آراء وافكار
2017/06/18 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 554   -   العدد(3952)
الفكر السياسي البابلي ومنجزه | 2 |
الفكر السياسي البابلي ومنجزه | 2 |


 د. حسين الهنداوي

نظم سياسية ابتكرها عقلنا العراقي القديم


من الثابت لدينا ان البابليين قسموا التاريخ البشري السابق عليهم، السومري اجمالاً، الى مرحلتين اساسيتين هما ما قبل الطوفان وما بعد الطوفان. تمتد الاولى التي تعرف بـ "فجر الحضارة" ما بين ظهور اولى التنظيمات الادارية والسياسية في مستوطنات بشرية متشكلة تدريجيا على ضفاف الانهار في حوالي منتصف الألف السادس قبل الميلاد، وبين حصول الطوفان ليغمر الأرض ومن عليها باستثناء منقذ البشرية من الطوفان (اي النبي نوح الذي يسميه النص السومري "زيوسدرا" وفي النص البابلي "أوتنابشتم"). وتفيد تنقيبات حديثة ان تلك المسافة الزمنية مرت بعصور متعاقبة، ربطها علماء الآثار بأسماء الاماكن التي ظهرت فيها لأول مرة, ومنها مواقع (حسونة) و(سامراء) و(اريدو) و(حلف) و(الوركاء) و(جمدة نصر) و(العبيد) ومن هذا الاخير جاءت تسمية المرحلة ذاتها احيانا بـ "حضارة العبيد". وتفيد بعض النصوص الادبية السومرية بوجود قائمة ملوك حكموا في تلك الفترة بلاد سومر، وان سلطتهم "هبطت" لأول مرة في مدينة (أريدو) بالهام من السماء.
المرحلة الثانية تبدأ من جانبها في حوالي منتصف الألف الرابع قبل الميلاد وتنتهي بسقوط بابل بيد الفرس في منتصف الألف الاول قبل الميلاد، وتتميز بنشوء وتطور مجتمع طبقي محكوم بنظام سياسي معقد نسبيا ومتكامل ومؤطر بدولة توسعية اكثر فاكثر ميلا الى الشكل الامبراطوري القديم. اما الانواع الرئيسية للنظم السياسية التي ابتكرها العقل السياسي العراقي القديم وتوالت على مسرح التاريخ الفعلي، فتبدو في نظرنا كما يلي:
1. نظام "الرئاسة الطبيعية"، المقترن بما يعرف بـ "عصر المستوطنات".
2. نظام "الديمقراطية التمثيلية الاولى"، المقترن بتحول المستوطنات الى مدن.
3. نظام "الديمقراطية التشاورية" المقترن بظاهرة ولادة دويلات المدن ويعرف بـ "فجر السلالات".
4. نظام "التفويض الالهي"، المقترن بظاهرة ولادة الدولة الجامعة ويعرف بـ "عصر السلالات".
5. نظام "الحق المقدس"، المقترن بولادة الدولة الامبراطورية التي أسسها  الملك السومري لوغال زاكيزي، وهو آخر الملوك من سلالة أوروك الثالثة. وقد حكم بين 2294 و2270 ق. م. وكان حاكما لمدينة اوما في البدء، ثم نجح في اخضاع كل المدن السومرية  لسلطته وأسمى دولته "بلاد سومر" جاعلا من مدينة أوروك عاصمة له. كما إدعى بأنه إبن الإله إنليل، حسب مصادر سومرية، ولقب نفسه بملك كل الأراضي ما بين البحرين العلوي والسفلي، أي الأبيض المتوسط شمالا والخليج العربي جنوبا، قبل ان يطيح به ويذله سرجون الأكدي.
6. الدولة الامبراطورية الوراثية التي ثبت اركانها عالميا الملك سرجون الأكدي الذي امتد نفوذ امبراطوريته السياسي والعسكري والحضاري من الابيض المتوسط حتى سلطنة عمان وورثه في حكمها ابنه سنحاريب الذي لقب نفسه "الملك العظيم".
ان هذه الانظمة يختلف أحدها عن الآخر جوهريا في بعض الجوانب برغم ان الاحدث منها ولد في رحم الاسبق عليه وأخذ البعض من مظاهره الاساسية وحتى قوانينه الداخلية اذا جاز القول. فنظام "الرئاسة الطبيعية"، لا يبدو طبقيا في الجوهر بل متجها نحو النظام الطبقي بفعل ولادة العامل المؤسس للانقسام الطبقي وللمرة الاولى في تاريخ المجتمع البشري وهو انقسامه "الانتاجي" الفئوي الى مزارعين مستقرين واكثر ثروة، وقبائل تقطن الصحراء وتعيش على الرعي والغزو، وصيادين فقراء يتنقلون على ضفاف الانهار.
ذلك الحال الذي جعل السلطة السياسية بيد كبار المزارعين، سرعان ما تطور داخليا في فترات لاحقة اما كنتيجة لتفاقم التنافس الداخلي على السلطة والثروة ما أفضى الى صعود البعض ونزول الآخر منهم او نتيجة لما تسفر عنه الغزوات البدوية المدمرة من تغيرات او فرض ارادات جديدة دون تغيير مهم في ماهية النظام السياسي الذي يظل متجسدا بمجلس مؤلف من "رؤساء" الأمر الواقع، يعمل على حماية تعايش نخبة او طبقة من رئاسات وراثية، وينظم سلطة رؤوساء الأسر او الجماعات المسيطرة بطريقة او اخرى على ادارة المعبد أو مخازن الحبوب او غير ذلك، ويكون مكلفاً بالتوسط في النزاعات الداخلية بين المجموعات وبالمحافظة تالياً على نظام قائم على الاستقطاب الطبقي الاجتماعي ومقترن بظهور فئات من العبيد العاملين في الزراعة والصيد وحتى الرعي احياناً.
اما نظام "الديمقراطية التمثيلية الاولى"، فأقترن بعصر ما قبل ظهور المدن المبتدئ من حوالي عام 3500 والمنتهي بحوالي عام 3000 ق.م. وقد قدمت لنا النصوص المسمارية والأعمال الفنية المكتشفة عن تلك الفترة، قائمة باسماء الحكام الذين حكموا خلاله. ولعل هذا النظام هو أقدم انواع النظم التمثيلية التي طورها العقل السياسي العراقي القديم، اذ اعتمدته كافة ممالك او دويلات المدن السومرية والتي كانت مستقلة بذاتها في البدء مثل كيش والوركاء وأور ولكش ونفر وأريدو ولارسا وأداب وأوما. فتلك المدن كانت قد نشأت على الارجح من تقارب وتعايش مستوطنات وجماعات نجت من الفيضانات المدمرة بعد ان عانت منها لكنها ظلت مهددة بأخطار اخرى كالحروب الداخلية وغزوات البدو وعدم الاستقرار. إذ كشفت أعمال التنقيب في مناطقها، أن سكانها الاوائل كانوا في البدء يقطنون على ضفاف الأنهار في بيوت من الشعر والحصران والطوب، الا انهم سرعان ما نجحوا في تكوين مستوطنات زراعية ورعوية قادتهم مع مرور الزمن الى التقارب والعيش المشترك ثم التوحد في مستوطنات مدينية واسعة متعددة الجماعات، وفي اطار نظام سياسي دفاعي مستلهم من نظام "ديمقراطية طبيعية" اذا جاز القول، هدفه حماية حياة المدينة ورخائها ولاحقاً توسعها عبر الغزو.
تلك الديمقراطية الاولى التي هي ايضا أقدم اشكال انظمة الحكم في بلاد ما بين النهرين لم تصمد في عهود متأخرة امام ظاهرة الطغيان. اذ ان دخول تلك المدن الناشئة في نزاعات بين بعضها البعض للاستحواذ على الاراضي الزراعية ومصادر المياه، وتفاقم الغزوات الخارجية، أدى الى خلق التنافس على الزعامة بين المحاربين الاحرار لا سيما قادتهم، والى تحول كل مدينة، تدريجيا، الى مملكة او دويلة مستقلة بذاتها تحت زعامات الذكور الأقوى بين المحاربين بعد الغاء حق الاناث بالعرش (السلالة الثالثة لمملكة كيش بدأت بامرأة هي الملكة كوباو التي اشتهرت بشخصيتها القوية)، ثم تحت زعامة الواحد الادهى بينهم والذي تمكن ان يكون حاكمها الدنيوي الاعلى قبل ان يحتاج الى الجمع بين السلطتين الدنيوية والدينية لا سيما بعد ان تكون الدويلة قد راكمت لنفسها طقوسا دينية وتقاليد ادبية وفنية وصار لها ثبت ملوكها الخاص وآلهها الحامي في وقت غدت المؤسسة الدينية تمثل سلطة قوية مستقلة تضاهي السلطة السياسية في العديد من المجالات.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون