ناس وعدالة
2017/06/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1623   -   العدد(3947)
من أغرب قضايا الدفاع : محامون يتطوعون للدفاع عن الحيوانات في محاكم أميركية
من أغرب قضايا الدفاع : محامون يتطوعون للدفاع عن الحيوانات في محاكم أميركية




برز في ولاية كونيتيكت الأميركية مدافعون قانونيون عن الحيوانات التي تتعرض للإساءة .
وتشمل الولاية ثمانية مدافعين متطوعين معتمدين  وهم سبعة محامين وأستاذة في القانون في جامعة كونيتيكت .
ويعود القرار للقاضي في ما إذا كان سيتم تعيين محام في مثل هذه القضايا، ولكن يمكن أن تطلبه النيابة العامة أو محامي الدفاع. وقد تم تعيين مدافعين في خمس قضايا خلال الأشهر الستة الأولى من صدور القانون .
وقالت الأستاذة جيسيكا روبين  وهي متخصصة في قانون الحيوان إن المحاكم في كل ولاية أميركية تكون مثقلة، وبالتالي من المفترض أن تعطى الأولوية للحالات الإنسانية على الحالات الحيوانية. وأشارت إلى أن المرافعة عن الحيوانات “طريقة للمساعدة .
وفي المقابل عارض ناد خاص بالكلاب القانون، وقال إن ذلك يمكن أن يؤدي إلى ارتباك حول من هو المسؤول عن الحيوان ويحدّ من حقوق أصحاب الحيوانات بما في ذلك في الحالات التي يكون فيها شخص آخر متهما بالإساءة . في حين ردّ المؤيدون للقانون على هذا الاعتراض بالقول إن هذه القضايا تعالج بسهولة من قبل القاضي , وقد تمت كتابة القانون من قبل السلطة التشريعية ودخل حيز التنفيذ في أواخر العام الماضي .
وأخذ القانون اسم “ قانون ديزموند” على اسم كلب تعرض للضرب والجوع من مالكه .
وكان تايلور هانسن وهو طالب قانون وأحد المدافعين المتطوعين أول من أدلوا بشهادتهم أمام المحكمة مع أستاذته روبين  وقدما الحجج في قضية معركة تضم ثلاثة كلاب بيتبول .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون