وقبل أن يفرك عينيه ، ويأخذ فاصلاً من التثاؤب نراه يصرخ  " احذروا المؤامرة"،
بالأمس حاولتُ أن أمسك نفسي من الضحك بصوت عالٍ ، وأنا أقرأ  البيان الثوري الذي أصدرته النائبة عن دولة القانون فردوس العوادي،  وهي تحذر ترامب بأنها ستقطع له " أُذنيه " ، لو حاول مجرد محاولة أن يتصنت على ما يجري في بلاد الرافدين !
النائبة العزيزة تريدها حرباً  لاهوادة فيها  ، ضد الجنود الاميركان ، لماذا ياسيدتي ؟ لأن  الرئيس الاميركي ترمب قال إنه سيعيد إعمار العراق مُقابل النفط،  ولهذا هي تنصح ترمب بأن يهتم بشؤونه الداخلية  ، وإلّا سيتحول ائتلاف دولة القانون الى  مقاومة مسلحة  تقتنص  الاميركان في شوارع  بغداد والمحافظات  .
وتحت تأثير الفضول الصحفي الذي يرفض أن يفارقني، بحثتُ في معظم المواقع الإخبارية العالمية عن الخبر الذي يريد فيه السيد ترمب ان " يخمط "  حصة السيدة النائبة فردوس العوادي من  النفط العراقي  ، فلم أجده ، ولمتُ نفسي على جهلي باللغة السنسكريتية  ، التي قرأتْ فيها السيدة النائبة الخبر ، ونقلته الى عموم عشائر دولة القانون  !
من الغباء نفي أطماع السيد ترمب في العراق . لكن من الجهل ألا نلاحظ أن شعار نفطنا لنا أورثنا الجوع والخراب والطائفية على مدى أربعة عشر عاما ! ، ومن الغباء أيضا أن لانسأل السيدة النائبة  عن أموال النفط  وأين صرفت ، ، فالناس تريد أن تسمع حقائق لا خطباً، تريد ان تطمئن على مستقبل أبنائها لا على مستقبل أعضاء البرلمان والحكومة، ، السيدة النائبة  ، الناس ربما تصدّق  أنك ستحاربين الاميركان وتطاردينهم من شارع الى شارع ، من اجل ان يبقى النفط عراقيّاً، مثلما ستصدّق  النائب كاظم الصيادي وهو يذرف الدموع على متظاهري الكوت ، لو أخبرهم لماذا كان يشتم متظاهري ساحة التحرير ويصفهم بالخونة  ،  فياسيدتي النائبة العزيزة  الناس يعتقدون ، أن في هذه البلاد الكثير من قطّاع الطرق من سياسيين ومسؤولين سرقوا ثمار النفط  ، وخيراته قبل أن تصل إلى مستحقيها.
مَن نشر  الخراب في هذه البلاد ؟ مَن ملأ أجواء العراق  كل يوم بالسموم الطائفية والتحريض؟ من أبقى  هذا الشعب  في حالة يأس قاتل  ؟ مَن حرم العراقي من التفكير في يومه وفي مستقبله ؟ هل هي صحف وفضائيات  ترمب،   أم منصات البرلمانيين التي لم تقدِّم  لنا  سوى طبخات عديمة الطعم والرائحة  مكتوب عليها بخطّ عريض " تسوية وطنية "   
يا سيدتي  أرجوك كفى  شطارة. وفّري على العراقيين المزيد من الأسى ،  ودعكِ من المؤامرة   ، فالمؤامرة الحقيقية هي استمراركم على كراسيّ البرلمان كلّ هذه السنين  .



تعليقات الزوار
الاسم: بغداد
استاذ علي حسين الآن اصبحوا يتقمصون الدور الوطني هل الحرامية كل فترة يخرجون لنا مسرحية وعاد شلون مسرحيات وشلون ممثلين تافهين وشلون نمايم وشكولات زفرة من عواطف النعمة غراب البين الى فردوس العوادي الى حنونة الفتلاوية في مقابلة لها تستهزأ بزميلها فائق الشيخ علي وتسميه فائق دعبول ؟؟؟. هههههه مصيبة سودة هل الشرذمة التافهة التي سلطوها كابوس على راس الشعب العراقي اصبح كل عراقي صاحب ذمة وضمير ان يخترق أبواب الخضراء ويمزقهم تمزيقا ؟ رسالة الى السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ومنها الى الرئيس ترامب من فضلك افتح أبواب المنطقة الخضراء ودع الشعب العراقي المنهوب المسروقة ثرواته النفطية ان يخترق المنطقة الخضراء ويدخل على الحرامية وينهي هذه المسرحية التراجيدية المأساوية وبزوالهم رح كلكم ترتاحون ويتوقف الأرهاب وينتهي اخر فصول مسرحيات الأرهاب التي مثلت أدوارها القذرة على ارض العراق كافي عاد اجرام أنهوا المسرحية القذرة ؟؟؟!!! هناك ٨٠٠ الف ثمانمئة الف مواطن عراقي في الموصل مهدد بالأبادة الجماعية قطعوا عليهم الماء والغذاء والأدوية وحتى حليب الأطفال وأموات وجثث لا تعد ولا تحصى بحجة محاربة داعش ؟!!! وداعش ذبح الآلاف من أهالي الموصل وهدم مساجدهم بأسم ألأسلام اذا الدواعش مسلمين وتزعمون انهم سنة لماذا هدموا مساجد السنة في الفلوجة والرمادي والموصل وحاربوا أهل السنة ممكن تفهمونا الحكاية يا من تتصورون اننا ألغينا عقولنا وأننا عبيدا لأعلامكم الذي كله تضليل وأكاذيب ؟!! أين جثث الدواعش أين هي جيوش الدواعش كل الذي رأيناه جثث المدنيين العزل وتهديم وحرق بيوتهم بطيران التحالف من السماء والدواعش يساعدون بذبح وابادة المدنيين شيوخ أطفال نساء شبابا على الأرض هذه إبادة جماعية وهدم مدن بحالها أين الضمير الأنساني أين منظمات حقوق الأنسان أين الأعلاميون الشرفاء من الأجانب من أمثال " جون پيلجر" هؤلاء ممنوعون من تدوين الحقائق ورؤيتها ولكن لابد وان تنكشف للعالم يوما ما حقيقة مسرحية داعش والممثلين الذين والمنتجين والمخرجين الذين اشتركوا جميعهم بأبشع وأقذر جريمة مأساوية غامضة في التاريخ ؟!
الاسم: محمد سعيد
سؤال غريب لكنه يظل نافذ ,ويسنحق التفكير فيه مليا ... الا يوجد مخرج طبي وقانوني في احاله كافه اعضاء " مجلس النواب "الي الطب النفساني من لجنه تحت رعاية منظمه الصحة العالمية لتشخيص الامراض التي ابتلوا بها , ولإخفاقهم التام في تقديم خدمه مشهوده لقاء ما تقاضوه من اموال وجاه و ومواقع اجتماعيه من ناحيه , والضياع في عدم معرفه احقيتهم في تمثيل شعب من خلال التزوير والالتفاف والعضلات ,عبر ميلشيات مسلحه ومسانده مراجع دينيه من دون حق من ناحيه اخري ,
الاسم: أبو أثير بغداد
والله يأخي الفاضل الكريم ... ياريت السيد ترامب والولايات المتحدة ألأميريكية تأتي وتأخذ النفط العراقي وتعمر لنا وتعيد ما خرب و دمر خلال 14 عام من قحط ودمار وخراب من السياسشيين المتصدرين للعملية السياسية ..... مو أفضل وأحسن ما يسرق النفط ويباع ويصدر وفلوس النفط تذهب لجيوبهم وسرقاتهم التي تفننوا بها ومارسوها على الشعب العراقي ... أنا شخصيا كعراقي أفضل أستلام النفط من قبل أمريكا وبيعه بأسعار تفاضلية وصرف فلوس النفط على ألأعمار ومستقبل العراق وأبنائه ....... عند ذاك سوف لن تجد عشوائية ولا متسولة تنظف زجاج السارات لقاء مبلغ زهيد من المال ولا أجرام ولا خطف ولا قتل ولا طائفية وألأهم لا ميليشيات مسلحة ولا تيارات وأحزاب دينية وأسلمة ظاهرية للمجتمع العراقي .... لأن الكل سيعيش شبعان وتحت سقف دار مملوك له وعمل شريف ومستقبل لأولادنا .... هذا هو برنامجي الذي سأدخل به ألأنتخابات فيما لو أردت خوض ألأنتخابات القادمة لأزالة هذه النخب الفاسدة التي ذاقت ملايين الشعب العراقي الويل والثبور والمجاعات واللصوصية والكذب والرياء والطائفية والقتل .
الاسم: د عادل على
ان سبب محتنا العراقيه هو اكتشاف النفط فى وطننا واستثماره من الشركات اىلاجنبيه----فى العهد الملكى كان هناك سلام طويل فى العراق بسبب الحل الوسط الدى كان يطبقه رئيس الوزراء السابق المرحوم نورى السعيد الى ان اتى وطنى اسمه عبدالكريم قاسم الدى فسخ معاهدة 80 % -----فى ايام معدودة تم انزال عسكرى فى لبنان للقوات الامريكيه وكدلك انزال عسكرى فى الاردن بهدف خنق الثورة الجنينيه فى 14 تموز 1958 ولكن سيطرة الجماهير على كل شوارع العراق سبب انسحاب الانكليز والامريكان وهدا التدخل العسكرى هو البرهان الساطع لوطنية عبدالكريم قاسم وهدا كان السبب الاول لحضن الامريكان للبعث وشباطه الاسود ولقضاء على الاكثريه الساحقه المؤيدة لعبدالكريم من شيعة وكورد وشيوعيين----الامريكان دخلو العراق ا ليس من اجل الوحدة العربيه بل للقضاء على الشيوعيين وضمان تدفق النفط العراقى بسعر منخفض--------جاء البعث ليدبح اولا الشيوعيين ثم الكورد وثم الشيعه والمساند هو القصر الابيض والبتاكون لبكر وعماش وحردان وطالب شبيب وعلى صالح السعدى وصدام التكريتى------بعد تصفية المعارضه حث البنتاكون على الشروع فى الحروب بالنيابه-ايران ثم الكويت ثم دعوة الجيش الامريكى لاحتلال العراق حتى يسيطر الامريكان على 85 % من الاحتياطى النفطى فى كل العالم وهناك وجود امريكى مسلح فى الكويت والسعوديه وقطر والبحرين والامارات وهدا كله بدا فى اجتماع البعث والاستخبارات المركزيه وكان عبدالكريم قاسم السد القوى امام الاجانب الدى منع القوى العظمى من دخول العراق باى شكل كان ولكن البعث دمر هدا هدا العملاق الوطنى فى غرفة البث التليفونى حتى يظرونه مستشهدا فى غرفة البعث الاعداميه ليحطموا معنويات المتظاهرين بمئات الالاف وكما يقول هانىء الفكيكى القيادى البعثى ان الخوف كان متنشرا فى صفوف البعثيين من اجتياح لداخل الاداعه وقتل البعثيين البعثيين القياديين والله والله لو كانت عندنا قيادات جريئه لكان النصر حليفنا حتى بدون دبابات وطيارات-----الجماهير كانت مضحيه وجريئه وكانت تستطيع دخول الاداعه ومحطة ابى غريب الاداعيه وحتى دخول وزارة الدفاع والدفاع الفيزياوى لعبدالكريم قاسم---ولكن نحن شعب عظيم ولكن بدون قيادات بحجم النصر-----الامريكان احتلوا او حرروا المانيا الغربية ونفس الامريكان اغدقوا الاموال الخياليه لتعمير المانيا ولم يصرفوا على بريطانيا بسنت امريكى واحد-----المانيا اصبحث دولة ثريه ومتقدمه من كل النواح بفضل مشروع المارشال الملياردى والهدف البعيد كان بناء سد امام السوفيات-ونجح الامريكان ونجح الالمان-----انا اعتقد بان قبول اقتراح رئيس الولايات بشان تبادل النفط بالمؤسسات الامريكيه لغرض تعمير العراق هو الصواب الكامل بشرط ابعاد الفاسدين عن هده الصفقه المباركه-التعمير هو الحل الكامل لكل الصعوبات-الفقر سيضعف والارهاب يخشى العمران والالات الاقتصاديه سوف تنتج الماء الصافى والكهرباء المستمر ليلا ونهارا وستكون المدارس فى حالة احسن وكدلك الجامعات ----العث ادخل الامريكان للقضاء على عبدالكريم قاسم والسؤال هو هل نستطيع اخراج الارهاب والبعث عن طريق الامريكان؟؟؟؟؟الجواب هو نعم---امريكا تريد النفط ونحن نحتاج للماء والكهرباء والجسور والشوارع السريعه ونريد القضاء على البعث والارهاب ونريد الثقافه ونريد المعات وتحسين الثروه الحيوانيه والزراعيه ولسوف ينتشر الحب بين العراقيين كلهم-الالمان يقولول الحب يدخل فى القلوب عن طريق المعدة وهدا يعنى الطعام يدخل الحب فى القلوب وليس الكلانشكوف
الاسم: محمد سلمان
الاخ العزيز لا شك ان جميع من استفادة من هذه السلطة منذ٢٠٠٣ ولحد الان هم من دمر الشعب العراقي ما يسمى بالكتل. ورؤسائهم واحزابهم وهم مجرمون بحقنا اولا سرقة المال العام ثم هم مسؤلون عن خراب المجتمع العراقي هم من قتل التعليم والصحة واحدث هذا الفرق الكبير بين طبقات المجتمع طبقة الاثرياء الحرامية والملاين من الفقراء اكيد لا يوجد فقير وغني يوجد عدم توزيع للثروة على ابناء الشعب. منذ تاسيس الدولة العراقية ومصدر راس المال العراقي الاول هو النفط وكل الحكومات التي توالت. لم تلتزم بدستور. يقر التوزيع العادل لهذه الثروة او ا عكسها كخدمات مهمه للمجتمع ما فترة حكم المرحوم عبد الكريم. قاسم ومنها صرحه. مدينة الطب. التي. ومنذ ٥٠ سنة لم يبنا مثلها ان من تستر على سراق المال العام سيكونون في السرى الاول في جهنم بعدهم من سرقة سؤال الى من اتى واستلم السلطات الثلاث منذ ٢٠٠٣. والحد الان ماذا قدموا لاشك سكوت الشعب كله بعد السنة الاول والثان ولحد الان عن هذا الاجرام بحقنا المسؤلية تقع اولا على من ينصح الناس كيف تغسل يدك. ولم يشر اي منهم بالرغم من معرفته عز العرفة من سرق وكيف ولمن للمافيات البنانية دور كبير. بالرغم من وجود شخصيات اقتصادية عراقية قادرين على حل كل مشاكل المجتمع الاقتصادية ومنهم الدكتور مهدي الحافض الاستاذ ماجد الصوري الاستاذ باسم جميل انطوان ًاذا ما تحسن الاقتصاد اكيد سيتحسن الوضع الاجتماعي. وبالرفاه الاقتصادي سنتخلص. من السرقة والرشوه والحرامية وحتى الحسد والغيرة والبغضاء واذا ما تم قتل كل انواع التعصب القومي والطائفي سيعود الحب والؤام ابناء الوطن اما اذا تمكنا من قتل افكار الجماعات التي جأت مع المجرم الامريكي وعداء الشعب العراقي من الاخوه الاحبة من دول الجوار. الانسان العألة المجتمع هو العرف والقادر على حل مشكله.
الاسم: ناظر لطيف
افتقدنا مقالات الاستاذ علي حسين متعه الله بالعافية
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون