صحة وعافية
2017/05/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4187   -   العدد(3928)
جديد الطب
جديد الطب


 ترجمة حامد احمد

دراسة : الرجال الذين لديهم معدل قوي من فيتامين (دي) يرزقون بأولاد أصحاء وأقوياء

الرجال ذوي المعدلات العالية من فيتامين دي D  خلال سنين عزوبيتهم  تكون احتمالية رزقهم بأولاد اصحاء وأقوياء عند بدء حياتهم الزوجية اكثر من سواهم ذوي المعدلات المتدنية من فيتامين دي .جاء ذلك خلال دراسة جديدة اعدتها كلية دبلن الجامعة في ايرلندا التي كشفت وجود علاقة مباشرة بين معدل طول الطفل ووزنه عند عمر الخامسة ومعدلات مستوى الفيتامينات المسبقة لدى ابائهم .وبينما كشفت الدراسات السابقة بان امتصاص الام لمعدلات عالية من فيتامين (دي) قبل الحمل يؤثر ايجابيا على صحة المولود فان هذه الدراسة الجديدة هي الاولى التي تكشف نفس التأثير بالنسبة للاباء على اولادهم .
وحلل الباحثون معلومات عن 213 أباً مع طفله ضمن اعمار خمسة وتسعة اعوام لتقييم عدد من العوامل . وتضمنت البيانات معلومات عن عمر الاب البايولوجي وطوله ووزنه ومعدل فيتامين (دي) لديه وكذلك دراسة تحليلة لجنس الطفل وعمره ومعدل امتصاص فيتامين (دي) لديه وكذلك نشاطه البدني ايام الصيف خارج البيت عند سن الخامسة .
وعند جمعهم لكل هذه المعلومات وجد الباحثون ان ازدياد معدلات فيتامين (دي) لدى الاباء له تأثير مباشر على معدل طول اولادهم ووزنهم خلال السنين الاولى من اعمارهم وهي المرحلة الحيوية للنمو , وان هذه العلاقة تضمحل تدريجيا عندما يتخطى الطفل عمر العشرة سنوات .ومما ادهش العلماء انهم لم يجدوا ترابطا بين معدل فيتامين (دي) لدى الام خلال الثلاثة اشهر الاولى من حملها وثلاثة الاشهر الثانية من حملها ومعدل وزن وطول الطفل لا في سن الخامسة ولا في سن التاسعة .وأشار الباحثون الى وجود عوامل اخرى تدعم طول وقوة عضلات الطفل مثل معدل امتصاص جسمه للجرعات الصحية من فيتامين دي , حيث ان تعرض جلد الطفل لاشعة الشمس امر ضروري لانتاج فيتامين  دي , وتابعوا معدل الساعات التي يقضيها الطفل بعمر الخامسة باللعب خارج البيت وتعرضه للشمس .واستنتج الباحثون بان معدلات فيتامين (دي) لدى الأب يتناسب طرديا مع معدل طول ووزن الطفل عند سن الخامسة بالاستغناء عن خصائص الام . ولهذا فان معدل تغذية الام قد لاتشكل العامل الرئيسي الوحيد لنسبة النمو والصحة لدى الطفل.
* عن: صحيفة ديلي ميل




الاولاد البدناء اكثـر عرضة للاصابة بسرطان القولون عند بلوغهم

كشفت دراسة طبية جديدة طرحت ضمن المؤتمر الاوروبي لداء البدانة ECO  المنعقد في البرتغال للفترة من 17 الى 20 ايار الحالي بان الاولاد ذوي الاوزان العالية قد يكونون أكثر عرضة لسرطان القولون عندما يكبرون في السن من اقرانهم ذوي الاوزان الخفيفة .
ومع ذلك بينت الدراسة ان الاولاد البدناء الذين يتخلصون من بعض الارطال من اوزانهم اثناء فترة الشباب والرجولة لا يبدو انهم يتعرضون لخطر سرطان القولون عند البلوغ . وبينت الدراسة اهمية ان يكون الاطفال ضمن الاوزان الصحية .
ويعتبر سرطان القولون رابع اكثر السرطانات شيوعا بين البالغين بمعدل تشخيص 41 ألف مصاب بسرطان القولون في المملكة المتحدة سنويا . وقد بينت الدراسات السابقة بان الاطفال البدناء هم اكثر عرضة لخطر سرطان القولون عند بلوغهم , ولكن لم يتضح لحد الآن فيما اذا تسبب التغييرات في مؤشرات كتلة الجسم BMI بين مرحلة الطفولة والشباب اليافع في تعديل معدلات الخطورة هذه .
وفي هذه الدراسة حلل الباحث بريت وانغ وزميلته البروفيسور جينيفر بيكر من مستشفى فريديرسكبيرغ في الدنمارك مع زملاء اخرين سجل المؤشرات الصحية لاكثر من 61 الف شخص من مواليد 1939 و 1959 منذ مرحلة سني الطفولة في المدرسة  للتحقق في كيفية الربط بين التغييرات الحاصلة في كتلة الجسم في مرحلة الطفولة والشباب وعلاقة ذلك بخطورة الاصابة بسرطان القولون عند البلوغ.
ووجد الباحثون ان الاولاد البدناء عند سن السابعة ولكن باوزان اعتيادية في مرحلة الشباب لهم نفس مخاطر البالغين بسرطان القولون مقارنة باللذين يحافظون على معدل وزن صحي عبر سنوات عمرهم .
أما الاولاد ذوي المعدلات المفرطة بالوزن والذين يبقون على نفس معدلات الوزن العالية خلال مرحلة الشباب والرجولة فهم أكثر عرضة لمخاطر سرطان القولون بمرتين عن اقرانهم الاخرين ذوي معدلات وزنية اقل .  وتؤكد هذه الدراسة على ضرورة المحافظة على معدل وزني صحي خلال فترة الطفولة .
* عن: يوركاليرت للاخبار العلمية



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون