محليات
2017/06/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 314   -   العدد(3953)
مسؤول محلي: 2.5 مليون شخص يسكنون العشوائيات في بغداد
مسؤول محلي: 2.5 مليون شخص يسكنون العشوائيات في بغداد


 بغداد/ ستار الغزي

حذر مجلس محافظة بغداد، من اتساع ظاهرة التجاوز على الممتلكات العامة والخاصة في العاصمة في ظل غياب اجراءات الردع، وفيما كشف عن تقديمه مقترحات للقضاء على الظاهرة الى مكتب رئيس مجلس الوزراء، اعلنت هيئة المستشارية في المحافظة ان نسبة إلى العشوائيات بلغت 95%، ويسكنها مليونان و600 ألف مواطن.


وبين السعدي "ان نسبة التجاوز على المناطق الزراعية وعقارات الدولة وتحويلها إلى عشوائيات من قبل التجار والمواطنين بلغت 95%"، مضيفا أن "هناك أكثر من مليونين و600 ألف مواطن يسكنون في التجاوزات ومن ضمنها الأراضي الزراعية".
قال رئيس اللجنة القانونية في مجلس محافظة بغداد محمد أمين شعلان لـ"المدى" ، إن " المتجاوزين في  المناطق العشوائية أثرت سلبا على تقديم الخدمات للمواطن البغدادي"، مشيرا إلى أن "من الجانب الفني لا يمكن تقديم الخدمات للمناطق العشوائية والمتجاوز عليها".
وأضاف شعلان أن "من المفترض أن تكون هناك دراسة ستراتيجية للمناطق التي تجاوز عليها المواطن، إلا أن الأخير تجاوز على العشوئيات بدون وضع الخطط لها ورسم المسارات لطرق والماء والمجاري".
وبين شعلان أن "المناطق العشوائية في العاصمة لا تعتبر مناطق مفروزة لا من دوائر البلديات ولا من التخطيط العمراني ، وبين أن هناك تنسيقا مع الحكومة لإجراء حملة وطنية للقضاء على المناطق العشوائية وإخراج المتجاوزين منها من خلال تعويضهم من قبل الحكومة الاتحادية وبناء وحدات
سكنية لهم".
هذا وأكدت نائب رئيس لجنة الاستثمار وعضو لجنة الخدمات في مجلس محافظة بغداد تغريد صالح الشمري لـ"المدى" ، إن "هناك قراراً في الأمانة العامة لمجلس الوزراء بتمليك المناطق العشوائية للمتجاوزين مقابل مبالغ مالية معينة، إلا أن القرار لم يتم تفعيله ومجلس الوزراء لا يقبل بتملك العشوائيات إلى المتجاوزين عليها".
وأشارت الشمري إلى أن "المحافظ السابق علي التميمي لم يتخذ أي إجراءات رادعة بحق العشوائيات في بغداد، إلا أن المحافظ الجديد عطوان العطواني أتخذ إجراءات جديدة لإيقاف التجاوز على الأراضي الزراعية وتفتيتها بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد".
وبينت الشمري ان "أكثر المناطق العشوائية والمتجاوز عليها هي مناطق شرقي بغداد"، مشيرة إلى أن "تلك المناطق تعتبر مناطق ذات مساحات واسعة وذات كثافة سكانية عالية".
بدوره ذكر رئيس هيئة المستشارين في محافظة بغداد كامل السعدي لـ"المدى"، إن"المحافظة تُنسق مع المجلس الوطني للإسكان من خلال عقد اجتماعات لوضع وإيجاد بدائل للسكن العشوائي".
وبين السعدي "ان نسبة التجاوز على المناطق الزراعية وعقارات الدولة وتحويلها إلى عشوائيات من قبل التجار والمواطنين بلغت 95%"، مضيفا أن "هناك أكثر من مليونين و600 ألف مواطن يسكن في التجاوزات ومن ضمنها الأراضي الزراعية".
وأشار السعدي إلى أن "المحافظة تدرس تحويل جنس الأرض من زراعي إلى سكني وفق شروط وضوابط يتم وضعها لاحقاً وبين أن المحافظة سترفع المقترح إلى الحكومة الاتحادية لغرض الموافقة عليه".
من جهته كشف رئيس منظمة أيادي الرحمة الإنسانية محمد الخفاجي لـ"المدى" من خلال إحصائية أجرتها منظمته تم تسجيل 500 ألف مواطن عراقي هم يسكنون في بيوت مصنوعة من التنك في معسكر الرشيد في الزعفرانية وفي حي التنك شرقي بغداد".
وبين الخفاجي أن "المناطق العشوائية شوهت الوجه الحضاري للعاصمة إلا أن لا يمكن تطبيق القانون على المتجاوزين على العشوائيات بدون إيجاد الحلول لهم من قبل الحكومة الاتحادية".
وأشار إلى أن "أكثر الأمراض تنتشر في تلك العشوائيات بسبب عدم إيصال الماء الصالح للشرب وعدم توفير الخدمات كرفع النفايات من العشوائيات مما يسبب أمراضاً خطيرة تهتك
في المتجاوزين".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون