صحة وعافية
2017/05/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4491   -   العدد(3934)
صحتك * 3
صحتك * 3




لا   اضطراب في ضربات القلب مع الشوكولاتة
أفادت دراسة جديدة، أجريت في الدانمرك، بان تناول كمية صغيرة من الشوكولاتة كل أسبوع أو نحو ذلك، قد يقلل مخاطر نوع شائع وخطير من اضطراب ضربات القلب. ووجد الباحثون أن من تناولوا الشوكولاتة مرة إلى ثلاث مرات كل شهر قلّت احتمالات إصابتهم بالرجفان الأذيني بنسبة عشرة في المئة تقريبا، مقارنة بمن تناولوها أقل من مرة واحدة في الشهر.
وقالت إليزابيث موستوفسكي، التي قادت فريق البحث، وهي من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، (يعتبر تناول الشوكولاتة باعتدال من بين الخيارات الصحية للوجبات الخفيفة في إطار نظام غذائي صحي)   .
ومع ذلك لا يمكن للدراسة أن تقطع بأن الشوكولاتة هي التي منعت الرجفان الأذيني. وكتبت موستوفسكي وزملاؤها في دورية القلب أن تناول الكاكاو والأطعمة التي تحتوي على الكاكاو، قد يعزز صحة القلب نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من مركبات الفلافانول التي يعتقد أنها مضادة للالتهاب والأكسدة كما تساعد في استرخاء الأوعية الدموية. وأضافوا أن دراسات سابقة توصلت إلى أن تناول الشوكولاتة، خاصة الداكنة التي تحتوي على كمية أكبر من الفلافانول، يرتبط بمقاييس أفضل لصحة القلب، وتراجع خطر الإصابة بالأزمات القلبية وقصور عضلة القلب.



اللحوم الحمراء تقصّر العمر
مع بداية شهر رمضان المبارك، تصبح الموائد عامرة بكل ما لذَّ وطاب، خصوصاً اللحوم، إلا أننا يجب أن نفكر جيداً قبل الاقتراب من تلك الأطباق المغرية، حيث إن بعضها قد يصيبنا بأمراض قاتلة! فقد خلصت دراسة أميركية حديثة إلى أن تناول مزيد من اللحوم الحمراء مرتبط بزيادة خطر الوفاة، نتيجة ثمانية أمراض شائعة منها السرطان، و السكري، و أمراض القلب، وكذلك «جميع المسببات الأخرى» للوفاة.
وفحص باحثون بيانات نحو 537 ألف بالغ تراوحت أعمارهم بين 50 و71 عاماً، ووجدوا أن الأشخاص الذين استهلكوا لحوماً حمراء بأكبر كميات زادت احتمالات وفاتهم نتيجة مجموعة متنوعة من المسببات بنسبة 26% مقارنة بأولئك الذين تناولوها بكميات أقل. لكن الباحثين ذكروا في دورية «ذا بي.أم.جيه» أن الأشخاص الذين تناولوا أكبر كميات من اللحوم البيضاء، بما في ذلك الدواجن، والأسماك، كانوا أقل عرضة للوفاة نتيجة جميع المسببات بنسبة 25% خلال فترة الدراسة مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا كميات أقل منها. وقال كبير معدي الدراسة آراش اعتمادي من المعهد الوطني الأميركي للسرطان: (تؤكد استنتاجاتنا تقارير سابقة عن الروابط بين اللحوم الحمراء والوفاة المبكرة، وهي أيضاً كبيرة بما يكفي لإبراز روابط مماثلة بتسعة مسببات مختلفة للوفاة) . وقال اعتمادي: (وجدنا أيضاً أنه بالنسبة لنفس إجمالي استهلاك اللحوم فإن الأشخاص الذين ذكروا أنهم اتبعوا نظاماً يتضمن نسبة أكبر من اللحوم البيضاء كانت معدلات الوفاة المبكرة بينهم أقل) .



الهرولة يومياً تؤخر الشيخوخة 9 أعوام
تؤكد نتائج دراسة حديثة نشرت بمجلة «الطب الوقائي» أهمية النشاط البدني بعد أن وجدت أن الجري الخفيف نصف ساعة يومياً يؤخر شيخوخة خلايا الجسم بـ9 أعوام. قام الباحثون من جامعة بريجام يونج بولاية يوتا الأميركية، بمتابعة بيانات 5823 شخصاً بالغاً وركزوا على طول التيلوميرات لكل متطوع، وكذلك مشاركتهم في 62 نشاطاً بدنياً على مدى 30 يوماً، ثم استخدام تلك المعلومات لحساب معدلات النشاط البدني لديهم؛ والتيلوميرات هي نهايات واقية توجد بنهاية الكروموسومات (الصبغيات التي توجد بالخلايا وتحمل الحمض النووي) وهي شبيهة بنهاية رباط الحذاء في الشكل وفي الوظيفة، حيث إنها تحمي محتويات الصبغي وتمنع التصاقها مع محتويات الصبغيات الأخرى، كما تقي نهاية رباط الحذاء الرباط من انفكاك خيوطه وتشابكها مع بعضها بعضاً. وجد الباحثون - بالمقارنة بمن يجلسون لساعات طويلة من دون حراك  أن من يقومون بأنشطة بدنية عالية لديهم تيلوميرات أطول بعمر حيوي يقل 9 أعوام، و7 أعوام بالمقارنة بمن يمارسون نشاطاً بدنياً متوسطاً؛ فطول التيلوميرات يعتبر علامة حيوية على العمر،




اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون