صحة وعافية
2017/05/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1460   -   العدد(3922)
أنت تسأل والطبيب يجيب


Email: [email protected]

القارئ عدنان عبد  يعاني من ألم الركبة
الدكتور الاختصاص صادق  عزيز الامسي  يجيب
يشكو العديد من ألم الركبة حيث  يتعرضون للعديد من المشاكل التي توثر على مفاصل الجسم و من اكثر مشاكل الركبة هو تعرضها للخشونة، مما يؤدي لتآكل غضروف الركبة فخشونة الركبة غالبا ما تصيب غضاريف مفصل الركبة مما يؤدى للتآكل خصوصاً للاجسام الرياضية حيث تزيد نسبة التآكل وغالبا ما يحدث في الفئة العمرية بين 35 و40 سنة. و تظهر  أعراض خشونة الركبة تتمثل في ظهور التقلصات والتشنجات العضلية مع حدوث بعض التورمات التي تسيطر على الجسم، وفي كثير من الاحيان يحدث احتكاك داخل مفصل الركبة، ويمكن القضاء على خشونة الركبة بالتوجه للعلاج الطبيعي الذي يفيد القدمين ويحمي الركبة من المشاكل التي قد تتعرض لها وينصح في حالة التعرض لخشونة الركبة بوجوب الخضوع للعلاج الطبيعي مع الاكثار من تناول اللبن الذى يمد الجسم بالكالسيوم اللازم لتجنب خشونة الركبة قدر الامكان، وبالالتزام بممارسة التمارين الرياضية وتقليل الوزن قدر الامكان حتى لا يؤثر ذلك على الجسم.



القارئة ام عماد  تسأل عن  مرض  سكر الدم
الدكتور الاختصاص  محمود السوداني   يجيب     
يتعرض الكثير الى مشاكل في تصاعد نسبة السكر في الدم  مما يسبب قلقا كبيرا وتوصف  تلك الحالات بالمختلفة ولغرض معرفة  قراءات قياس نسبة السكر في الدم لديك هي بين الرقم الطبيعي والرقم الذي يشخص المرء به إصابته بمرض السكري، أي ليس طبيعيا وليس عاليا بدرجة يعرف  إنه مرض السكري. هذه المسافة بين الرقم الطبيعي لنسبة السكر في الدم وبين الرقم المرضي لها هي التي تُسمى مرحلة (ما قبل السكري) أو مرحلة (مقدمات مرض السكري). وعليه فإن مقدمات السكري تعني أن لديك مستوى سكر الغلوكوز في الدم أعلى من الطبيعي ولكن في نفس الوقت ليس عاليا بما فيه الكفاية ليتم وصفه بمرض السكري. وذلك عبر فقدان جزء من الوزن، أي ما لا يقل عن 5 إلى 10 في المائة من وزن الجسم. وهو ما يمكنك تحقيقه عن طريق خفض كمية السعرات الحرارية والدهون



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون