تقارير عالمية
2017/05/10 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3075   -   العدد(3919)
سيلين ديون: من الصعب جداً أن أرى نفسي من دون رينيه
سيلين ديون: من الصعب جداً أن أرى نفسي من دون رينيه


ترجمة: المدى

على الرغم من مرور أكثر من عام على وفاة زوجها رينيه أنجليل المأساوي، فإن المغنية سيلين ديون، تعترف انها لا تزال غير مستعدة تماماً لبدء علاقة جديدة مع أيّ شخص.
وفي مقابلة معها جرت مؤخراً، كشف أحد أصدقائها المقرّبين عن أن ابن سيلين البالغ من العمر 16 عاماً، وهو رينيه تشارلز أنجيليل، شجّع أمه على البحث عن علاقة عاطفية مرة أخرى.
قائلاً لها: " أمي، إذا كنت رغبت بإقامة علاقة جديدة، فأنا موافق"،". "فاحتضنته سيلين ديون وقالت له: "أنت ذكي مثل والدك، ولكن لا أعتقد أنني مستعدة لذلك الأمر".
دام زواج المغنية المشهورة  من زوجها الحبيب، رينيه، مدة 21 عاماً قبل أن يتوفى للأسف اثر اصابته بسرطان الحلق وهو في سن 73 في كانون الثاني عام 2016. "عدد من معجبيها  قالوا لها انها تحتاج [مرّة أخرى] لأن تواعد شخصاً، ولكن سيلين قالت، "ماذا تقصدون - مرة أخرى؟ لم أواعد احداً أبداً في حياتي".
وقالت سيلين "انه من المؤكد أن الوقت مبكر جداً بالنسبة لي". "من الصعب جداً أن أرى نفسي مع شخص آخر".
كانت سيلين وزوجها الراحل يعيشان علاقة صادقة مفعمة بالإخلاص الى درجة أن رينيه هو الرجل الوحيد الذي قبّلته النجمة على الاطلاق. وتقول احدى صديقاتها: "تقريباً أية ذكرى في حياتها مرتبطة به". "فقدانه كان مثل فقدان نصف نفسها، حتى انها لا تفكر في  العثور على شخص ليحل محله".
وعلى الرغم من خسارتها، أكدت سيلين - وهي أيضاً أم لأبنين توأم يبلغان من العمر ست سنوات – هكا إدي ونيلسون أنجيليل - لصديقاتها وعائلتها أنها تقوم بعملها على ما يرام.
وتقول: "لدي حب أطفالي، ولدي حب المعجبين، حياتي ليست خالية من الحب".
وكانت وفاة زوج النجمة العالمية سيلين ديون، قد أثار ضجة كبيرة ليس لشهرتها الواسعة عالمياً فقط، انما بسبب قصة الحب التي جمعتهما على مدى سنوات طويلة، واصبحت حديث وسائل الإعلام كافة.
رينيه انجيلي الذي فارق الحياة عن عمر ناهز 74 عاماً بعد صراع طويل مع مرض السرطان، تابع قبل رحيله كافة تحضيرات جنازته ليخفف العبء عن شريكة حياته، كما اوصى زوجته التي تصغره بـ 27 عاماً أن تتابع كافة نشاطاتها الفنية وتغني لأجله كما كانت تفعل في السابق.
المنتج ديفيد فوستر الذي تربطه علاقة قوية بالنجمة سيلين ديون، وزوجها الراحل منذ العام 1989، تحدث في هذا الخصوص، وألقى الضوء على بعض جوانب حياتهما الخاصة.
وقال فوستر إن ديون كانت في سن الـ 12 حين تعرفت الى انجيلي، وهو الذي كان يرشدها ويسدي اليها النصائح في مختلف الأمور وجوانب الحياة، وعندما بلغت سن الـ 19، تحولت علاقتهما الى قصة حب رومنسية، وبقيت هذه العلاقة سرية لعدّة سنوات.
وأكد فوستر أن، الثقة المتبادلة بينهما كانت "عمياء"، كما أن فارق العمر لم يشكل ايّ عائق بينهما، بل على العكس تماماً، فقد كانا متفاهمين على كل شيء.
ووصف علاقة سيلين ديون و زوجها بأنها "اعظم قصة حب في التاريخ".
يشار إلى أن مرض السرطان أفجع النجمة الكندية مرتين في اسبوع واحد، فبعد خسارة زوجها ورفيق دربها بيومين فقط، توفي شقيقها دانييل بعد صراع مع المرض.
وقد صرحت بعد وفاة زوجها قائلة : لقد اردت  حقاً، أن اثبت لأطفالي أن أمهم قوية ".
واستمرت سيلين في العمل لكي تتمكن من استيعاب الصدمة  التي خلفتها خسارتها الفادحة.
(كان  رينيه يصر دائماً على أن عملي  يجب أن يستمر. "أنت تعرف ماذا يعنيه ، أن افقد وانا في  الثامنة والاربعين من العمر  حب حياتي. انا أفتقده كثيراً ايام  كان عظيماً ولكن عندما كان يعاني. لا يمكن أن اكون أنانية. عليك أن تترك الناس يرحلون بسلام".
واضافت: "ترك لي كل قوته، وكل يوم اعيش معه، ليس جسدياً  ولكن روحيا". وزوجها هو ابن لمهاجر سوري وأم لبنانية ولد في كندا وينتمي لعائلة مسيحية، وقد مات بعد معاناة مع مرض السرطان،.
التقت سيلين بزوجها عندما كانت طفلة في الـ13 من عمرها، وكانت ذهبت إليه مع عائلتها لمناقشة مستقبلها المهني، ليصبح بعدها مديرا لأعمالها، حيث كان ذلك هو نشاطه الأصلي.
وتحدثت سيلين عام 2013 عن علاقة الحب التي جمعتهما "من أول نظرة" رغم فارق العمر، وعن رفض عائلتهما للعلاقة ولا سيما والدتها قائلة "أمي حاولت فعل كل شيء لمنعه، لكني أفهمتها أن الحب حقيقي"
وشرحت أن أمها لم تعترض فقط على فارق السن، بل لأن الرجل سبق له الزواج مرتين ولديه 3 أطفال وهذا يجعله "غير مسؤول".
في عام 1991 تزوجت سيلين من رينيه في حفل شديد البذخ في كندا على الطراز الغربي، تلاه حفل أصّر فيه الزوج أن يكون عربياً حتى النخاع، واستوحى أجواءه من التراث المغربي وكتب ألف ليلة وليلة، وهكذا كان ، حيث نزع رينيه بدلته ليرتدي ثوباً مغربياً مزركشاً، وارتدت سيلين فستاناً ذهبياً مرصعاً مع أقراط كبيرة، بدت في ذلك اليوم كأميرة عربية، دخلت قاعة الأفراح، يرافقها جمل وهي متمددة على سرير شرقي، ورقصت على أنغام عربية بل ودخنت الشيشة.
استمر زواجهما وأنجبا 3 أبناء أكبرهم في الـ 16 وتوأماً يبلغ عمرهما 7 أعوام.
تقول سيلين "بعد 10 سنوات من زواجي، وبعد أن أصبحت أمّاً، تفهمت موقف أمي، لو جاء ابني ذو الـ19 وأخبرني أنه سيتزوج من امرأة تكبره بربع قرن لفعلت نفس ما فعلته أمي".
وأكدت أن جميع أفراد عائلتها اقتنعوا بعد ذلك لأنهما أثبتا أن حبهما حقيقي، واحترامهما لبعضهما البعض كذلك، وأهدافهما في الحياة واحدة، وهو ما جعل الحب والزواج يستمران كل هذه الأعوام، وقالت كذلك إن عنايته بها كانت سبب نجاحها.
سيلين ديون مغنية كندية ذائعة الصيت عرفها العالم كله بعد أغنيتها المؤثرة في فيلم تايتانيك عام 1997.
 عن: مجلة كلوزر



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون