صحة وعافية
2017/05/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4447   -   العدد(3934)
جديد الطب


 ترجمة حامد احمد

دراسة طبية حديثة : تلوث الجو يساهم باضعاف القلب بشكل كبير
استنادا الى دراسة جديدة فان قلوب الاشخاص الذين يعيشون في مناطق ملوثة هي أضعف من قلوب الذين يستنشقون دائما هواءً نقيا وهذا دليل يضاف الى معدل الادلة المتزايدة على ان وقود الاحجار المستحثة تعمل على قتلنا . وذكر الباحثون بانهم وجدوا دليلا على اثار مؤذية حتى لوكانت معدلات التلوث المصاحبة لعجلات وقود الديزل اقل من نصف حدود السلامة الموضوعة من قبل الاتحاد الاوروبي .
وقال طبيب اخصائي بالاوعية القلبية مشارك في الدراسة بان " هذا يوضح ان معدلات تلوث الهواء المسموح بها هي غير سليمة ويجب ان يتم تخفيضها . وعند سير الناس على الرصيف عليهم ان يمشوا بعيدا عن حافة الرصيف بقدر الامكان لتخفيف تعرضهم لانبعاثات ادخنة السيارات ." واستنادا لتقرير صدر مؤخرا  عن منظمة الصحة العالمية فان معدل الوفيات الناجمة عن تلوث الجو في المملكة المتحدة هو 25.7% لكل 100,000 ألف شخص مقارنة ب 0.4 % فقط لكل 100,000 شخص في السويد و 14.7 % لكل 100,000 شخص في اسبانيا . واستنادا لاحصائية حكومية فان مايقارب من 40 ألف شخص يموت مبكرا بسبب الهواء الذي يستنشقوه . وفي الدراسة الحديثة استخدم الباحثون تقنية تصوير الرنين المغناطيسي لفحص قلوب 4255 شخصا بمعدل عمري عند 62 عاما . وتمت عندها مقارنة حجم واداء اجزاء من قلوبهم مع المعدل السنوي لذرات التلوث البيئي في مناطق سكناهم . وقال الطبيب ناي اونغ الاخصائي بالاوعية القلبية في جامعة كوين ماري في لندن " وجدنا انه كلما ازداد التعرض للهواء الملوث كلما ازداد حجم القلب واصبح ادائه اسوأ . وهذان القياسان مرتبطان بزيادة نسبة الموت والاصابة بامراض القلب ." واضاف الطبيب الباحث اونغ بان هناك دليلاً قوياً بان مصادر التلوث الناجمة عن عوادم سيارات الديزل في الشارع لها ارتباط بزيادة معدلات خطورة الاصابة بالسكتات القلبية وفشل اداء القلب والموت.
عن صحيفة الاندبندنت



علماء يستحدثون فايروساً ذكياً يحفز الجهاز المناعي ويقضي على السرطان
تمكن علماء سويسريون من استحداث فايروس ذكي اطلق عليه ( ديزاينر فايروس ) يساعد ويحفز الجهاز المناعي للتخلص من السرطان. الخلايا السرطانية تتميز بخاصية التملص من الجهاز المناعي ولكن طريقة العلاج الجديدة تركز على قدرة الجسم على تحديد فايروس معين بشكل سريع . وعمد علماء سويسريون الى زرق بروتين سرطان داخل فايروس صناعي وذلك عندما يشخصه جهاز المناعة يقوم ايضا بملاحقة الخلايا السرطانية في الجسم التي تحمل نفس البروتين . من الناحية النظرية يمكن لهذه التقنية من محاربة اي نوع من انواع السرطان . حيث باستطاعة العلماء ان ياخذوا بروتينات سرطان من من الاورام السرطانية للمريض نفسه ويضعونها في الفايروس المستحدث ومن ثم زرقه في جسم المريض لتوليد استجابة قوية لجهاز المناعة ضد مرض سرطان معين . اظهر العلاج على الفئران حدوث تحسن وان الباحثين تواقون للانتقال الى مرحلة  تجربة هذه التقنية على البشر .
 وقال البروفيسور دانيل بنسجوير رئيس فريق الباحثين من جامعة بيسل " نأمل ان تطبق استكشافاتنا وتقنياتنا الجديدة قريبا في علاجات السرطان وتساعد في زيادة معدلات نجاح هذه العلاجات ."
لقد تمكن الباحثون من استحداث فايروسات مصنعة مستندة على فايروس الانسجة المشيمية اللمفاوية LCMV  التي تصيب كل من القوارض والانسان .
ورغم ان هذا الفايروس غير مؤذي فانه يحفز استجابة الجهاز المناعي . واضاف اليه العلماء مادة البروتين الموجودة فقط في الخلايا السرطانية وبذلك يتم توليد جيش من الخلايا اللمفاوية والتي تدعى بالخلايا القاتلة التي تلاحق الخلايا السرطانية من خلال البروتين وتقضي عليها بشكل ناجح .
عن صحيفة التلغراف



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون