ناس وعدالة
2017/05/15 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1786   -   العدد(3923)
دراسات وبحوث: الهواتف الذكية أحد اسباب ارتفاع الوفيات في الطرق




أظهرت دراسة أن الوفيات بين المشاة على الطرق في الولايات المتحدة ارتفعت بشكل ملحوظ عام 2016 للعام الثاني على التوالي، في اتجاه قال خبراء إنه يعكس الاستخدام المتزايد للهواتف المحمولة أثناء القيادة .
وقال مسؤولون في « رابطة السلامة على الطرق» إن العام الماضي شهد زيادة بنسبة 11 في المئة في الوفيات بين المشاة مقارنة بعام 2015 (9.5 في المئة) وهي أكبر زيادة خلال الأربعين سنة المحتفَظ بسجلاتها .
ووصف معد الدراسة ريتشارد رتينغ النتائج بأنها « مفزعة تماماً» مضيفاً: من الواضح أن شيئاً ما يحدث. هذه ليست الزيادة الوحيدة  وقال إنه يرى أن الزيادة مرتبطة بشكل كبير باستخدام الهواتف المحمولة . وتابع أنه من الصعب استبعاد أسباب أخرى تماماً، لكن هناك ارتباطا بين الارتفاع في نسبة الوفيات واستخدام الهواتف المحمولة .
ومن العوامل الأخرى المؤثرة في الوفيات بين المشاة، النمو السكاني والمسافة التي يجتازها المشاة والسائقون سنوياً في الولايات المتحدة .
وقال الباحث في معهد تكنولوجيا النقل في ولاية فرجينيا تشارلي كلاور، إن استبدال الهواتف ذات الأزرار بالهواتف الذكية زاد بدوره الأخطار، وأضاف: «استخدام الهواتف الذكية أصعب بكثير فالتطبيقات تجعلها خطيرة جداً» وقالت الناطقة باسم رابطة السلامة على الطرق كارا ماسيك إنه يصعب ضبط السائقين الذين تشتت تركيزهم بسبب الهواتف المحمولة . وفي حين تحظر 14 ولاية حمل الهواتف المحمولة باليد أثناء القيادة  تمنع 32 ولاية فقط الكتابة على الهواتف ما يستلزم من شرطة المرور إثبات أن السائقين الذين يُرصدون وهم يحملون هواتف أو يستخدمونها كانوا يكتبون عليها .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون