تقارير عالمية
2017/06/14 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3319   -   العدد(3949)
مارتن سكورسيزي يواصل مشروعه في أرشفة تاريخ السينما العالمية
مارتن سكورسيزي يواصل مشروعه في أرشفة تاريخ السينما العالمية




رغم ان المخرج السينمائي الكبير مارتن سكورسيزي يعمل حاليا  على تصوير فيلم Irishman، الذي يجمعه بالممثل الكبير روبرت دي نيرو بعد 15 عاماً من آخر أفلامهما معاً، ويشاركه البطولة النجم آل باتشينو، ويدور حول مذكرات رجل العصابات والمافيا في أميركا فرانك شيران المشهور باسم "الأيرلندي".فانه يواصل عمله في مشروعه الكبير في أرشفة تاريخ السينما العالمية

وتحكي أحداث الفيلم عن رجل عصابات كبير في السن يتذكر أحداث حياته السابقة وكيفية تحوله من أحد أبطال الحرب العالمية الثانية إلى قاتل مأجور لحساب عصابات المافيا، والفيلم هو من إنتاج شبكة Netflex.وقد تحدث موقع انديوير مع سكورسيزي  عن مشروعه هذا الذي يعني شيئا استثنائيا عندما يقوم واحد من أعظم مخرجي السينما الأميركية بالعمل مع  منصة رقمية و هذا بالضبط ما سيفعله مارتن سكورسيزي من خلال الشراكة مع نيتفليكس في مشروعه المقبل، فيلم الأيرلندي".  الذي سيكلف انتاجه  125 مليون دولار ويمتلك هذا المخرج البالغ من العمر 74 عاما الكثير،من الخبرة العملية التي تجعله مهتما بان أفلامه يجب أن تبقى ذات صلة مع الواقع الذي يشهد تغيرات سريعة  .
ويكافح مارتن سكورسيزي للحفاظ على تاريخ السينما من خلال جهوده لأرشفة تاريخ السينما. وبذلك ، فانه تمكن من الحفاظ  على بعض  الأفلام الذي كان يهددها خطر الضياع والنسيان
و في مقابلة معه تحدث فيها عن  مستقبل السينما  قال سكورسيزي "اعتقد انه مع ظهور التكنولوجيا الرقمية، هناك امال طيبة في ان يكون للسينما مستقبل ايضا". "أنا لا أعرف كيف ستكون عليه شكل  التقنية في المستقبل ربما ستكون الشاشة بحجم بوصة واحدة على معصم الانسان - أنا لا أعرف. ولكن الشباب يفكرون  بشكل مختلف عن الطريقة التي كنا نفكر فيها  عندما كنا نشاهد الأفلام على الشاشة الكبيرة. انه لامر مثير جدا، وبمعنى ما، ليس هناك المزيد من الأعذار لعدم القدرة على التعبير عن  شغفك، في حال كان لديك مثل هذا الشغف  عن طريق خلق شيء يتمتع بنوع من الجمال البصري".
وحاليا فان بعضاً من طموحات  سكورسيزي توجت بعقد  اتفاق تاريخي مع منظمة  اليونسكو والاتحاد الأفريقي للمخرجين السينمائيين. وفي 7 حزيران، أطلق مشروع التراث السينمائي الأفريقي، الذي ستقوم من خلاله مؤسسة  مشروع السينما العالمية التي يشرف عليها بمساعدة مؤسسات اخرى ، بإعادة ترميم  حوالي 50 فيلما أفريقيا.وهذه هي  آخر مرحلة  من مشروع  النشاط الأرشيفي لسكورسيزي الذي امتد على نطاق العالم لملء الثغرات في تاريخ السينما،.
ويتحدث  سكورسيزي عن ذلك قائلا "علينا ان نكافح الجهل الذي يسيطر على العالم". "لا يمكن القيام بذلك إلا من خلال معرفة الآخرين، والتعرف على  ثقافتهم وقيمهم".
وقد لفتت  السينما الافريقية انتباه سكورسيزي منذ اثني عشر عاما، عندما اكتشف فبلم الدراما الخارق "يلين" Yeleen (أو التألق)  للمخرج الشهير سليمان سيسي من مالي " عام 1987 عند مشاهدته له من على شاشة  التلفزيون في وقت متأخر في احد الليالي. واصفا اياه  "بانه  لم يصدق وجود مثل هذا الفيلم". "واعاد مشاهدته بضع مرات لقد فوجئت به.و قلت:مع نفسي "انه تحفة" لا أعرف ما إذا فهمت حقا ما كان يريد ان يقوله ، ولكني كنت مفتونا بالعمل  ، وكيف
 تم صنعه. "
وفي نهاية المطاف، اتصل بالمخرج سيسي في فرنسا و قبل دعوة لزيارته في مالي. وقد دفعت تلك الرحلة المخرج إلى التفكير في مشروع أرشيفي أوسع يمتد عبر افريقيا كلها، ولكن عندما لم تتحقق هذه الخطط، بدأ التفكير في اشراك منظمة  اليونسكو.
بالنسبة لعالم السينما الافريقية ، فقد قطعت جهود سكورسيزي شوطا طويلا في مساعدة الجيل القادم من القارة. وقال أبو بكر سانوغو، الأمين الإقليمي لمجموعة FEPACI، والذي انضم الى سكورسيزي في التوقيع على الشراكة مع اليونسكو "الناس تواقون  لصنع الأفلام. والسؤال هو ما هي مصادر إلهامهم "، واضاف قائلا . "إنهم يشاهدون ، في الأساس، أفلام هوليوود ... ولكن نادرا جدا ما يشاهدون  الأفلام الأفريقية - على الأقل المشهورة منها . والنتيجة هي أن هذه الافلام تكون مستوحاة  غالبا من نموذج.هوليوود
أنشأ مارتن سكورسيزي مؤسسة الفيلم التي تتولى ترميم التراث السينمائي العالمي في عام 1990  . وعربيا، استفاد من هذه المبادرة فيلم مغربي بعنوان "الحال" للمخرج أحمد المعنوني، حول ظاهرة فرقة "ناس الغيوان" الموسيقية التي أعجب بها سكورسيزي واستخدم إيقاعاتها في بعض أفلامه.
وفي عام 2014 أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي، عن تعاونه مع «مؤسسة السينما» للمخرج الشهير مارتن سكورسيزي من خلال مشروعه «سينما العالم» لعرض عدد من الأفلام الكلاسيكية العالمية التي تم ترميمها حديثاً أمام جمهور الدورة الثامنة من المهرجان، التي اقيمت في ذلك.
وتضمنت  المبادرة عرض فيلمين من روائع السينما العالمية هما «لون الرمّان» للمخرج سيرغي باراجانوف و«مانيلا في براثن الضّوء» للمخرج لينو بروكا.
وقد تم ترميم هذين الفيلمين باستخدام تقنية 4K عالية الجودة، بواسطة مكتبة الأفلام في مدينة بولونياL’Immagine Ritrovata

 عن موقع انديوير



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون