صحة وعافية
2017/06/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2579   -   العدد(3946)
دراسة : الخبز الابيض صحي لبعض الناس كما هو الخبز الاسمر




الخبز الابيض قد يكون مثالياً لعمل سنادويج رقائقي ولكنه غالبا مايتجنبه او لاينصح به خبراء الصحة بسبب قيمته الغذائية الواطئة , مع ذلك فان دراسة جديدة ادعت بانه قد لايكون هناك اختلاف في كيفية تأثير الخبز الابيض والاسمر على الجسم .
وعمد باحثون في معهد ويزمان للعلوم على مراقبة معدل بكتريا الامعاء ونسبة الدهون والكوليسترول وسكر الكلوكوز والمواد المعدنية الاساسية الاخرى مثل الكاليسيوم في 20 شخصا صحي البنية .
وتم اعطاء نصف المشاركين كمية اعلى من الحد الاعتيادي من خبز القمح المخمر الطازج الكامل لاستهلاكه لمدة اسبوع في حين أعطي الاخرون نفس الكمية من الخبر المعالج الابيض .
وقال المشرف على الدراسة البروفيسور ايران سيغال " الاستنتاجات الاولية , والتي كانت مناقضة جدا لتوقعاتنا , هو انه لم تكن هناك اختلافات سريرية مهمة بين تاثيرات هذين النوعين من الخبز على اي من معدلات الاشياء التي قسناها في جسمي كلا الفريقين ."
وأضاف قائلا " بحثنا عن عدد من المؤشرات ولم نجد اي اختلاف قياسي في التأثير الذي يسببه هذا النوع من الحمية الغذائية ."
المشاركون في هذه الدراسة , التي نشرت في صحيفة سيل ميتابولزم الطبية , تناولوا خبزاً بنسبة 10% اعلى من ما اعتادوا ان يتناولوه من سعرات حرارية يومية . وبعد اسبوع من عملية الاستهلاك أعطي الفريقان استراحة لمدة اسبوعين ثم تم بعد ذلك استبدال الحمية الغذائية للفريقين بالعكس . وذكر الباحثون انه يمكن تفسير الاستجابة الكلية المتشابهة للنوعين من الخبز بسبب ان الناس المختلفين لديهم استجابة مختلفة فيما بينهم لنفس النوع من الاطعمة وذلك استنادا الى مزيج الميكروبات الموجودة في امعائهم .
وقالت البروفيسور سوزان جيب الاخصائية بالحمية الغذائية من جامعة اوكسفورد " الاستنتاجات واضحة انه ليس هناك تأثير في نوعية الخبز المتناول من خلال 20 فحصا سريريا أجري على المشاركين , وهذا يشير الى حقيقة انه لايوجد تأثير يمكن قياسه على الصحة في تناول اي نوع من الخبز ."
عن صحيفة الاندبندنت



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون