ناس وعدالة
2017/05/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1949   -   العدد(3935)
انتبه رجاءً : ضرب الاطفال .. وتأثيره على بناء الشخصية
انتبه رجاءً : ضرب الاطفال .. وتأثيره على بناء الشخصية




يعتبر العقاب والضرب اسلوبا شائعا لدى الاباء في تربية اولادهم الأمر الذي أثار حفيظة الباحثين الاجتماعيين في مناقشات ومؤتمرات كثيرة . ونشر احد المواقع التربوية أربع طرق مناسبة وسليمة يقترحها علماء النفس لعقاب الطفل :

• الحرمان
   إذا كان طفلك عدوانياً أو يرفض القيام بمهامه مثل القيام بالواجبات المدرسية، فالطريقة المثالية لعقابه هي حرمانه من الأشياء التي يفضلها  مثل حرمانه من ألعاب الفيديو  أو من الخروج مع أصدقائه . وفي مثل هذه الحالة  يجب تطبيق العقوبة على الفور أثناء قيام الطفل بالخطأ وحرمانه من بعض امتيازاته  لكن من دون المساس بحاجياته الأساسية .

• إجبار الطفل على الاعتذار
   وفي حال ألحاق طفلك الأذى بأحدهم  فالعقاب المناسب لمثل هذا التصرف هو إقناعه بالاعتذار لذلك الشخص . وإذا صعب إقناعه بالاعتذار فأجبره عليه حتى يعي عواقب إلحاق الضرر بالأشخاص والاصدقاء من حوله .

• كتاب أو قصة
يعد هذا الأسلوب من أعظم طرق العقاب وأروعها، فإن كان طفلك مشاغباً ومثيراً للمتاعب من المستحب أن نعطيه قصة يطالعها ونشجعه على إنهائها . ويفضل أن نختار قصةً تعكس بعض التصرفات المشابهة التي يقوم بها طفلك في الغالب مع إبراز عواقبها الوخيمة  فعادة ما تحتوي القصص على حكايات وعبر يمكن الطفل أن يستفيد منها.   ومن جهة أخرى  ستتيح هذه القصص له فرصة التعلم والاطلاع على كيفية تجاوز مشاكله الشخصية .

• التجاهل
عادةً ما يتصف الأطفال بنشاطهم المفرط الذي قد يتحول في بعض الأحيان إلى مصدر إزعاج  ويتمثل الحل الأنسب لمثل هذه الحالات في اعتماد أسلوب التجاهل  إذ يمكننا في مرحلة أولى أن نشرح له أنه في حال استمر في التصرف بتلك الطريقة لن نتحدث معه ثانية . وفي مرحلة ثانية  نلجأ إلى عدم إعارته أي اهتمام إلى أن يهدأ ونحاول أن نوضح له سبب الغضب ومدى سوء سلوكه بعد إلتزامه بالهدوء . وأخيراً  نصح الباحثون الاباء بعدم اللجوء إلى العنف الجسدي أبداً، مهما كان حجم إساءة الطفل أو سوء تصرفه  إذ إن استعمال القوة الجسدية يولد لديه شعوراً بأن الأقوى على حق دائماً . كما ترسخ العقوبات الجسدية في ذاكرة الإنسان  وتولد لديه إحساساً بانعدام الثقة في نفسه وفي الآخرين .
وأثبت علماء النفس أن الأطفال الذين يعاقبون من طريق الضرب تتولد لديهم مشاعر الخوف من العقاب من دون أن يدركوا فداحة تصرفاتهم . الأمر الذي يعتبر خطأً كبيراً  إذ إن وظيفة العقاب لا تتمثل في إيذاء الطفل وتخويفه وإنما ترتكز بالأساس على الدور التربوي والتأديبي .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون