عام
2017/06/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1003   -   العدد(3953)
نصوص
نصوص


عباس السلامي

-1-  
تقاويم

تقاويم موشومة بـالدماء
ووحل القداسة،
عابقة ببقايا قابيل ،
هاهي تلقي بعطرها  في مثوى الوقت.،
وجوه خضَّبت حياءَها بالصدأ
كهف طفولة يشير بإصبعه هناك
جبٌ سحيق لايعرف –اللهُ- لهُ طريقاً !!
أرصفةٌ كئيبة أغفلتها جغرافيا الوجود
أساطير من وحي الخرافة ، لايجيد سماسرتها
سوى أنْ يبصروا في العتمة!!
أيقونة شاردة فرَّت وهي تنزفُ  الأسرار والأسئلة
سطوة الفراغ وسط هذا الزحام الممتد ، تلك السطوة التي
ماعادت تذكّرنا كما كانت  بحفيف البشر!
ورود لو تطلعتَ فيها  لساءلْتها أين نحن من كلّ ما جرى أو يجري؟؟
أنهارٌ تنحني لليباس  وفوق البيوت قمرٌ لا نراه ،

-2-
غوايةٌ

عمرها من أول البدء
ربما هي من قبل
مليون ضوئيةٍ مما نعدُّ
جاءت بنا اليك أيها التراب
لنكتب في عروقك ابجدية الخطيئة
طعمُها الممتد كاللعنة
كان أحجيةً
تسبّحُ في جوف طيننا العاري،
ماذا لو أنَّ الشجرة  كانت تعلمُ
ماذا لو أفشت سرّها للظل
لو..................................
لسقط نيوتن بجاذبيته (الساذجة(
لإفتضح الأمر حتماً،
ولنبتت فوق صلصالنا الأجنحة!!
-3-
خفافيش
دروبٌ طافحةٌ بالدمِ
وموتٌ يقفزُ من كل مكان
وخفافيش الليل
تؤرشِفُ ماانفكتْ
تاريخاً آخرَ
وما بين الله
.
..
..
...

    وبيني
لغةٌ عاجزةٌ
لو أني أجرؤ
لأستأصلتُ الشكَ بلاشك
وحقنتُ الحرفَ (بالفياغرا)
00000000000000000000
لو أني أقدر
لأستبدلت لساني بالسبابة
وأشرت إليه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون