ناس وعدالة
2017/06/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2159   -   العدد(3947)
قضايا خطيرة : مافيات لتزوير العملة ما بين بغداد وبيروت
قضايا خطيرة : مافيات لتزوير العملة ما بين بغداد وبيروت




 اوضحت مصادر قضائية بانه تم القبض على واحدة من أخطر "مافيات" تزويرالعملة، في حين ذكرت مصادر تحقيق عراقية أن العصابة التي تعمل مع شركاء لبنانيين  هرّبت وزوّرت مبالغ مالية كبيرة .
وذكرت تلك  المصادر  القضائية  أن جهداً مشتركاً بين مكتب التحقيق القضائي وجهاز المخابرات العراقي أطاح بالعصابة التي تمارس نشاطها مع شركاء لبنانيين مؤكدة أن اكتشاف العصابة حصل بعد إلقاء القبض على سيدة وابنتها في مطار بغداد  ومعهما مبالغ كبيرة من الدولار الأميركي والدينار العراقي .
وأكدت المصادر  إلى أن المتهمتين أقرتا في إفادتيهما بتكرار هذا النشاط بالطريقة ذاتها  مبينة أن الإمساك بخيوط الجريمة قاد إلى القبض على شبكة كبيرة من المتهمين وصل عددهم إلى أكثر من عشرين شخصاً ينفذون أدواراً مختلفة . ونقلت عن مصادر التحقيق قولها إن "معلومات وردت إلى جهاز المخابرات عن أشخاص يعملون لصالح مافيا خطيرة مختصة بتزييف العملة وغسل الأموال متواجدين في بغداد"  مؤكدة أن المتهمين أدلوا أمام القاضي باعترافات مهمة وخطيرة عن شبكة تمارس نشاطها بين العاصمتين العراقية بغداد واللبنانية بيروت . وتابعت أن "الاعترافات تضمنت خبر وصول وشيك لسيدة وابنتها إلى بغداد ومعهما مبالغ تصل إلى 100 مليون دينار عراقي (ما يعادل 80 ألف دولار) إضافة إلى 100 ألف دولار" وقد ضبطت الأموال في حقائب يدوية مع السيدتين .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون