المزيد...
صحة وعافية
2017/06/11 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 4413   -   العدد(3946)
صحتك * 3
صحتك * 3




جمعية القلب الأميركية: تناول الفواكه والخضراوات يوميا يقلل خطر الوفاة المبكر
أشارت التقديرات الأخيرة إلى أن حوالي 10% أو أقل من البالغين والأطفال في الولايات المتحدة يحصلون على 4.5 كوب من الفواكه والخضار الموصى به يومياً، وذلك يحسن الصحة ويقلل من خطر الوفاة المبكر. ووفقاً للموقع الطبي الأميركي “MedicalXpress”، تواصل جمعية القلب الأمبركية، جهودها لتغيير المواقف والسلوكيات حول التغذية خلال حملتها الأولى من أي وقت مضى لدعم الفاكهة والخضراوات الطازجة.وقال "انيسا تشومبلي"، اختصاصي التغذية والمتحدث باسم جمعية القلب الأميركية: "تم تصميم حركة "Healthy for good” " لتزويد الأفراد وتمكينهم من اتخاذ خطوات صغيرة من تناول الطعام الصحي لإحداث فرق كبير غداً في حياتهم، والتي تحفز لك خيارات بسيطة ومبتكرة من الوجبات الخفيفة المغذية. وشددت الجمعية الأميركية على تناول فاكهة "الأفوكادو" الطازجة للحد من الدهون السيئة وانخفاض الكوليسترول اليومي والصوديوم الذي يتم إدخاله يومياً مع الطعام. وأضاف الباحثون أنه يجب الاعتناء بالتغذية الصحية حيث إن سوء التغذية المساهم الرئيس الوحيد في الوفاة المبكرة في الولايات المتحدة في عام 2010، واليوم، ما يقرب من اثنين من كل ثلاثة بالغين وواحد من كل ثلاثة أطفال أميركيين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.




الوظيفة  تزيد من وزنك
الجلوس طوال النهار من عوامل زيادة الوزن، لكن هناك أسباب غير متوقعة وراء هذا الارتباط بين تمضية اليوم في وظيفة تتطلب الجلوس لساعات طويلة وبين دهون البطن. النوافذ. إذا كنت تعمل في مكتب بلا نوافذ ترى من خلالها ضوء النهار سيزداد وزنك بمعدل أكبر، وفقاً لدراسة نُشرت في مجلة “إنفيرومنتال هلث”. تساعد رؤية ضوء النهار باستمرار على تأخير الإحساس بالجوع، وضبط الساعة البيولوجية للجسم. برودة المكتب. بحسب مجلة أوبيسيتي” بعض المكاتب يتم تبريدها بواسطة تكييف الهواء أكثر من اللازم، ويستجيب الجسم لهذه الحالة التي يمضي فيها ساعات عن طريق زيادة تخزين الدهون وتقليل حرقها. ساعة الغداء. تناول وجبة الغداء مع الزملاء من العوامل المشجّعة على أكل المزيد، خاصة الحلويات في نهاية الوجبة، فإذا كان هذا روتيناً يومياً سيزداد وزن الجسم. التوتر. من أشهر سمات الوظائف المكتبية التعرض لضغوط وتوتر بسبب طبيعة الوظيفة، وهو ما يؤدي إلى رد فعل من الجسم بزيادة الشهية، ومحاولة تخفيف التوتر بأكل حلويات وتناول مشروبات سكرية، بحسب دراسة لمجلة “سبورت ميديسن”.



مسكنات الألم قد تؤدي إلى الإصابة بنوبات قلبية
كشفت دراسة جديدة أن هناك علاقة بين تناول جرعات عالية من مسكنات الألم والإصابة بالنوبات القلبية.
واعتمدت الدراسة على نتائج أبحاث سابقة ربطت بين هذه العقاقير والإصابة بالأمراض القلبية، كما نشرت نتائجها في دورية "بي أم جي" الطبية. وتوصلت هذه الدراسة إلى أن مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية بين أولئك الذين يتناولون هذه العقاقير تكون أعلى خلال 30 يوما من بدء استخدامها. وحلل فريق من العلماء المشاركين في هذه الدراسة بيانات نحو 446763 شخصا لمعرفة متى تزداد مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية.وقال الباحثون المشاركون في الدراسة من كندا وفنلندا وبريطانيا إن " تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية لمعالجة الألم والالتهابات قد تزيد من خطورة التعرض للنوبات القلبية حتى في الأسبوع الأول من تناول هذه العقاقير، وخاصة في الشهر الأول من تناول جرعات عالية".ويدرك الأطباء من دراسات سابقة بأن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية قد تزيد من نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، لذا يتوجب عليهم التقيد بتعليمات مفادها أنه " لا يجب وصف هذه الأدوية للمرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب ( وعلى الأخص أولئك الذين يعانون من قصور شديد في القلب). تقول البروفسورة هيلين ستوكس - لامبارد إن " هذه الدراسة من شأنها زيادة التوعية بين المرضى الذين يعالجون أنفسهم بأنفسهم ويهرعون لتناول الأدوية المضادة الالتهابات غير الستيرويدية لمعالجة الالام التي يعانوا منها ويشترونها من الصيدليات". وتضيف أنه " يتوجب على هؤلاء الأشخاص تناول جرعات خفيفة من هذه الأدوية ولفترات قصيرة، وفي حال احتاجوا إلى تناولها لفترات أطول، فإن عليهم مراجعة الطبيب المختص".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون