المزيد...
مسرح
2017/05/23 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3254   -   العدد(3930)
متابعات: المشهد المسرحي الإماراتيّ على طاولة النقاش والبحث
متابعات: المشهد المسرحي الإماراتيّ على طاولة النقاش والبحث


الشارقة/ خاص بالمدى

تواصل جمعية المسرحيين في الإمارات، ممارسة أدوارها المناطة بها، من خلال تشخيص إشكاليات المشهد المسرحي المحلي ووضعها على طاولة النقاش والبحث، عبر بوابة ملتقى المسرح المحلي الذي عقدت الدورة الأولى منه في العام 2003، والذي يختص بمناقشة الشؤون والشجون المسرحية المحلية الراهنة من خلال ندوات ومحاور يشارك فيها أهل المسرح في الإمارات بالمداخلة والتحليل، بغية تذليل ما يعترض طريق المسرح من عقبات تحدّ من استمرارية تقدمه وتطوره وتميزه.
وتقام الدورة التاسعة من هذا الملتقى تحت عنوان "المشهد المسرحي المحلي.. الواقع والطموح"، حيث يشمل على عدّة محاور، تركزت حول مهرجان أيام الشارقة المسرحية، والمعايير التي تعتمدها لجان التحكيم والاختيار، ومستوى العروض المشاركة وأسباب عزوف الجمهور، بالإضافة إلى أهمية مواصلة الدعم المادي واللوجستي لإدامة النجاحات التي حققها المهرجان، وكذلك سيتناول الملتقى ضمن محاوره دور المؤسسات الثقافية في دعم وتفعيل المشهد المسرحي الإماراتي، ويختتم الملتقى أعماله برفع توصيات إلى الجهات المعنية بهذا الشأن.
وفي ذلك صرح رئيس مجلس إدارة جمعية المسرحيين، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبدالله بقوله: "نحرص في جمعية المسرحيين على عقد ملتقى المسرح المحلّي كلما دعت الحاجة إلى ذلك، وفي دورة هذا العام، نسعى إلى تفعيل التوصيات المهمة التي أدلى بها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله ورعاه، في ختام الدورة الفائتة من أيام الشارقة المسرحية، ومن ثم ترجمتها على أرض الواقع، عبر لقاء أهل المسرح مع بعضهم في نقاش وتحاور يثري المشهد، ويعمل على تكريس المنجز والحفاظ عليه".
ويشارك في جلسات الملتقى، على قاعة قصر الثقافة بالشارقة مسرحيون محليون من المشهود لهم بالخبرة والتجربة من كتّاب ومخرجين وممثلين، وهم كل من: إسماعيل عبدالله وجمال مطر ومحمد العامري وإبراهيم سالم وعبدالله صالح وعبدالله مسعود وفيصل الدرمكي. ويدير أعمال الملتقى الفنان مرعي الحليان.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون