صحة وعافية
2017/04/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4041   -   العدد(3911)
صحتك * 3




أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية.. غير دقيقة
برغم اعتماد الأطباء المتزايد على أجهزة قياس ضغط الدم في المنزل للتعامل مع مرضى ضغط الدم المرتفع، خلصت دراسة صغيرة إلى أن الكثير من هذه الأجهزة غير دقيق بما يكفي.
وأوضح الباحثون أن «أجهزة قياس ضغط الدم في المنزل لم تكن دقيقة في نحو 70 بالمئة من الحالات التي درسوها، إذ كان الفارق بين نتائجها والمعدل الصحيح في نطاق 5 ملليمترات زئبقية، فيما وصل الفارق في 30 بالمئة من الحالات إلى 10 ملليمترات زئبقية.
وقالت جنيفر رينجروز، كبيرة الباحثين في الدراسة وهي من جامعة ألبرتا بكندا، إن «ارتفاع ضغط الدم هو السبب الأول للوفاة والعجز في العالم».
وأضافت «الإرشادات توصي بأن يعزز الأطباء اعتمادهم على نتائج الأجهزة الأوتوماتيكية والمنزلية لقياس ضغط الدم لتشخيص ومتابعة ضغط الدم المرتفع. نحتاج إلى التأكد من أن هذه النتائج المنزلية دقيقة».
ودرست رينجروز وزملاؤها دقة أجهزة قياس ضغط الدم في المنزل لدى 85 مريضا، واختبرت الفروق بين قياس المعدل من أعلى الذراع مقارنة بالرسغ والأنواع المختلفة للأجهزة.واختبر مراقبان كل مريض في وقت واحد، وجمعا إجمالي تسعة قياسات لضغط الدم بالتبديل بين الجهاز الذي يستخدم في المنزل والجهاز التقليدي الذي يُستخدم في عيادة الطبيب.



دراسة طبية تكشف فوائد القلـق
كشفت دراسة جديدة أجريت فى جامعة "كاليفونيا" الأمريكية، عن وجود العديد من الآثار الإيجابية التى يمكن أن تنتج عن شعور الإنسان بالقلق.. فقد توصل الباحثون إلى دور القلق فى تحفيز السلوك الوقائى، ويمكن أن يساعد فى تجنب الكثير من الأحداث غير السارة.
وقالت الدكتورة "كاتى سوينى" أستاذ علم النفس فى جامعة "كاليفورنيا" الأمريكية، على الرغم من السمعة السلبية للقلق، إلا أن القلق ليس كله مدمر أو غير مجدٍ، فله فوائد تحفيزية.
فقد وجد الباحثون أن القلق يخدم كدليل أو تحذير من أن الوضع الخطير قد يتطلب العمل للتخلص منه، كما يحفز القلق الأشخاص على اتخاذ إجراءات وإيجاد سبل للحد من قلقهم.
وكان عدد من الأبحاث السابقة قد أشارت إلى أن القلق يمكن أن يؤدي إلى سلوك صحي وقائي. فعلى سبيل المثال، القلق بشأن سرطان الجلد يمكن أن يكون مؤشرا لاستخدام واقية من الشمس.
وقال الباحثون إنه من المثير للاهتمام أن هناك أمثلة على علاقة أكثر دقة بين القلق والسلوك الوقائي، فالنساء اللاتي أبلغن عن قدر معتدل من القلق، مقارنة بالنساء اللاتي أبلغن عن مستويات منخفضة نسبيا أو عالية من القلق، هن أكثر عرضة للحصول على فحص تشخيصي لمرض السرطان.
كما وجدت الدراسة أن القلق يمكن أن يفيد الحالة العاطفية للشخص، وكذلك من خلال العمل كمعيار عاطفي في حالة الاستعداد للأسوأ.




السمنة أشد خطراً من التدخين
دقت دراسة طبية ناقوس الخطر أن البدانة باتت أشد فتكاً على الإنسان من عادة التدخين المدمرة.
فقد توصل باحثون في جامعة "كليفلاند كلينك" بالتعاون مع كلية الطب جامعة نيويورك" إلى إسهام البدانة في فقدان أكثر من 47% من إجمالي عمر الإنسان، مقارنة بالأشخاص الذين يدخنون التبغ الذي يُسهم في ارتفاع ضغط الدم.وكشفت النتائج المتوصل إليها والتي عرضت مؤخراً في الاجتماع السنوي للجميعة العام للطب الباطني لعام 2017 في نيويورك مساهمة عدد من عوامل الخطر السلوكية القابلة للتعديل في أسباب الوفاة بين الأمريكيين، وفقاً للبيانات التي تم تحليلها في عام 2014.واستناداً إلى هذه البيانات وجد الباحثون أن أكبر عدد من سنوات العمر التي قد تتعرض للانتهاء مبكراً قد تنجم عن المعاناة من البدانة والبدانة المفرطة، مرض السكر وتدخين التبغ، ضغط الدم المرتفع وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
وأشار الباحثون إلى أن بعض الأشخاص قد يهتمون ببعض العوامل ويهملون البعض الآخر، كاهتمامهم على سبيل المثال بخطورة تعاطي الكحوليات والتبغ ويهملون الآثار السلبية للبدانة المفرطة على الرغم من سيطرتها على نسبة كبيرة من الأمريكيين.وتسلّط النتائج الضوء على تحقيق الصحة الإكلينيكية والعامة لجهود الإقلاع عن التدخين، لاحتلال التبغ المرتبة الأولى كأحد أهم الأسباب التي تودي بحياة الأمريكيين خلال الـ15عاما الماضية.وقال الدكتور جلين تاكسلر أحد المشاركين في تطوير الأبحاث: "تشكل عوامل الخطر السلوكية القابلة للتعديل عبئا كبيرا على الوفيات في الولايات المتحدة.. ولا تزال هذه النتائج الأولية تسلط الضوء على أهمية فقدان الوزن وإدارة مرض السكر واتباع نمط غذائي صحي بين الأمريكيين".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون