تحقيقات
2017/06/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2617   -   العدد(3941)
إشارة: مشروع ماء كربلاء والجدول الآسن... هل يلتفت المسؤول؟
إشارة: مشروع ماء كربلاء والجدول الآسن... هل يلتفت المسؤول؟


 محرر الصفحة

من المفترض أن تحظى محافظة كربلاء بنسبة من الاهتمام الخاص لمكانتها في السياحة الدينية والاموال التي تستحصل من تلك السياحة والتي يفترض أن تنعكس على الجانب الخدمي في ارجاء المحافظة، لكن للأسف لم يحدث شيء من ذلك، بل على العكس، فالتردي في مختلف الجوانب الخدمية والصحية يبدو جلياً.

الصور المرفقة توضح الجدول الذي يضخ منه الماء الى مشروع ماء في كربلاء الهندية، الجدول الغربي منطقة جرف البو عامر، والذي يموّل اكثر من اربع الى خمس مناطق وأحياء سكنية كبيرة. المفارقة الموجعة أن الكثير من مسؤولي المحافظة يمرون يومياً من أمام المشروع والجدول، دون أن تحركهم المسؤولية بالتساؤل كيف يسمح بأخذ الماء من هذه البركة الآسنة وضخه في انابيب الإسالة للمواطنين الذين اصيب الكثير منهم بشتى الأمراض المعوية.  
كما تبيّن الصور تقاعس الجهات المسؤولة عن الجدول وكريه، إن كانت وزارة الموارد المائية أو بلدية الهندية، الأمر الذي تسبب بانتشار الطحالب وشتى انواع النباتات المائية والبكتريا، علماً أن الموضوع لا يحتاج لأكثر من آلية أو آليتين تقومان بكري وتنظيف النهر وفتح الجدول ونصب محطات تنقية ومعالجة للمياه وعدم السماح برمي المخلفات أياً كانت نوعها. كذلك تنبيه دائرة ماء الهندية على ضرورة معالجة المياه أكثر من مرة قبل ضخها في انابيب الإسالة مع التأكيد على زيادة نسبة الكلور حرصاً على سلامة المواطنين الذين يفترض بالمسؤول خدمتهم لا التعالي عليهم وعدم متابعة شؤونهم بعد الجلوس على كرسي المنصب.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون