تقارير عالمية
2017/05/23 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4017   -   العدد(3931)
نيكول كيدمان نجمة مهرجان كان 2017 بلا منازع
نيكول كيدمان نجمة مهرجان كان 2017 بلا منازع


ترجمة: أحمد الزبيدي

لم تكن الممثلة نيكول كيدمان تخطط لتكون ملكة مهرجان كان السينمائي لعام 2017، وهو ما يفترض انه أمر واقعي كونها تشارك  في أربعة افلام تعرض للمرة الاولى في المهرجان  حيث  ستشارك من خلال فيلمين، في المسابقة الرسمية وهما " The Beguiled, "، من إخراج، صوفيا كوبولا، وتدور أحداثه في فترة الحرب الأهلية الأميركية، و" The Killing of a Sacred Deer " للمخرج اليوناني، يورجوس لانثيموس.كما تظهر الممثلة الأسترالية في عملين آخرين خارج المسابقة الرسمية، وهما فيلم الخيال العلمي " How to Talk to Girls at Parties "، وحلقة من المسلسل التلفزيوني " Top of the Lake ".

وقالت كيدمان  في مؤتمر صحافي عقدته في (كان) للحديث عن فلمها قتل الغزلان المقدس "عندي  اربعة مشاركات في هذا المهرجان وهذا نوع من المصادفة". "انه  شيء لم اكن  اعلم أنه سيحدث."
وقد اعترفت كيدمان بأنه على الرغم من مرور 33 عاما،على دخولها عالم التمثيل وحصولها على جائزة  أوسكار وأربعة ترشيحات إجمالية للاوسكار ، فهي تواقة أكثر من أي وقت مضى لاكتساب  خبرة جديدة، لان اعمالها الاربعة المشاركة في المهرجان لم تأخذ منها  سوى أيام.
وقالت كيدمان عن المخرج: الذي تعاونت معه  سابقا في فلم The Portrait of a Lady and In the Cut "أنا فقط أحاول أن أبقى جريئة جدا ومنفتحة وأجرب الأشياء وأساند المخرجين الذين أؤمن بهم، و أشخاصا مثل جين كامبيون، الذي كان صديقي منذ 14 عاما وهو من اكتشفني أساسا. "أنا الآن في مرحلة من حياتي حيث أحاول أن أتصرف كما لو أنني ابنة 21 عاما وفي بداية حياتي المهنية."
واضافت كيدمان: "وبتعبير آخر، انا ارغب بدعم الاشخاص  الذين يحاولون القيام بأشياء مختلفة أو الذين لديهم أسلوب اخراجي  فريد جدا من نوعه، أو المخرجون الذين يخرجون لأول مرة والذين غير متأكدين من نجاحهم ". "لدي اعمال  كثيرة. ولست مضطرة للعمل.لكني أعمل لأن التمثيل ما يزال عشقي. ما يزال هو الطريقة التي أعبر فيها عن نفسي. وأن تتاح لي الفرصة للذهاب إلى سينسيناتي لتصوير فيلم قتل الغزلان المقدس ، ، فهذا شرف لي، ويجعلني اشعر بالتواضع
في الآونة الأخيرة، شاركت  كيدمان في المسلسل التلفزيوني الدرامي اكاذيب صغيرة  - الذي تعتبره انطلاقة جديدة لها كما اخبرت الصحفيين في كان.
واضافت "كوني ممثلة فاني اصبحت جيدة   كلما زاد عدد  الفرص التي تسنح لي واستغلها"،. "لهذا السبب قررت ان أمثل في هذا المسلسل التلفزيوني  لأنني اعتقد انني قادرة على اداء الدور واجادة تمثيله وهذا ما حصل ،. ولكن في كثير من الأوقات، إذا كنت في موقف يتطلب منك أن تفعل شيئا، فقد تكون  في وضع ليست لديك السلطة أو السيطرة الكافية . غالبا ما أقول ان على الممثل ان  لا تكون لديه شهوة السيطرة. عليه أن يكون قادرا على ان يبذل اقصى جهد ممكن من اجل الدور الذي يقوم بادائه، وان يكون  مرناً وعلى استعداد للتغيير ".
وفيلم قتل الغزلان المقدس للمخرج اليوناني يورغوس لانثيموس، هو دراما شريرة حول جراح (كولين فاريل) الذي يتبنى ابنه المراهق (باري كيوغان) من مريض مات على طاولة عملياته. وعندما يصبح سلوك الابن مقلقا بشكل متزايد، يضطر فاريل لاتخاذ قرار فظيع.
وردا على سؤال عن عادات اطفالها الصغار في مشاهدة الافلام ، أوضحت كيدمان على الفور: "هذا الفيلم لن يشاهده أولادي".
وأوضحت "أطفالي عادة لا يرون أفلامي"، وهي وزوجها كيث أوربان لديهما بنتان، ساندي 8 سنوات ، وفيث، 6.سنوات "عائلتي منفصلة تماما عن حياتي الإبداعية. أحاول أحيانا أن اقوم بعمل  يناسبهم و يمكن لهم مشاهدته. قدمت فيلم  Paddington "، ، مشيرة إلى فلم الكوميديا العائلي عام  2014. ولكن حتى هذا لم يكن  شيئا مناسبا : "فقد شعرت طفلتاي بالارتباك لأنني كنت ألعب دورا شريرا".
"أنا أحاول أن أبقيهما منفصلات تماما حتى الآن، وهذا ما يجعلني قادرة ان أكون أمّاً". "أنا محظوظة بمعنى أنني متزوجة من فنان موسيقي، لذلك لدينا اعمال مشتركة  ونحن قادرون على متابعة حياتنا الإبداعية والفنية، فضلا عن الحياة الاسرية  المنضبطة  جدا. واحاول ان أبقي الامور   بسيطة وغير معقدة ".
كما اشارت كيدمان مرة أخرى إلى التجربة التي أثارت شغفها الشديد في صناعة الأفلام: حيث هربت من  المدرسة في سن المراهقة لمشاهدة فيلم  البرتقالة الآلية.وتتذكر كيدمان: "استقليت القطار وجلست في مسرح مظلم مع ثلاثة أشخاص آخرين في قاعة سينما في أستراليا ذات شاشة ضخمة، وشاهدت  الفيلم، وخرجت،" ". "ثم بدأت اعتاد على التهام  [الأفلام]. كنت شغوفة جدا  بالسينما، والجلوس    في قاعة مظلمة. والتنقل  كنت أحب ذلك و لسوف ابقى احبه دائما، وأنا ملتزمة به. "
ولدت نيكول كيدمان عام 1967 في هونولولوفي جزر  الهاواي، للدّكتور أنتوني ديفيد كيدمان وجانيل آن ماكنيل، الذين هم من أصول اسكتلندية وآيرلندية على التوالي، وكلاهما كانا مولودين في أستراليا. في ذلك الوقت، كان أبوها اختصاصي بحث مرض السرطان في مدينة واشنطن. عادت العائلة إلى أستراليا عندما كان عمر كيدمان أربع سنوات، عندما تولى أبوها منصب محاضر في جامعة التقنية، في سدني. كيدمان لها أخت أصغر ولدت في 1970، تدعى أنطونيا.
بدأت كيدمان بأخذ دروس الباليه حينما كانت في سن الرابعة. هذا قادها إلى الدراسة في مسرح سدني الأسترالي للشباب، ثمّ في مسرح شارع فيليب، حيث تخصّصت في إنتاج الصوت وتاريخ المسرح. عندما عاشت في لونجفيل، نيوساوث ويلز، درست في مدرسة بنات شمال سدني العليا، لكنها خرجت منها حينما أصاب أمّها مرض سرطان الثدي؛ ركزت كيدمان على مسؤولياتها العائلية حتى تتحسّن أمّها.
ظهورها الأول في الأفلام جاء في 1984 عندما كان عمرها 17 سنة، ظهرت في أغنية بات ويلسون المصوّرة وهي "Bop Girl". في نهاية السنة ضمنت دور مساند في المسلسل التلفزيوني "جدول خمسة الأميال" وأربعة أدوار فلمية، من ضمن ذلك "قطاع طرق بي إم إكس" و"Bush Christmas". أثناء الثمانينيات ظهرت في عدّة أفلام ومسلسلات
 عن: فانيتي فير



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون